الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الداخلية يطلق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2009. 02:00 مـساءً
وزير الداخلية يطلق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات

 

 
عمان ـ الدستور ـ نايف المعاني

مندوبا عن رئيس الوزراء نادر الذهبي رعى وزير الداخلية نايف سعود القاضي بحضور وزير التربية والتعليم ووزير الدولة للشؤون البرلمانية ورئيس المجلس الأعلى للشباب ومدير الأمن العام احتفالية إطلاق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات التي نظمتها مديرية الأمن العام اليوم في قاعة نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين.

شيحان

وأكد رئيس المجلس الوطني لمكافحة المخدرات مساعد مدير الأمن العام للبحث الجنائي العميد عايد شيحان في كلمة ألقاها أن تنفيذ الرؤية الملكية السامية بحماية أبناء المجتمع الأردني من مخاطر المخدرات وآثارها المدمرة مسؤولية وطنية مشتركة تقع على عاتق جميع الجهات الرسمية والأهلية.

وقال العميد شيحان أن مشكلة المخدرات طالت كافة الدول بتأثيراتها المباشرة وغير المباشرة التي تصيب الأفراد والمجتمعات على السواء وفي ضوء انتشار أخطارها كان لا بد من اتخاذ إجراءات صارمة من شانها السيطرة عليها والحد منها ، بحيث تشكل هذه الإجراءات استراتيجية وطنية تتكاتف فيها الجهود لتحقيق الرؤية الملكية بأن يبقى الأردن خاليا من المخدرات ومحميا من آثاره السلبية بخلق الوعي لدى المواطن بحقيقة المشكلة والتعاون على الحد من انتشارها. وأشار أن الإستراتيجية التي صاغها المجلس الوطني للمخدرات وليدة للجهد الجماعي التشاركي وبنيت على أسس علمية واقعية تمثل رؤية وطنية ورسالة واضحة وأهداف محددة تشمل في محاورها حشد وقيادة الجهود الرسمية والأهلية وتأسيس تشاركية بينهما والعمل على تحسين آليات الوقاية منها وتجذير الوعي المجتمعي وتعزيز إجراءات المكافحة .

و أشاد بحرص الحكومة على دعم كافة الجهات المعنية بمكافحة المخدرات والتأكيد على التطوير والتنمية المستمرة لها ورفدها بكافة الاحتياجات والتقنيات والمعدات التي تمكنها من أداء واجبها وسعيها لتسخير الإمكانات للحد من انتشار المخدرات والتعامل معها ، والتوعية المستمرة لكافة القطاعات وعلاج وتأهيل المدمنين .

ابو خضير

وأشاد مساعد أمين عام وزارة التعليم العالي الدكتور بسام أبو خضير في كلمته عن أعضاء المجلس الوطني لمكافحة المخدرات بالشفافية في التعامل مع ظواهر مشكلة المخدرات والاعتراف بأبعادها وواقعها مؤكدا أن ذلك يصب في تعزيز تحصين المجتمع منها عبر تظافر الجهود الوطنية لتساند أداء مكافحة المخدرات التي تشكل سدا منيعا امام المهربين والمروجين الذين يبثون سمومهم بين أبنائنا.

وأشار إلى المسؤولية المشتركة لكل الجهات كل في إطار تخصصه وحيز تنفيذه وذلك تحقيقا للتنمية المرتكزة على قدرة الأمم على حماية أفرادها ومجتمعها من المشاكل التي تعد المخدرات أخطرها على الإطلاق. فيما قدمت إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي مسرحية بعنوان ضحايا سم المخدرات تتحدث عن نتائج التعاطي وسلبياته المدمرة للمجتمع بهدف التوعية واستثارة الهمم بضرورة التكاتف للحد من هذه الآفة وأخطارها. وتضم الإستراتيجية مبادئ أربعة هي وجود سياسات حكومية متكاملة تشترك في صياغتها وتنفيذها كافة الجهات الحكومية المعنية بمحاور المكافحة والوقاية والعلاج ، والشراكة والتعاون بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني ، والحد من العرض والطلب على المخدرات ، واعتماد الحقائق في تنفيذ الإستراتيجية ورسم سياساتها.

ولغايات التنفيذ تفرعت عن الإستراتيجية ثلاث استراتيجيات فرعية تركز في مضمونها على الحد من العرض والطلب على المواد المخدرة والتقليل من الأضرار المترتبة على تداولها فيما لخصت الإستراتيجية المشكلات التي يجب التعامل معها بأربع مشكلات هي انتشار تعاطي الحشيش بين الشباب من فئة 17 - 39عاما ، ومشكلة الإدمان على أدوية المؤثرات العقلية والمهدئات التي تصرف بوصفات طبية ، وضعف فعالية برامج العلاج وإعادة تأهيل المدمنين ، والزيادة في أعداد قضايا الاتجار بالمخدرات وكميات المخدرات المضبوطة.

ويشترك في تنفيذ محاور الإستراتيجية مختلف الجهات الحكومية ومنها وزارات الصحة ، التعليم العالي والبحث العلمي ، التربية والتعليم ، التنمية الاجتماعية ، الثقافة ، العمل ، التخطيط والتعاون والدولي ، الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية ، المجلس الأعلى للشباب ، الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة ، دائرة الجمارك الأردنية ، المؤسسة العامة للغذاء والدواء ناهيك عن مشاركة القوات المسلحة الأردنية من خلال المديريات المختصة ومديرية الأمن العام من خلال إدارة مكافحة المخدرات وغيرها من الإدارات المعنية ومديرية الدفاع المدني في مجال التوعية وعدد كبير من الهيئات والجمعيات الأهلية المهتمة بالشباب والأسرة والدفاع عن المجتمع.

المجالي

وقال مدير إدارة مكافحة المخدرات العميد طايل المجالي أن نتائج جهود المكافحة منذ بداية العام الحالي تمثلت في ضبط 1638 قضية تنوعت بين الاتجار والتعاطي والحيازة تورط فيها 2863 شخصا من أردنيين وغيرهم مشيرا إلى ضبط كميات من المواد المخدرة شكلت في مجموعها الكلي أكثر من 73 كغم من الهيروين و 758 كغم من الحشيش 13و كغم ماريجوانا 32و كغم من الكوكائين و5,75 كغم أفيون وحبوب مخدرة من مادة الكبتاجون وغيرها ما يقارب 000,004,71 حبة.

Date : 03-06-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل