الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التطوير الحضري».. عمل متواصل لتنفيذ رؤى الملك بتوفير السكن الكريم لمئات الآلاف من المواطنين

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
«التطوير الحضري».. عمل متواصل لتنفيذ رؤى الملك بتوفير السكن الكريم لمئات الآلاف من المواطنين

 

 
عمان - الدستور

تحقيقا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في تأمين المواطنين وخاصة ذوي الدخل المحدود والمتدني بالسكن الملائم ، فقد ركزت المؤسسة العامة للاسكان والتطوير الحضري في عملها ، وبدعم من الحكومة ومن خلال رؤيتها ورسالتها المتضمنتين تأمين مسكن لكل أسرة أردنية ضمن بيئة حضرية ملائمة وتمكين المواطنين من ذوي الدخول المحدودة والمتدنية من الحصول على مسكن مناسب وكريم ، حيث نفذت المؤسسة 176 مشروعاً اسكانياً متكامل الخدمات في كافة محافظات ومدن المملكة اشتملت على 43500 وحدة سكنية بكلفة إجمالية بلغت ما يقارب (400) مليون دينار ، نفذت منها خلال السنوات العشر الماضية ما يقارب 61 مشروعا اشتملت على قطع أراض مخدومة بعدد (8772) وحدة في حين تم إنجاز 14 مشروع شقق سكنية بعدد 860 شقة. حيث قامت المؤسسة بما يلي:

مشاريع تحسين البنية التحتية

تم العمل على تحسين البنية التحتية للمناطق متدنية الخدمات وتطوير المناطق العشوائية والمخيمات ، وتحسين أوضاعها من النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية ، حيث تم من خلال حزمة الأمان الاجتماعي تطوير 22 موقعاً للسكن العشوائي بكلفة (13,6) مليون دينار إضافة إلى المباني الحكومية التي اشتملت على المدارس والمراكز الصحية والاجتماعية وبلغ عددها 21 مبنى ، كما تم تحسين خدمات البنى التحتية لـ(13) مخيماً بكلفة (16,8) مليون دينار ، وخدمت بذلك ما يزيد عن 400 ألف مواطن.

مشاريع المبادرات والمكارم الملكية السامية

تضمنت المبادرات والمكارم الملكية السامية والتي تم تنفيذها من 1999 - :2008

- إنشاء مشروعين رياديين في الأزرق والمزفر تضمنا 130 وحدة سكنية .

- متابعة إنشاء 2000 مسكن للفقراء في مختلف محافظات المملكة.

- تطوير أراضي خزينة وتوزيعها على ذوي الدخول المحدودة ، حيث تم تطوير حوالي 4000 قسيمة أرض مخدومة.

- تقديم القروض المدعومة للموظفين من خلال برنامج دعم التمويل الإسكاني ، حيث استفاد من البرنامج ما يزيد عن 5573 موظفاً وبلغت قيمة القروض الممنوحة ما يقارب (80) مليون دينار.

- المبادرة الملكية للإسكان "سكن كريم لعيش كريم" والمتضمنة تمكين 100 ألف عائلة أردنية من الحصول على السكن الملائم خلال 5 سنوات 2008 - ,2012

القروض الصغيرة: تم خلال العشر سنوات الماضية منح 544 قرضا بقيمة 492 ألف دينار للمستفيدين من مشاريع المؤسسة وذلك بهدف تحسين المستوى المعيشي للمواطنين.

الشراكة مع القطاع الخاص

توجهت المؤسسة لبناء شراكات حقيقية مع القطاع الخاص بهدف تشجيعه لزيادة مساهمته في إقامة المساكن لذوي الدخل المحدود والمتدني ، وتمكنت من توقيع ما يزيد عن 50 اتفاقية شراكة معه لتنفيذ مشاريع إسكانية ، ينتج عنها ما يقارب 25000 شقة سكنية وحوالي 10000 قسيمة ارض مخدومة.

ولكي تتمكن المؤسسة من تنفيذ هذه البرامج وتوفير هذا العدد الكبير من الوحدات السكنية وتلبية الطلب المتزايد لفئات ذوي الدخل المحدود والمتدني ونتيجة للارتفاع الكبير في أسعار العقار ، توجهت المؤسسة وبالشراكة مع القطاع الخاص إلى إنشاء المدن السكنية التي تلبي هذه الحاجة وبأسعار معقولة ضمن برامج تمويلية طويلة الأجل بعد أن وقعت المؤسسة الاتفاقيات مع الجهات التمويلية ومن هذه المشاريع مدينة المجد في الزرقاء والتي تقام على مساحة 2000 دونم لإنتاج حوالي 8500 شقة سكنية بشراكة مع شركة تعمير الإماراتية ، ومدينة أهل العزم السكنية جنوب عمان على ارض مساحتها 3000 دونم لإنتاج ما يقارب 17500 من الشقق والقسائم السكنية منها (6000) شقة سكنية ستخصص للمبادرة الملكية السامية مع شركة تعمير القابضة.

المبادرة الملكية للإسكان "سكن كريم لعيش كريم"

أولت الحكومة الأردنية اهتماماً كبيراً خلال الأعوام الماضية بقضايا الإسكان وبتوفير السكن الصحي الملائم لكافة شرائح المجتمع الأردني وخاصة ذوي الدخول المحدودة والمتدنية ، وقامت بتطبيق عدة برامج لدعم إسكان هذه الفئات لتحقيق حلمهم في الحصول على السكن الكريم. توجت هذه البرامج بالمبادرة الملكية السامية (سكن كريم لعيش كريم) التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في السادس والعشرين من شباط 2008 وذلك لعلم جلالته بموضوع الإسكان هي أكثر المواضيع أهمية ومصدر قلق ومعاناتهم لأبناء وبنات هذا الوطن ووجه الحكومة بأن يكون عام 2008 عاما للإسكان.

ولتحقيق رؤية جلالة الملك في توفير السكن الكريم لمئات الآلاف من المواطنين ، وهم موظفو الجهاز الحكومي ومنتسبو الأجهزة العسكرية والأمنية والمتقاعدون المدنيون والعسكريون والمواطنون ذوي الدخول المحدودة والمتدنية في كافة أنحاء المملكة ، فقد قامت الحكومة بوضع خطة تمتد لخمس سنوات لتنفيذ المبادرة تتضمن تمكين 100 ألف عائلة أردنية من امتلاك وحدة سكنية ملائمة بكلفة تكون في متناول الفئات والأسر المستفيدة وتتناسب مع إمكانياتها ، وأوكلت إدارتها وتنفيذها إلى المؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري.

خطة تنفيذ المبادرة

قامت المؤسسة العامة للإسكان بوضع إستراتيجية لتنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة من خلال ثلاثة محاور وسبع آليات عمل مفصلة على النحو التالي: المحور الأول: توفير شقق سكنية للمواطنين بأسعار مدعومة: يتمثل هذا المحور بتوفير شقق سكنية للمواطنين بأسعار مدعومة بحيث لا يزيد قيمة القسط الشهري المترتب على المستفيد عن ثلث الدخل الشهري. يتم توفير هذه الشقق من خلال خمس آليات تنفيذ وعلى النحو التالي: بناء تجمعات سكنية متكاملة الخدمات بالتعاقد مع المستثمرين في قطاع الإسكان: تم التوصل إلى مذكرة تفاهم مع جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان لتنفيذ تجمعات سكنية لما يزيد عن 11,000 وحدة سكنية ، حيث تم بموجب هذه المذكرة توقيع 14 اتفاقية مع مستثمرين لإنشاء 9973 شقة سكنية ضمن 11 موقعا في عمان والزرقاء واربد ومأدبا والعقبة على أراض للمؤسسة مزودة بكافة خدمات البنية التحتية.

كما تم شراء 256 شقة سكنية من شركتي مدائن الشروق وشركة الأرض الدولية في مشروع مدينة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مدينة الزرقاء. ومن المتوقع توفير 300 وحدة سكنية أخرى ضمن هذا الخيار للمرحلة الأولى من المبادرة وضمن هذه الآلية تم توزيع (256) شقة ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين ، و(208) شقق ضمن مدينة المجد السكنية ـ الزرقاء.

ولتأمين الخدمات الضرورية لمواقع المشاريع والتسهيل على المستفيدين ، أوعز دولة رئيس الوزراء لكل من وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة التنمية الاجتماعية لتنفيذ مباني المدارس والمراكز الصحية والاجتماعية في مشاريع المبادرة بالسرعة الممكنة ، وحسب الأولويات لتكون هذه التجمعات السكنية مخدومة بهذه المباني عند إشغالها من قبل المستفيدين ، مع تخصيص المبالغ اللازمة لها.

وبهدف أن تكون هذه التجمعات السكنية قادرة على إدارة نفسها ، وبهدف تعزيز القدرات الفردية والجماعية لسكان مشاريع (سكن كريم لعيش كريم) لتصبح قادرة على إدارة كتشغيل البرامج الخاصة بالتجمع ، وانشاء وادارة الجمعيات التعاونية الخاصة بالمشروع ، والعمل على تنمية قدرات السكان بكفاءة لادارة هذه التجمعات لضمان تحقيق افضل عائد اقتصادي واجتماعي لها ، فقد تم استحداث مديرية تمكين التجمعات السكنية لتكون مرجعاً للتنسيق وإدارة هذه العملية ، وسيتم الإعلان عن فرصة للإستفادة من مشروع صالحية العابد الذي تم تنفيذه من قبل شركة الفردوس للإسكان ، حيث بلغ عدد الشقق (396) شقة.

المحور الثاني: منح قطع أراض مخدومة للمواطنين بالإضافة إلى دعم مالي مباشر.

يتمثل هذا المحور بتوفير قطع أراض مخدومة بكامل خدمات البنية التحتية للمستفيدين من المبادرة ومنحهم دعم مالي مباشر يصل إلى 5 آلاف دينار تقدم على دفعتين لضمان قيام المستفيد ببناء المنزل على الأراضي الممنوحة له. يأتي هذا الخيار ضمن رغبة المواطنين في المحافظات في الحصول على قطعة أرض للبناء عليها بشكل مستقل بدلاً من الحصول على شقة في عمارة سكنية ، حيث أن هذا الخيار يوفر لهم إمكانية التوسع الأفقي والعامودي حسب حجم الأسرة وامتدادها المستقبلي.

تمت المباشرة بعملية تأهيل المواطنين للاستفادة من قطع الأراضي بمساحات تتراوح ما بين 2م250 و320م2 والبالغ عددها 3236 قطعة في 28 موقعاً وقد باشرت المؤسسة بتأهيل المواطنين ممن تقدموا للإستفادة من المبادرة الملكية السامية "سكن كريم لعيش كريم" وتم الإعلان عن أسماء (432) مؤهلا في محافظات المفرق والطفيله وجرش وسيتم الإعلان قريباً عن أسماء (900) مؤهل.

المحور الثالث: توفير قروض مالية ميسرة للمواطنين الذين يملكون قطع أراض داخل حدود التنظيم في القرى والمدن ولا يملكون التمويل اللازم للبناء عليها.

يتمثل هذا المحور بتقديم قروض إسكانية ميسرة للمواطنين المستفيدين من المبادرة والذين يملكون قطع أراضي مناسبة لإقامة سكن عليها داخل حدود التنظيم في القرى والمدن الأردنية. تم وضع آلية لتنفيذ هذا المحور على غرار برنامج دعم التمويل الإسكاني والمعمول به في المؤسسة بنجاح منذ عام 2000 ، وبحيث يتم دعم قيمة القرض السكني لضمان عدم تجاوز قيمة القسط الشهري ثلث دخل المواطن. يتوقع أن يستفيد حوالي 2000 مواطن في مختلف مناطق المملكة من خلال هذا الخيار للمرحلة الأولى من المبادرة.

وقامت الحكومة اخيرا باجراء دراسة للمعيقات التي واجهها مواطنون تم تأهيلهم للاستفادة من شقق المبادرة ، وتم التوصل إلى حزمة إجراءات من شأنها التسهيل على المواطنين للاستفادة من المبادرة ، حيث اشتملت تلك الإجراءات على الدعم الحكومي لأثمان الشقق بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 21 ـ 12 ـ 1 ـ 7226 والصادر بتاريخ 7 ـ 4 ـ .9002.

وينص القرار على (الموافقة على مساهمة الحكومة في دعم القروض الممنوحة للمستفيدين والمبادرة الملكية للإسكان "سكن كريم لعيش كريم" وفقاً لما يلي:

1 - يتحمل المستفيد (3,5) نقطة من سعر الفائدة وتتحمل الحكومة الفرق بحد أعلى (5) نقاط في حال كانت أسعار الفائدة لا تتجاوز (8,5) نقطة.

2 - أما في حال زيادة أسعار الفائدة على قرض المستفيد عن (8,5) نقطة فإن الحكومة تتحمل (5) نقاط ويتحمل المستفيد الفرق).

وبذلك يصبح الدعم الحكومي في احتساب ثمن الشقة على المستفيد من خلال تحمل الحكومة كلفة الأرض وكلفة البنية التحتية ودعم سعر الفائدة على القرض السكني ، وللسير بهذا الدعم ، سيتم وضع الآلية المناسبة بين وزارة المالية والبنوك لتحمل الدعم من قبل الحكومة.

كما اشتملت الإجراءات على تحسين شروط منح البنوك التجارية المحلية للقروض السكنية ، اذ تم التوصل مع البنوك التجارية من خلال البنك المركزي وجمعية البنوك والمؤسسة العامة للإسكان والتطوير الحضري إلى اتفاق لتحسين شروط المنح بحيث تم رفع الحد الأعلى لعمر المستفيد عند نهاية عمر القرض من 60سنة الى70 سنة ، كما تم رفع الحد الأعلى لمدة القرض من 20 سنة إلى 25 سنة ، وتم رفع نسبة القسط إلى الراتب من %40 من دخل الموظف إلى %50 من دخل الأسرة المعتمد لدى البنوك وفقاً لسياستها الائتمانية اضافة الى الاتفاق على أن تكون نسبة التمويل %100 من قيمة الشقة السكنية.

Date : 14-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش