الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميناء حاويات العقبة يسجل أرقاماً قياسية في حجم المناولة

تم نشره في السبت 15 آب / أغسطس 2009. 02:00 مـساءً
ميناء حاويات العقبة يسجل أرقاماً قياسية في حجم المناولة

 

العقبة - (بترا)- أكد مسؤولون في شركة ميناء حاويات العقبة انه لم يعد هناك أي مبرر أمام بعض خطوط الملاحة للتفكير بفرض رسوم ازدحام على الميناء.

واشاروا الى ان ميناء العقبة يعتبر واحدا من أفضل ثلاثة موانئ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بفضل استثمارات نفذتها الشركة بقيمة 45 مليون دولار أميركي بهدف تطوير موظفيها ومرافقها ومعداتها.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة كلاوس لارسن في بيان صحفي اليوم ان الشركة تواصل العمل في مشروعات التوسعة والتطوير وفقاً لخططها المعدة سابقا بما في ذلك حصولها على جميع الموافقات المطلوبة من تصريحات حكومية وبيئية ذات علاقة مباشرة ببرامج التوسعة.

وكانت بعض خطوط الملاحة أعلنت مؤخرا عن نيتها فرض رسوم ازدحام جديدة على الميناء لكنها أجلت قرارها إلى شعار آخر فيما لم يفرض البعض الاخر من الشركات هذه الرسوم.

وبين لارسن أن الشركة عملت في الفترات السابقة وبناء على توصيات نقابة وكلاء الملاحة البحرية بمبدأ "من يصل أولاً يخدم أولاً" وذلك لتفادي احتمالات أي ازدحام والتخلص من الحاويات الفارغة، مشيرا الى ان هذا المبدأ انتهى اعتبارا من صباح اليوم السبت بعد عودة الشركة للعمل بمبدأ نافذة الاصطفاف التي تحكم عمل وصول السفن واصطفافها بشكل مبرمج.

واوضح أن شركة ميناء حاويات العقبة سجلت ثلاثة أرقام قياسية في حجم مناولة الحاويات للأشهر الثلاثة الماضية بلغ أقصاها 64525 وحدة مكافئة وهو أعلى رقم يسجله الميناء في حجم مناولة الحاويات لعام 2009.

وقدمت الشركة خدماتها في شهر حزيران الماضي الى 43 باخرة من بينها 37 لها اتفاقية نافذة اصطفاف، في حين أن 12 باخرة فقط وصلت في وقتها المحدد، أما البقية فقد وصلت على دفعات وأوقات عشوائية.

واكد لارسن حرص الشركة على تجسيد مبدأ الشراكة الحقيقية مع عملاء الميناء كافة من وكلاء ملاحة وتخليص وشركات نقل بري وأصحاب الشاحنات وسائقيها، اضافة الى تنسيق الجهود مع الجهات الحكومية ذات العلاقة وذلك لخدمة التجار والمصنع والمستهلك والمواطن في المملكة وتعميق دور العقبة والأردن كبوابة تجارية.

واشار الى أن الشركة وقعت عقد شراء رافعتين جسريتين نوع (اس تي اس) مع شركة (زد بي ام سي) الصينية ويتوقع تشغيلهما بحلول نهاية الربع الأول من العام 2010، مشيرا الى ان طول ذراع كل من الرافعتين يغطي 18 صفا من الحاويات بهدف تلبية الطلب المتزايد على الميناء من قبل خطوط الملاحة وزيادة الثقة في عمليات المناولة وزيادة الإنتاجية.

واضاف لارسن ان الشركة استثمرت ايضا في ست رافعات جسرية مطاطية نوع (ار تي جي) تم تشغيلها نهاية الربع الثاني من العام الحالي من شأنها زيادة القدرة الاستيعابية لساحات ميناء الحاويات.

التاريخ : 15-08-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل