الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميليت : العلاقات الأردنية البريطانية متميزة وذات امتداد تاريخي

تم نشره في الأربعاء 20 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
ميليت : العلاقات الأردنية البريطانية متميزة وذات امتداد تاريخي

 

* حاوره : حمدان الحاج



وصف السفير البريطاني لدى البلاط الملكي الهاشمي بيتر ميليت العلاقات الثنائية بين الاردن وبلاده بأنها ممتازة وتاريخية وأنها نابعة من علاقات تاريخية ممتدة بين العائلتين المالكتين في كل من الاردن وبريطانيا.

وأضاف السفير في مقابلة خاصة مع «الدستور» أن بلاده تسعى الى تقديم الدعم والاسناد للاردن في المجالات الاقتصادية وإيجاد التمويل والمستثمرين في المملكة خلال مؤتمر دوفيل الذي تترأسه بلاده وتنطلق أعماله اليوم الأربعاء في مدينة الرباط المغربية بشراكة أردنية خاصة في مجالات الاقتصاد.

السفير البريطاني تحدث خلال الحوار عن الضغوطات والتحديات التي يواجهها الاردن في تقديم المساعدات للاجئين السوريين باستقباله مئات الالاف منهم إضافة الى موقعه الواقع بين إقليم مضطرب وسعيه الدؤوب لايجاد تسوية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي وغير ذلك من المحاور.

وفيما يلي النص الكامل للحوار..



* الدستور: بداية سعادة السفير كيف ترون العلاقات الثنائية الاردنية البريطانية هذه الايام؟

- ميليت: يمكن وصف العلاقات الثنائية بين بلدينا بأنها ممتازة، فهناك علاقات متميزة بين العائلتين المالكتين في البلدين، إضافة الى العلاقات الوثيقة بين حكومتي البلدين، ولدى الجانبين اهتمام كبير في أن يكون هناك استقرار إقليمي في المنطقة، إضافة الى حرص المملكة المتحدة على أن يكون هناك مسيرة إصلاحات حقيقية وجادة ومتواصلة في الاردن.

* الدستور: وماذا عن رئاستكم لمجموعة الثمانية الكبار خلال هذا العام؟

- ميليت: الثمانية الكبار هي صاحبة اكبر اقتصاديات في هذا العالم وهي التي تقود الاقتصاد العالمي، واثناء رئاستنا لهذا التجمع الاقتصادي سوف نعمل على مساعدة الاردن اقتصاديا وخاصة الاصلاح الاقتصادي في المملكة، ويمكننا ان نستخدم صوتنا القوي والمؤثر على مستويات ليست فقط ثنائية وانما على مستويات متعددة حتى نستطيع ان نكسب اكبر قدر من المساعدات الاقتصادية العالمية الى الاردن.

* الدستور: وما هي آلية الدعم ووسيلته، وكيف سيتم ذلك؟

- ميليت: الإطار العام لهذا الدعم ولهذه العملية هو مسيرة «دوفيل»، وهي عملية تضم الثمانية الكبار في العالم. وقد بدأنا رئاسة هذه المسيرة مطلع العام الحالي حيث سبق أن أطلق «دوفيل» قبل عامين، وترأسته فرنسا أولا، وبعدها كانت الرئاسة للامريكيين الذين طوروا هذا الامر العام الماضي. ونحن نريد ان نستخدم هذه العملية لايجاد صيغة جديدة والدعم والتطوير والتحديث والدفع الى الامام في هذا المجال.

ومن الامور التي استحدثها الامريكان خلال رئاستهم للعملية ايجاد «الصندوق الانتقالي» الذي من المفروض ان يدعم تلك الدول التي تعمل من اجل مرحلة اقتصادية انتقالية، والصندوق يملك 250 مليون دولار. وبما اننا رئيس هذه المجموعة فاننا سوف نعمل على اختيار احدى الدول كشريك لنا، ونحن اخترنا الاردن لهذه الشراكة.

* الدستور: هذا يعني أن الاردن سوف يترأس الاجتماع معكم؟

- ميليت: نعم، الرئاسة ستكون مشتركة بيننا وبين الاردن، واللقاء سوف يعقد في المغرب اليوم، والمشروع الوحيد الذي سوف يتم تمويله من هذه الرئاسة وهذه العملية والمسيرة من قبل «دوفيل» وبالتحديد من هذا الصندوق هو مشروع مياه أردني، إضافة الى ما قدمته وزارة التخطيط والتعاون الدولي حول تمويل مشاريع وجيوب فقر منتشرة في أماكن مختلفة من المملكة.

وهذا بحد ذاته مثال آخر على كيفية ما يمكن عمله وإعطاء صورة مختلفة بشكل كبير عما يجري وخاصة في التعامل حول جيوب الفقر.

* الدستور: ولكن، عن أي مشاريع وقطاعات يتم الحديث للمساعدة فيها أو تطويرها؟

- ميليت: الصندوق الانتقالي له مدى واسع، وأي مشروع أو مشاريع يحتاجها الاردن أكثر ستتم العناية بها. والاهتمام الاكبر يذهب للاقتصاد بشكل عام لانه هو المطلوب وهو الذي يعمل على الاستقرار.

* الدستور: ولكن الربيع العربي وقع طلبا للكرامة وليس لأننا غارقون في المشاكل الاقتصادية فحسب.

- ميليت: السبب الرئيس وراء الربيع العربي هو الفقر والبطالة والمجاعة وعدم وجود فرص. والتحديات الحقيقية التي تواجه الدول العربية هي اقتصادية بالدرجة الاولى، فالربيع العربي انطلق بسبب الفرص الاقتصادية والفقر والفساد، ولهذا أتى دور الصندوق الانتقالي.

شباب التحرير طلبوا الكرامة وهم يتضورون جوعا وألما على الفرص الضائعة، وكان لهم صوت تجاه الاوضاع الاقتصادية، وهم يرغبون برؤية أوضاعهم الاقتصادية تتحسن وأن يحصلوا على وظائف أفضل وأسعار معقولة.

* الدستور: ولكنك تتحدث عن 250 مليون دولار، وهذا مبلغ بسيط مقارنة بحاجات المنطقة ودولها وشعوبها.

- ميليت: هذا هو المبلغ الموجود في هذه الاثناء، وسوف نستخدم صوت بريطانيا لمساعدة الاردن اقتصاديا، ليس فقط من خلال الثمانية الكبار او الاتحاد الاوروبي ولكن ايضا عبر صناديق تمويل مختلفة وخاصة صندوق النقد الدولي والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتطوير الذي أقام مؤخرا مكتبا له في الاردن، ولهذا يتم البحث عن تمويل مشاريع في المملكة.

* الدستور: أنت تتحدث عن مشاريع سوف يتم اختيارها والبحث عن تمويل لها، وهذا أمر يأخذ وقتا طويلا، والامور لا تحتمل التأجيل.

- ميليت: هذا صحيح تماما... لكن الاصلاح الاقتصادي محتم بشكل مباشر على الحكومة الاردنية، ودورنا هو العمل على الدعم والمساعدة، إلا أن الخطط المطلوبة للاقتصاد الاردني هي من صميم عمل الحكومة الاردنية، والامر ينطبق على الاصلاح الاقتصادي الذي هو من اختصاص الاردن سواء أراد إصلاح الضريبة أو الاصلاح الاقتصادي بشكل عام، والامر متروك للحكومة الاردنية لوضع الخطط والاستراتيجيات في هذه المجالات.

* الدستور: أحيانا تقدمون النصائح للدول، وخاصة الاردن، ما هي نصائحكم التي قدمتموها مؤخرا؟

- ميليت: طريقتنا وأسلوبنا الذي نتعامل به مع الجميع هو أننا نركز على إعطاء دور أكبر للقطاع الخاص بينما المعروف أن الاردن اعتمد طويلا على القطاع العام في التوظيف، أما مؤخرا وخلال خطاب العرش فقد قال جلالة الملك إنه لا بد من إعطاء دور مهم للقطاع الخاص. نحن نريد أن نشجع القطاع الخاص على المبادرة والاستثمار وخلق فرص العمل وزيادتها وخاصة إيجاد فرص عمل للنساء والشباب، وعليه فاننا سنعمل على إيجاد استثمارات عالمية في الاردن والتعامل مع شركات دولية من القطاع الخاص الاردني.

ونحن نعمل على أن يتم التعامل بين القطاع الخاص الاردني ومؤسسسات وشركات دولية، والامر يحتاج الى الاستقرار والامن السياسي وبناء الثقة في الاقتصاد الاردني.

* الدستور: ولكن الاردن لديه هذه المقومات.

- ميليت: هذا صحيح.. وان حقيقة تميز الاردن بالاستقرار والامن أمر يسجل له في ظل أوضاع إقليمية مضطربة، إضافة الى حقيقة أن الاردن يتميز بالنسبة الاعلى من المتعلمين في المنطقة، وهذا يقوي موقف الاردن في المحافل الدولية ويقوي مركزه التفاوضي في الشراكات الاقتصادية التي تتطلع الى عمليات التوظيف ومساعدة الشباب الاردني في ايجاد وظائف لهم. واننا نعمل على مساعدة شباب أردنيين لتطوير أفكارهم ورؤاهم حول آلية إقامة مشاريع خاصة بالكمبيوتر لإيجاد وظائف حقيقية.

* الدستور: وماذا ستقدم لهم شراكة «دوفيل»؟

- ميليت: تلعب شراكة دوفيل دورا هاما في مواصلة تسليط الضوء على العمليات الانتقالية التاريخية التي تشهدها شعوب دول العملية الانتقالية في شراكة دوفيل مثل مصر وتونس والمغرب وليبيا والاردن واليمن ودعم هذه العلميات.

والدول التي تشهد علميات انتقالية بحاجة الى إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية واسعة من أجل دعم النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل. وعمليات الاصلاح لا بد أن تكون بقيادة الدول نفسها، ونحن نسعى للوصول الى اقتصاديات منفتحة ونمو يشمل الجميع ودعم النمو من أجل الجميع.

* الدستور: ولكن هناك تحديات تواجه الدول والشعوب؟

- ميليت: إننا لا نقلل من شأن التحديات التي تواجهها الدول التي تشهد عملية انتقالية، وشراكة دوفيل ليس لديها إجابات على كافة الاسئلة.

* الدستور: إذن، ماذا تقدمون والحالة هذه؟

- ميليت: نحن نقدم الدعم السياسي للدول التي تشهد عملية انتقالية وتقديم عمليات موجهة وضمان تحقيق موارد مالية وفنية للمؤسسات المالية الدولية، وسوف نحث على زيادة الدور الذي يلعبه القطاع الخاص الذي يعتبر عاملا أساسيا في تحقيق النمو المستمر وهو يساهم في زيادة المعرفة والافكار الجديدة في هذه الشراكة.

* الدستور: أنت تتحدث عن السلام والامن والاستقرار ولكنك تتجنب الحديث عن السلام في المنطقة وتسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والاوضاع في الجارة سوريا؟

- ميليت: إننا حذرون وقلقون من الاخطار الاقليمية المحيطة بالاردن وتداعياتها على المملكة وخاصة من الاعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين الذي يدخلون الى المملكة والذين وصل عددهم الى ثلاثمئة وخمسين ألفا حتى الان.

ونحن في مقدمة الدول الداعمة للاردن لاستقبال هذه الاعداد وكذلك للامم المتحدة لتمويل الجهد الانساني الذي يقدمه الاردن للسوريين.

إننا نتحدث عن سوريين يتواجدون في المفرق واربد والرمثا، ونحن معنيون بايجاد مشاريع منتجة في هذه المناطق لمساعدة المجتمع المحلي في التجاوب مع احتياجات اللاجئين السوريين.

* الدستور: الان، وقد انتهى الاردن من إجراء الانتخابات النيابية التي هي واحدة من أعمدة الاصلاح، كيف تنظرون الى ما تم؟

- ميليت: أعتقد أن ما تم إنجازه في الانتخابات التي جرت مؤخرا هو التشديد على ضرورة وجود استراتيجيات اقتصادية في الاردن، ومهما كانت النتائج، فان الامور تقع الان على عاتق أعضاء مجلس النواب والكتل البرلمانية لاعطاء النصح لرئيس الوزراء الجديد حول الاولويات السياسية التي يجب اتخاذها او التعامل معها اضافة الى ايجاد الوظائف للشباب الاردني والتوجه نحو القطاع الخاص والتوجه الى التعليم خاصة أننا نعلم ان الاردن يتقدم في مجال التعليم عن بقية دول المنطقة، وضرورة التعرف إلى احتياجات سوق العمل واين تتواجد الوظائف للشباب على مدى العشرة الى الخمسة عشر عاما القادمة والتركيز على الدور الكبير الذي يجب ان يضطلع به القطاع الخاص، وهذه هي الاولوية الاولى في هذا الموضوع.

* الدستور: وماذ عن جيوب الفقر؟

- ميليت: الحديث عن جيوب الفقر كما هو مطروح من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي يأتي من خلال وضع خارطة بأسماء المناطق التي تتواجد فيها جيوب الفقر وخاصة منها ما هو خارج العاصمة عمان مع أننا نعرف أين هي هذه الجيوب ولكن المطلوب معرفتها بالضبط وكيفية التعامل معها.

* الدستور: وفي حال عرفتم عن هذه الجيوب ماذا ستقدمون لها؟

- ميليت: مجرد معرفتها يعني أننا نستطيع التعامل معها، ويمكن عرض هذه المشاريع على مؤسسات عربية وخليجية للمساعدة، وكذلك فإن الولايات المتحدة الامريكية مستعدة للتعامل مع مثل هذه الحالات ولديها خبرة في إعادة الاعمار في مناطق شرق اوروبا وخاصة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

وهكذا يمكن القول إن الفكرة الرئيسة هي أن نتعاون في حل المشكلات.

* الدستور: ولكن الاردن يتحدث عن أنه لا استقرار بدون حل القضية الفلسطينية، وأنت تبتعد في الحديث عن هذا الموضوع؟

- ميليت: لا بد من أن نعمل على مسارين متوازيين: الأول أن نتحدث عن المشكلة الاقتصادية، ومن جانب آخر، أن نتحدث عن الوضع السياسي. ومن الضرورة بمكان القول إنك لا تستطيع الانتظار طويلا لما يجري في فلسطين وفي سوريا حتى تحل المشكلة، فلا بد من التعامل مع المشاكل الاقتصادية.

* الدستور: وماذا عن الشأن الفلسطيني؟ كيف نتعامل معه؟

- ميليت: علينا التعامل بشكل مباشر مع المسائل الاقتصادية لأن الناس يريدون أن يطعموا عائلاتهم وأن يجدوا فرص عمل للشباب ولكل طالب عمل وليس البقاء متفرجين حتى يصار الى حل كل المشاكل.

* الدستور: وما الذي ينتظره الاردن في هذا الصدد؟

- ميليت: أن نحقق الازدهار والاستقرار والامن وأن نحافظ عليه وأن نعمل من أجل إيجاد فرص عمل للعاطلين عن العمل.

* الدستور: وماذا عن دور شراكة «دوفيل»؟

- ميليت: عملية «دوفيل» تتوخى الدفع باتجاه نمو يشمل الجميع وفرص عمل عبر قطاع خاص ناشط بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم الفرص والمشاركة الاقتصادية في التركيز على الشباب والنساء، إضافة الى العمل على استرداد الاموال المنهوبة والمبادرة الخاصة بالاستفادة من رؤوس الاموال المتاحة في الاسواق وتوسيع نطاق عمل البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية وعقد مؤتمر استثماري ورعاية الشركات الصغيرة والمتوسطة.

* الدستور: هل من المنتظر أن تكون هناك مستجدات اقتصادية حتى يكون هناك إصلاح سياسي؟

- ميليت: لا بد من أن تضع الحكومة القادمة استراتيجية اقتصادية وبعدها تكون هناك استراتيجية للاصلاح السياسي، وهو الامر الذي تحدث عنه جلالة الملك عبدالله الثاني في خطاب العرش مؤخرا عندما قال انه لا بد من اصلاحات اقتصادية ليكون هناك اصلاح سياسي وهذه السياسات منوطة بالحكومة الاردنية، وليس هذا شأننا، ولكن، عندما تكون هناك حاجة للتدخل وتبادل الخبرات والتجارب عندها لن نتردد في العمل وتقديم المشورة المطلوبة.

وكل هذا يركز على الاصلاحات الاقتصادية التي تقود قطعا الى إصلاحات سياسية.

* الدستور: تحدثتم كثيرا حول دوفيل وشراكته.. ما هي أولوياته؟

- ميليت: أولوياته هي تعزيز التجارة والاستثمار لتحقيق النمو الاقتصادي وإبراز فرص الاستثمار وتشجيع إحراز تقدم في التجارة وعقد مؤتمر استثماري الهدف منه تنشيط الاستثمار الاجنبي في الدول التي تشهد عملية انتقالية ومعالجة التحديات، إضافة الى إحراز تقدم في اتفاقيات الاتحاد الاوروبي للتجارة الحرة العميقة والشاملة وكذلك تقوية الفرص الاقتصادية للشباب والنساء لأننا نؤمن بأهمية النمو الذي يشمل الجميع وهذا يعني أن يتضمن كل ما نعمله توفير فرص اقتصادية للشباب والنساء من خلال رعاية الشركات الصغيرة والمتوسطة للشباب والنساء خاصة أن الهدف أن تشمل العملية 250 شركة من الدول التي تشهد عملية انتقالية حيث تلقى هذه الشركات الرعاية على أيدي شركات رائدة من أنحاء دول شراكة دوفيل لمساعدتها في تحقيق أهدافها في ريادة الاعمال.

* الدستور: وماذا عن تركيزكم على دور المرأة؟

- ميليت: المشاركة الاقتصادية للمرأة سوف تتم من خلال عقد لقاء تحت عنوان «المرأة في قطاع الاعمال» بهدف إبراز رائدات أعمال في الدول التي تشهد عملية انتقالية.

* الدستور: وماذا عن دور القطاع الخاص؟

- ميليت: إننا نؤمن بأن قطاعا خاصا قويا وناشطا ومؤثرا هو المحرك للنمو الاقتصادي المستدام وتوفير فرص عمل في الدول التي تشهد عمليات انتقالية.

* الدستور: وهناك مبادرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، ماذا أنتم فاعلون بها؟

- ميليت: الى جانب رئاستها لشراكة «دوفيل» العام الحالي، فان المملكة المتحدة تشارك في رئاسة مبادرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا مع مصر، وهذه المبادرة تتيح لدول مجموعة الثماني ومنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا التواصل مع المجتمع المدني في المسائل الحيوية المتعلقة بالتنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

* الدستور: هل من رابط بين العمليتين أو الرئاستين؟

- ميليت: سوف نعمل على ضمان وجود روابط قوية بين شراكة دوفيل ومبادرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا الاوسع من خلال التركيز على نفس الاولويات لدى العمليتين، فذلك يضمن استنارتنا في عملنا بمجموعة واسعة من الآراء في كلتا العمليتين.

التاريخ : 20-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش