الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناشطون ينبهون لخطورة الوضع البيئي في المزار الشمالي بسبب الحفر الامتصاصية

تم نشره في الخميس 7 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
ناشطون ينبهون لخطورة الوضع البيئي في المزار الشمالي بسبب الحفر الامتصاصية

 

 
المزار الشمالي - الدستور - زياد البطاينة

حذر ناشطون بيئيون من مخاطر التلوث البيئ بلواء المزار الشمالي الناجمة عن الحفر الامتصاصية المتناثرة بكل بقعة من ارض اللواء ومخرجاتها التي تنساب بالاراضي الزراعية والشوارع وخطورتها على الانسان والارض والحيوان وابار المياه والخزانات في ظل ارتفاع اجور صهاريج نقل المياه العادمة .

فيما اكدت بلدية المزار الشمالي على ان موازنتها لاتسمح باقامة مثل هذا المشروع الكبير وان البلدية قد بدأت حفر جور امتصاصية لبعض المساكن للتخفيف من خطورة الوضع او حدوث انزلاقات في البيوت .

وتشير إحصائيات رسمية ، إلى إن عدد مباني بلدة المزار الشمالـي بلغت اكثر من الفي مبنى ، وعدد المساكن نحو الاربعة آلاف مسكن تقريبا تقطنها الاف الاسر . فيما وصل عدد سكانها نحو 15الف نسمة ، واللواء يفتقر لشبكة الصرف الصحي التي تحمي من اثار المشاكل التي تسببها الحفر الامتصاصية من روائح كريهة ، وانتشار القوارض. إضافة للعبء المادي على ساكني اللواء الذين ما زالوا ينتظرون ربط منازلهم بشبكة الصرف الصحي منذ سنوات.مشيرين الى أن استمرار فيضان المياه العادمة الناجمة عن الحفر الامتصاصية سيؤثر على المياه الجوفية والبيئة ، وأن إنشاء محطة للتنقية سيساهم في استغلال المياه العادمة في الزراعة.

المواطن احمد الشرمان قال أن "لواء المزار يفتقر للكثير من الخدمات بشتى انواعها ، واضاف ان اهالي اللواء عانوا ومازالوا جراء الأوضاع التي يعيشونها وبين ان مشكلة الصرف الصحي سببت معاناة طويلة للمواطنين . مشيرا إلى أن الحفر الامتصاصية كثيرا ماتفيض بالشوارع والازقة وعلى الاراضي و المزروعات التي يعتمد عليها السكان بشكل مباشر مما يؤدي إلى تفشي الامراض والاضرار بالانسان والارض والزرع وحتى مياه الشرب والابار ، لافتا إلى إن الوزارة كانت قد وعدت بتنفيذ مشروع الصرف الصحي منذ فترة طويلة ، وما زلنا ننتظر.

وتساءل المواطن خلف الجراح عن سر المماطلة بتنفيذ هذا المشروع رغم الحاجة الماسة للمشروع و معاناة المواطنين في المزار ، لافتا إلى ان البلدية وعدت بهذا المشروع ، وان مشكلة تسرب المياه العادمة من الحفر الامتصاصية قديمة ، في وقت ندفع فيه منذ ثلاث سنوات رسوم ضريبة بدل صرف صحي إلا إن البلدة لا زالت تفتقر لهذه الخدمة" ، مضيفا إن ظاهرة تسرب المياه العادمة باتت مثار خلافات بين المواطنين وسببا لنزاعات ومشاكل اجتماعية وشكاوى مستمرة ومتزايدة . واشار الى سوء الوضع البيئي في اللواء وارتفاع اجور النضح ، موضحا أن عملية نضح الحفر الامتصاصية مكلفة مادياً وتشكل عبئا كبيرا على اهالي اللواء حيث تبلغ تكلفة الصهريج ما بين 20 - 40 دينارا شهريا ، مما يدفع البعض الى تسريب المياه العادمة بطريقة او اخرى .

رئيس بلدية المزار الشمالي الجديدة المهندس حسين الجراح قال أن شبكة الصرف الصحي بلواء المزار أصبحت مطلبا أساسا من مطالب البلدية لضمان السلامة والصحة العامة ، حيث أن الحفر الامتصاصية تشكل أكبر مشكلة بيئية وصحية في المنطقة لما تسببه من تلوث التربة والهواء والبيئة . فضلا عن تسربها إلى آبار المياه الجوفية.حيث ان بالمزار اكبر بحيرة مائية نخشى ان تتسرب المياه العادمة اليها مثلما نخشى ان تتسرب الى الابار والخزانات والاراضي الزراعية .

وقال انه نتيجة عدم وجود شبكة صرف صحي واعتماد المواطنين على الحفر الامتصاصية فقد نجم عنها انزلاقات ببعض البيوت كما ان البعض لم يجد المساحات المناسبة لعمل حفر فقامت البلدية بحفر عدد من المواقع على نفقتها بكلفة كبيرة .

وبين الجراح ان البلدية تبحث امكانية الحصول على دعم وتمويل خارجي لتتمكن من إنجاز هذا المشروع الهام ، لان موازنة البلدية لا تسمح بإقامة مثل هذا المشروع الضخم الذي يحتاج إلى كلفة عالية. وأشار إلى ان هناك خبراء زاروا البلدة وقدموا لها دراسة وافية عن المشروع وجدواه الاستثمارية وهناك العديد من المخاطبات والاتصالات مع الجهات ذات العلاقة للتأكيد على ضرورة الاسراع في تنفيذ شبكة صرف صحي.

Date : 07-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش