الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الهيئات العاملة من أجل القدس»: وصاية الملك على الأماكن المقدسة تعزيز لصمود المدينة المقدسة

تم نشره في الثلاثاء 9 نيسان / أبريل 2013. 02:00 مـساءً
«الهيئات العاملة من أجل القدس»: وصاية الملك على الأماكن المقدسة تعزيز لصمود المدينة المقدسة

 

عمان - بترا

واصلت الهيئات العاملة من أجل القدس في الأردن تثمينها وإشادتها، باتفاقية وصاية جلالة الملك عبدالله الثاني على الأماكن المقدسة في القدس، مشددة على أن هذه الخطوة تأكيد على شرعية الوصاية الدينية والتاريخية والدولية للقيادة الهاشمية.

وثمن ممثلو هذه الهيئات في برقية بعثوها لجلالته، بمناسبة توقيع الاتفاقية، «حرصه على مواصلة الجهود والعمل الدؤوب من أجل القدس ونصرة المدينة، والحفاظ على مقدساتها ودفع الظلم عنها والاذى، خصوصا ما يرتكبه المحتل من تعريض الاقصى للاعتداءات الظاهرة والباطنة». وقال امين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) ان البرقية عبرت عن تقدير واخلاص وتأييد الهيئات المقدسية كافة بأعضائها الذين يمثلون الالاف من اهل الاردن وفلسطين وبلاد الشام لهذه الاتفاقية، مثمنا موقف الاردن الداعم لفلسطين والقدس، والذي يشكل امتدادا لتضحيات الهاشميين من اجل وحدة العرب وجمع كلمتهم.

وأشار إلى ان الاتفاقية اعطت توكيلا كاملا لممارسة مختلف السبل والوسائل للمحافظة على المقدسات وصيانتها لمنع اسرائيل من العبث بها والاستيلاء عليها وتهويدها، مؤكدا أنها ستعزز وحدة الشعبين الاردني والفلسطيني ضد اي محاولات لزرع الفتنة والشقاق بينهما.

واضاف كنعان ان جلالته لا يفتأ يعمل في المحافل والمنتديات الدولية بحكمة الشيوخ وشجاعة الشباب لجعل القضية الفلسطينية على رأس اولوياته، مخاطبا الغرب بلغة لاقت تفهما كاملا عند الزعماء الغربيين لمساندة الشعب الفلسطيني. بدوره، أكد رئيس جمعية يوم القدس الدكتور صبحي غوشة، ان الاتفاقية خطوة في سبيل تعزيز صمود القدس ودعم مقاومتها للعدو الصهيوني، مبينا الحاجة لاقترانها بالعمل على إقامة مشاريع اقتصادية تعالج مشكلة البطالة في القدس التي تصل إلى 60 بالمئة، ومشكلتي السكن وقلة المدارس الذي تتسبب بحرمان نحو 15 ألف طالب من فرص التعليم.

وشدد غوشة على أهمية توفير حراسات على المسجد الأقصى تمنع اقتحامه من قبل المستوطنين المتطرفين، محذّرا من وجود مخططات خطيرة لتقسيم المسجد.

وقال رئيس اللجنة الشعبية الأردنية لنصرة القدس وحق العودة عدنان الحسيني، ان توقيع الاتفاقية جاء في الوقت المناسب، ولاسيما وان المدينة المقدسة تتعرض لتهديدات مستمرة من المستوطنين المتطرفين الى جانب عمليات تهويد ممنهجة.

واوضح ان الاتفاقية اكدت الولاية الدينية للهاشميين على الأماكن المقدسة، بدءا من الشريف الحسين بن علي الذي أوصى بدفن جثمانه الطاهر فيها، بما تحمله هذه الوصية من دلالات عميقة تمثل مكانة القدس في وجدان الهاشميين ومدى ارتباطهم بها.

وأكد أن الاهتمام الهاشمي بالقدس ظل متواصلا في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني الذي حرص على اعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة وصيانة المقدسات، مضيفا ان الاتفاقية تؤكد استحقاق جلالته لقب خادم الحرم القدسي الشريف، لما يبذله من جهود ومساع من أجل المدينة المقدسة.

وقال رئيس رابطة شباب من أجل القدس في الاردن الدكتور رياض حمودة ان الاتفاقية جاءت لتوقف استراتيجية العبث بالتراث الثقافي لمدينة القدس، والتي لا يمكن قراءتها بعيدا عن الاستراتيجية السياسية للمشروع الاسرائيلي الصهيوني، مشيرا الى ان ثمة ايديولوجيا دفينة لدى الصهاينة تدفع نحو العبث بالتراث ورفض الاخر.

واضاف ان الاتفاقية وضعت النقاط على الحروف فيما يخص توضيح الادوار في المرحلة الراهنة، بتأكيدها على الحق الفلسطيني في القدس، لإزالة اية مخاوف وتسريبات تهدف لزعزعة العلاقة الاخوية بين الشعبين الشقيقين. وقال حمودة ان الاتفاقية اكدت في مضمونها، أن جلالة الملك هو صاحب الوصاية والرعاية للأماكن المقدسة في القدس، لحين إقامة الدولة الفلسطينية على كامل إقليمها الجغرافي ضمن حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، موضحا ان ذلك من شأنه توضيح الدور الاردني، لتبديد اية مخاوف وتكهنات في المرحلتين الراهنة والمقبلة.

التاريخ : 09-04-2013

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل