الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردني «مقابلة» ينسج قصة نجاح في سدني

تم نشره في السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 02:00 مـساءً
الاردني «مقابلة» ينسج قصة نجاح في سدني

 

سدني - الدستور - عمر محارمة

لم يكن يعلم ماهرمقابلة وهو يغادر قريته بليلا في محافظة جرش 2001 مستجيباً لرغبة والده بمواصلة مشواره الدراسي أن محطته التالية في القارة الجديدة "استراليا" ستكون قصة نجاح شامخة كأعمدة جرش ومزهوة بالوطن كميادين العسكر.

سنوات قليلة احتاجها ابن الفلاح البسيط وهو ينتقل إلى البلاد البعيدة ولم يكن قد تجاوز الخامسة والعشرين ليصبح من ابرز شخصيات الجالية العربية في مدينة سدني وأسرعها في تحقيق النجاح تجاريا واكاديميا واجتماعيا.

يمتلك ماهراليوم سلسلة من المتاجر يشار لها بالبنان وتشكل إحدى أهم العلامات التجارية لدى المستهلكين الاستراليين والتي تنافس أعتى الشركات الاسترالية والعالمية في مجال محلات البقالة.

لم يخف حنينه للأردن وهويستقبلنا في احد تلك المتاجروهو يكرربين كلماته "بحب الأردن" ولم تكن هذه المحبة مجرد كلام فقد ترجمها ماهر إلى واقع ملموس تمثل بإصراره على مساعدة الشباب الأردنيين القادمين إلى سدني حتى أصبح عدد العاملين لديه منهم 53 شابا يثنون على حسن معاملته لهم ويمتدحون تعاونه معهم ودعمه لهم.

محمد الزعبي أحد العاملين لدى ماهر اختصر في حديثه "للدستور" السمعة التي يتمتع بها المقابلة حين قال"يطمح كافة الشباب الأردنيين بالانتقال للعمل هنا نظرا لما يتمتع به ماهرمن سمعة طيبة وصلت بعضنا حتى قبل مغادرة الأردن".

ويصفه مالك الرفاعي الذي يعمل لديه منذ ثلاث سنوات بالاخ الاكبرلكل العاملين لديه ويستذكر كيف كان يقوم بدفع الرسوم الجامعية لبعض الشباب الاردنيين ليقتطعها من اجورهم في مراحل لاحقه على الرغم من ان معرفته ببعضهم لم تكن تتعدى الاسابيع.

يقول ماهر"لم أفكريوما بمغادرة الاردن وكنت أشعران ذلك من اصعب الامورعلى نفسي وكنت أطمح ان انتقل للعمل في الديوان الملكي العامراوالسلك الدبلوماسي لكن الحاح والدي جعلني اقبل على مضض الالتحاق بأخي الاكبر لاتمام الدراسة الجامعية".

ويضيف"كنت عاقد العزم على ان لا تتجاوز اقامتي خارج الاردن سنوات الدراسة ولكن الحال تغيرمع الزمن حيث بدأت تفتح امامي آفاق العمل وتسحبني رويدا رويدا".

ماهرلاعب سابق في المنتخب الوطني للتايكواندو وحكم دولي حالي للعبة ويعتبرها مفتاح نجاحه لما وفرته له من معارف واصدقاء كان لهم جزء من الفضل في مساعدته لدى وصوله الى سدني التي قضى السنة الاولى فيها مدربا للتايكواندو. ويضيف "بعد ذلك بدأت أعمل في مجال تقديم الخدمات الطلابية للراغبين بالدراسة في استراليا وهو الطريق الذي وضعني عليه اخي الاكبر"سهيل" الذي سبقني الى استراليا ولم يلبث ان غادرها بعد وصولي بسنوات قليلة". ويعتبرأن روح المغامرة من بعد توفيق الله كانت السبب الاساس في انتقالته بعالم الاعمال حيث بدأ بتوسيع نشاطه للطلبة ليقوم بتقديم هذه الخدمة في روسيا وفيتنام والصين واليابان وتايلند وأوزبكستان عبروكلاء قام بتوظيفهم لهذه الغاية.

وبعد ثلاث سنوات في هذا العمل بدأ ماهريهتم بالاعمال التجارية فقام بتأسيس شركة مع عربي آخرمن لبنان ، اكتسب ماهر منه اصول التجارة وفقه المعاملة للعاملين والزبائن. و يملك المقابلة اليوم 13متجرا تعتبرالمنافس الاول في سدني لإحدى أكبر الشركات الامريكية الشهيرة في مجال "السوبر ماركت" التي طالبت وكلاءها في سدني أكثر من مره بكتابة تقارير مفصلة عن اسرار نجاح ماهر وقدرته على هذا التوسع السريع.

ولم تقتصر نشاطات المقابلة على الجانب التجاري بل شملت الجانب الاجتماعي عبر بناء اواصرالتعاون مع ابناء الجالية الاردنية التي يحرص على فتح خطوط الاتصال معهم وإدامته وهو ما تجلى بسعيه مؤخرا مع ما يزيد على 200 اردني لتأسيس الجمعية الأردنية الاسترالية التي يأمل ان توفرالملتقى الملائم للأردنيين المقيمين في سدني.

لا يخفي ماهر تخوفه من أن تأخذه بلاد الغربة وان ينهمك في العمل بصورة تجعل عودته للاستقرار في الاردن صعب المنال وهو ما يدفعه لزيادة استثماره في الاردن وخصوصا العقاري منه املا ان يجد دائما ما يساعد حنينه على دفع اقدامه نحو طريق قريته الوادعه ليسكب فيها حبه للوطن وينهل منها الدفء والحنان.

التاريخ : 31-10-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل