الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير الحسن يدعو إلى نهج مشترك في التعامل مع التحديات العالمية

تم نشره في الاثنين 4 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
الأمير الحسن يدعو إلى نهج مشترك في التعامل مع التحديات العالمية

 

عمان - بترا

التقى سمو الأمير الحسن بن طلال في نادي الملك حسين أمس الأحد بسفراء الدول العربية والاسلامية في إطار متابعة مبادرة سموه لإنشاء «مؤسسة عالمية للزكاة والتكافل « تهدف الى رعاية وتوجيه الجهود المتعددة لمؤسسات الزكاة في العالمين العربي والإسلامي.

واكد سموه خلال اللقاء الذي حضره وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور عبدالسلام العبادي ان فلسفة الزكاة تكمن في انها عالمية تنحاز للكرامة الانسانية وفي تجاوزها للبعدين المحلي والاقليمي، مشيرا الى ان هذا اللقاء يأتي في اطار استكمال الجهود التي بدئت منذ الثمانينات بهدف مأسستها في اطار عام وآلية عمل واضحة.

واضاف سموه: ان العالم اليوم بحاجة الى نهج مشترك في التعامل مع التحديات العالمية تكون فيه البيئة الطبيعية كما هي الإنسانية حاضرة لتحقيق الوحدة العضوية المنشودة بين الانسان والطبيعة واخلاقيات المسؤولية الكونية.

واكد سموه ان تحقيق التضامن الاجتماعي رهن بعلاقة اطراف المعادلة الثلاثة السياسية والاقتصادية مع المجتمع المدني، وان يصبح هذا التضامن جزءا من الاستراتيجية فوق القطرية القائمة على التكامل والاستقلال المتكافل وتحقيق المصالح المشتركة.

وتساءل سموه: الى متى نعتمد في مساعدة الذات على الآخر، ولدينا مواردنا، وكيف نجعل راس المال في خدمة راس المال الحقيقي وهو الانسان مؤكدا سموه اننا نملك الرؤية المتكاملة في موضوع مأسسة عمل الزكاة، كما اننا قطعنا اشواطا في وضع تصور حول هذا الموضوع وما نأمله هو الوصول الى خطة عمل تمأسس هذه العملية خدمة للكرامة الإنسانية.

وجدد سموه التأكيد ان المؤسسة العالمية للزكاة التي اقرت من قبل مؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في ماليزيا، وتم تكليف الأردن بمتابعة الموضوع عام 2002 لن تكون بديلا عن صناديق الزكاة الموجودة في الدول العربية والإسلامية، بل ستعمل هذه المؤسسة على جمع كل المؤسسات المعنية بالزكاة للنهوض بمسؤولياتها ضمن اطار فاعل من التنسيق بينها على نطاق واسع.

ونوه سموه الى ان تطبيق المعنى الإنساني لمفهوم الزكاة بمصارفها الثمانية من شأنه الاسهام في تخفيف معاناة الملايين من المهجرين والمرحلين واللاجئين والمهمشين في العالم.

من جهته اكد الدكتور العبادي ان فكرة ايجاد مؤسسة عالمية للزكاة هي مبادرة اطلقها سمو الامير الحسن منذ ربع قرن، ولاقت ردود فعل ايجابية من قبل علماء الامة لما تحمله من مضامين التكافل والتضامن بين الشعوب.

وقال ان مؤتمر وزراء الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الذي عقد في ماليزيا عام 2002 تبنى فكرة انشاء هذه المؤسسة لأهميتها في خدمة قضايا التنمية بكل ابعادها.

واستعرض الوزير التطورات التي مرت بها فكرة انشاء مؤسسة عالمية للزكاة اضافة الى الغايات والاهداف المرجوة من اقامتها مشيرا الى ان قرارات صدرت بجواز توظيف اموال الزكاة في مشاريع استثمارية تحقق امن الانسان الشامل ومحاربة الفقر بكل صوره.

ودعا الى ضرورة تنسيق جهود المؤسسات العاملة في مجال الزكاة، مشيرا الى ان ماليزيا بادرت الى تأسيس هيئة عالمية للزكاة مؤكدا ضرورة ان يعقد مؤتمر تأسيسي يجمع الجهات المعنية للخروج بآلية عمل واضحة وتصور شمولي لإخراج الموضوع الى حيز التنفيذ.

من جهتهم اعرب السفراء عن شكرهم وتقديرهم للدور الذي يقوم به سمو الامير الحسن في خدمة القضايا الانسانية واهتمامه بكرامة الإنسان من خلال عمله الدؤوب لاجتراح مبادرات تهدف الى الصالح العام.

كما اثنى السفراء على جدوى الفكرة لما لها من ابعاد انسانية في معالجة كثير من قضايا المجتمعات العربية والإسلامية مع ضرورة استثمارها بهدف تعزيز مجتمع التكافل والتضامن الذي يدعو اليه ديننا الإسلامي الحنيف.

واشاروا الى اهمية التنسيق بين عمل المؤسسات القائمة من خلال هيئة عالمية اسلامية تؤدي دورها في تحقيق العيش الكريم ودور المبادرات القطرية العاملة في مجال الزكاة.

التاريخ : 04-03-2013

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل