الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قلعة الكرك.. التاريخ ينبض مؤشرا على عراقة الأرض الأردنية

تم نشره في السبت 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
تختصر تاريخ الأردن القديم والمعاصر، فقد مرت بها كل الحضارات التي شهدتها بلادنيا منذ ثلاثة آلاف عام تقريبا، وفي العصر الحالي كان لها دورا بارزا في أحداث ومنعطفات بارزة مهدت لولادة الدولة الأردنية الحديثة كثورة الكرك ( ثورة الهية) عام 1910، انها قلعة الكرك التي تعتبر إحدى أكبر وأهم قلاع الحملات الصليبيَّة بالأردن وبلاد الشام، وأحد أهم المواقع الأثرية في العالم.

الموقع والمساحة
 تبلغ مساحة قلعة الكرك 25,300 متر مربع وترتفع عن سطح البحر قرابة 1000 متر. بُنيت القلعة على أنقاض حصن مؤابي قديم وبناها فولك أمير بيت المقدس لحماية الجهة الجنوبيَّة من بلاد الشام وتأمين الطريق بين دمشق ومصر أثناء الحروب الصليبية، وقد كانت من الحصانة والقوَّة بحيث حلَّت مكان قلعة الشوبك التي بُنيت جنوباً قبلها بثلاثين عاماً. ضرب صلاح الدين الأيوبي على القلعة حصاراً شديداً لفترة من الزَّمن، ثم تمكَّن من انتزاعها في أعقاب معركة حطين. انتقل حُكم القلعة لاحقاً إلى المماليك ثم العثمانيين، ولم يكن لها دورٌ تاريخيٌّ كبير بعد الحروب الصليبية حتى الثورة العربية الكبرى، التي لعبت فيها دوراً بالتحكُّم بطرق المواصلات بين الحجاز والشام ومصر.
تاريخ البناء
يعود تاريخ إنشاء أساسات قلعة الكرك كما ذكرنا إلى عصر المؤابيين نحو عام 860 ق م. وقد استخدمها الأنباط بدليل وجود تماثيل نبطية منقوشة في الأسس الأولى بالقلعة. وظلت في العصر الروماني ومن ثمَّ البيزنطي درعًا واقيًا للأردن، حيث أشارت إليها خريطة مادبا الفسيفسائية بين مجموعة قلاع هذه المنطقة. وفي الفتوحات الإسلامية طرقتها جيوش المسلمين بقيادة أبي عبيدة بن الجراح فاستسلمت له. وظلَّت قلعة الكرك تؤدي دورها الدفاعي في العصر الإسلامي، لأن المسلمين اهتموا بالقلاع القديمة وعملوا على تقويتها والإضافة إليها بالزيادة والبنيان. وقد كانت قلعة الكرك إقطاعًا للقائد الفاطمي بلتكين التركي سنة (372هـ 982م).
عندما أسس الصليبيون مملكة بيت المقدس اللاتينية سنة (492هـ 1099م) احتلوا منطقة جنوب الأردن في سنتي (509 و 510هـ 1115 و1116م) وأسسوا بارونية الكرك والشوبك. وفي سنة(537هـ 1142م) استولى الصليبيون على حصن الكرك وزادوا عليها حتى أصبحت مركزًا لبارونية الكرك والشوبك، ومن أهم قلاع الصليبين في بلاد الشام.[1] لعبت قلعة الكرك دوراً مُهمًّا في العصر الصليبي بالتحكُّم بطرق المواصلات في إقليم الأردن بين الشام من جهة والحجاز ومصر من جهة أخرى، إذ كثيراً ما تعرَّضت حاميتها للقوافل التجارية وركب الحُجَّاج المتوجهة إلى مكة في الجنوب وأغارت على الموانئ العربيَّة على سواحل البحر الأحمر.[2] حتى أن ابن فضل الله العمري وصفها بأنَّها كانت كالهامة بالنسبة إلى بلاد الحجاز. كانت هذه الهجمات المُتكرِّرة سبباً من الأسباب التي دفعت صلاح الدين الأيوبي إلى جمع جيوشه والسَّير نحو الشام لقتال الصليبيِّين سنة 1178م الموافقة لـ583 هـ.[1]
بعد اندثار الدولة الأيوبية آلت سُلطة قلعة الكرك إلى سلاطين المماليك، الذين طَوَّروها بتشييد عدد منن الأبراج والتحصينات الإضافية فيها، وقد رمَّمها الظاهر بيبرس بعد أن وقعت في يده سنة 1263م.[2] وقعت في قلعة الكرك عمليات إعدام واسعةً للمواطنين الثائرين على السلطة العثمانية في عام 1910، حيث كان الجنود العثمانيون يطلقون النيران على الثوار من فوق أسوار القلعة وأبراجها العالية.

هضبة مثلثة
أقيمت القلعة على الجانب الجنوبي من الهضبة المُثلَّثة التي تقع فوقها مدينة الكرك، والتي ترتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 900 متر.[2] يبلغ طول القلعة 220 متراً، وأما عرضها فيتراوح من 125م في جانبها الشمالي إلى 40م في جانبها الجنوبي، إذ تطلُّ من تلك الجهة على وادي تجري فيه قناة مياه. تقع تحت أرض القلعة ممرَّات تقودُ إلى غرفٍ حصينة. تشير سجلات المؤرخين مثل المقريزي والداواداري إلى أنَّ بناء القلعة كان قائماً قبل بدء الحملات الصليبية، لكنَّهم رممومها ووسَّعوها عند مجيئهم. تقع إلى الجنوب من القلعة أضرحة لعدد من الصحابة، منهم جعفر بن أبي طالب وزيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة الذين قتلوا في معركة مؤتة.
ابن بطوطة في قلعة الكرك
قال ابن بطوطة (محمد بن عبد الله 1303-1377م) عن قلعة الكرك، في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار:
 ثم يرحلون إلى حصن الكرك. وهو أعجب الحصون وامنعها واشهرها. ويسمى بحصن الغراب. والوادي يطيف به من جميع جهاته وله باب واحد قد نحت المدخل إليه في الحجر الصلد. ومدخل دهليزه كذلك. وبهذا الحصن يتحصن الملوك، واليه يلجأون في النوائب وله لجأ الملك الناصر. لأنه ولي الملك وهو صغير السن. فاستولى على التدبير مملوكه سلار النائب عنه. فأظهر الملك الناصر أنه يريد الحج. ووافقه الأمراء على ذلك. فتوجه إلى الحج. فلما وصل إلى عقبة أيلة، لجأ إلى الحصن وأقام فيه أيامًا ألى أن قصده أمراء الشام. واجتمعت عليه المماليك وكان قد ولي الملك في تلك المدة بيبرس الجاشنكير وهو أمير الطعام وتسمى بالملك المظفر. وهو الذي بنى الخانقاه البيبرسية بمقربة من خانقاه سعيد السعداء التي بناها صلاح الدين الأيوبي. فقصده الملك الناصر بالعساكر. ففر بيبرس إلى الصحراء. فتبعه العساكر فقبض عليه، فأتى به إلى الملك الناصر فأمر بقتله، فقتل. وقبض على سلار وحبس في جب حتى مات جوعًا. ويقال أنه أكل جيفة من الجوع. نعوذ بالله من ذلك.» والقلعة ما زالت غامضة من الداخل ففيها سراديب لم تكتشف إلى الآن».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش