الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التربية» تنهي استعداداتها لامتحان الدورة الصيفية للعام الحالي

تم نشره في السبت 9 أيار / مايو 2009. 02:00 مـساءً
«التربية» تنهي استعداداتها لامتحان الدورة الصيفية للعام الحالي

 

 
عمان - الدستور - باسل الزغيلات

بدأ العد التنازلي للبدء بامتحان الدورة الصيفية للعام الحالي لجميع الفروع الاكاديمية والمهنية والمقرر عقده في الخامس عشر من الشهر القادم حيث انتهت مديرية الامتحانات في وزارة التربية والتعليم من توزيع قرطاسية الامتحان وما يتعلق باحتياجات الطالب الى جميع مديريات التربية لجميع محافظات المملكة حسب التخصصات والاعداد والطلبة الموجودة في كل قاعة مع اخذ كافة الاحتياطات اللازمة بحسب مدير إدارة الامتحانات والمركز الوطني للاختبارات حسني الشريف.

وبين الشريف في حديث لــ"الدستور" انه تم تحديد جميع قاعات الامتحان لكافة المحافظات والبالغ عددها 1517 قاعة ، بالاضافة الى القاعة الخاصة بالمدرسة العربية في تونس والتي يعقد بها امتحان الشهادة الثانوية للطلبة الدارسين للمنهاج الاردني.

ولفت الشريف الى انه سيكون هناك قاعة دائمة في مركز الاصلاح والتاهيل "السواقة" تستوعب حوالي 36 طالبا ، حيث تم تجهيزها بكافة المستلزمات للتسهيل على النزلاء الراغبين في تقديم امتحان الدورة الصيفية.

واشار الى انه تم اصدار بطاقات الاشتراك وارقام الجلوس وتوزيعها على مديريات التربية وتوزيعها على المدارس وطلبة الدراسة الخاصة.

واضاف ان عدد الطلبة المتقدمين للدورة الصيفية بلغ حوالي 114386 طالبا وطالبة منهم 55309 من الذكور 50977و من الاناث موزعين كالتالي : الفرع الادبي حوالي 35910 ، والفرع العلمي 40568 ، والشرعي 390 ، وفرع الادارة المعلوماتية 26900 وفرع التعليم الصحي حوالي 971 مشتركا مسجلا ادنى نسب الاشتراك ، فيما بلغ عدد المتقدمين للفروع المهنية حوالي 9641 مشتركا.

واوضح الشريف ان امتحان هذا العام لا يختلف عن العام الماضي بالنسبة الى عدد القاعات والمراقبين مشيرا الى ان كل قاعة امتحان ستحتوي على مراقبين اثنين حتى في القاعات الخاصة والحالات الطارئة والمرضية التي يرى فيها مدير التربية والتعليم ضرورة تخصيص قاعة لكل حالة تستدعي ذلك مشيرا الى ان وزارة التربية والتعليم على استعداد كامل لفتح اي قاعة خاصة في حال اللزوم ، مبينا ان عدد المراقبين هذا العام فاق 18216 مراقبا موزعين على كافة القاعات لجميع محافظات المملكة.

وعن الاجراءات الاحترازية اللازمة لمنع محاولات الغش اثناء الامتحان واستخدام اساليب الاتصالات اللاسلكية قال ان هذه الاساليب اصبحت مألوفة لدى مراقبي القاعات ورؤساء اللجان خاصة وان الاجهزة الخلوية ممنوعة داخل القاعة مشيرا الى ان بعض الطلبة واثناء تادية الامتحان يتبعون اساليب مختلفة في محاولة الغش كاستخدام سماعة الاذن التي تكاد لا ترى.

واضاف ان جميع طرق واساليب الغش غير ممكنة في الامتحان لتشديد الرقابة داخل القاعات مشيدا بتعاون الاجهزة الامنية والامن العام على تواصلهم المستمر في الحفاظ على الامن والهدوء اثناء تأدية الامتحان وذلك لان الهدوء داخل قاعات الامتحان يساعد الطالب في التفكير واسترجاع المعلومات التي درس عليها طيلة وقته ولايجاد جو نفسي يحفز الطالب اوالطالبة على تهيئته الفعلية التي تزيل عن كاهله رهبة الامتحان التي تكون موجودة عند غالبية الطلبة.

وشدد فيما يتعلق بعقوبات الغش التي تتراوح بين الحرمان سنة او دورة او دورتين بحسب طبيعة الغش متمنيا من الطلبة الالتزام لعدم الاضطرار الى مثل هذه العقوبات التي في نهايتها تؤثر سلبا على حياة الطالب لتاخره عن زملائه الاخرين في التحصيل الدراسي.

Date : 09-05-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل