الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلافات بين بلدية المزار و«كهرباء» اربد تحرم تجمعا سكانيا من التيار

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2009. 02:00 مـساءً
خلافات بين بلدية المزار و«كهرباء» اربد تحرم تجمعا سكانيا من التيار

 

 
اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

حال عدم توصل شركة كهرباء محافظة اربد وبلدية المزار الشمالي الى اتفاق بشان مشروع ايصال شبكة الكهرباء الى تجمع سكني المزار حوض "6" دون انارة بيوت القاطنين هناك الامر الذي ادى الى حرمانهم من تشغيل وسائل التكنولوجيا الحديثة وعزلهم عن العالم الخارجي وسط صعوبات مريرة باتوا يواجهونها مع ارتفاع درجات الحرارة وعدم مقدرتهم على استخدام وسائل التبريد "المراوح".

وفي الوقت الذي ترى فيه البلدية ان الكرة في ملعب الشركة وان التنفيذ من عدمه اصبح مسؤولية الشركة في ظل تقديم كل التسهيلات الفنية للشركة تقول الشركة ان من الاجدى اعادة دراسة القضية موضع الخلاف من قبل ادارة مشروع كهربة الريف كونها الجهة الداعمة لمشاريع ايصال الكهرباء للمناطق الريفية النائية في ظل وجود احتجاجات على مسار الشركة المقترح لاسيما ان مسار البلدية المقترح سيزيد كلفة التنفيذ.

وبرز الخلاف اثر مخاطبات رسمية بين الشركة والبلدية بدأت اواخر شهر ايار الماضي ، حين قدمت الاولى مخططات للمسار الذي ستمر منه اعمدة الجهد المتوسط وردت البلدية على الاقتراح بانها لا تمانع اعتماد مخططات الشركة شريطة عدم تحمل البلدية اية نفقات ناتجة عن غرس الاعمدة مستقبلا مع اخلاء مسؤوليتها عن أي اعتراضات من قبل مواطني المنطقة بخصوص زرع الاعمدة . ومع ظهور احتجاجات لمواطنين على مسار الشركة الذي سيمر من جانب منازلهم تقدمت البلدية وفق كتاب رقم 11 ـ 1747 الصادر منتصف شهر حزيران الماضي باقتراح لدى الشركة بتعديل المسار القديم واستبداله باخر يبلغ طوله 1090 م كبديل عن مسار الشركة البالغ طوله 1000 م حيث تعهدت البلدية بازالة أية معيقات وفتح الشارع وتاهيله حال مباشرة الشركة في التنفيذ .

وبحسب احد سكان حوض "6" عبدالكريم الشرمان فان قضية ايصال الكهرباء الى المنازل الموجودة في الحي ما زالت عالقة منذ اكثر من شهرين مشيرا الى الصعوبات التي يواجهها اصحاب المنازل في ظل عدم وصول الكهرباء لمنطقتهم لافتا الى انه يعيش حياة اقرب الى البدائية مع استمرار تعثر مشروع الربط بالشبكة الكهربائية.

رئيس بلدية المزار الشمالي المهندس حسين الجراح قال :ان الكرة في ملعب الشركة وان التنفيذ من عدمه اصبح من مسؤولية الشركة لاسيما ان البلدية قدمت كل التسهيلات اللازمة لانفاذ المشروع ولا يوجد لديها أي اعتراضات على مشروع يصب في خدمة المواطنين.

واوضح ان المسار الذي اعتمدته الشركة بطول 1000 م لايصال الكهرباء الى حوض "6" سعته 12 مترا جوبه باعتراضات واحتجاجات من قبل مواطنين لمرور اعمدة الضغط المتوسط قريبا من منازلهم حيث اقترحت البلدية مسارا خاليا من أي معيقات ولا يلحق الضرر والازعاج بالمواطنين وسعته 16 م ويخدم في المستقبل قطاعا كبيرا من التجمعات السكانية اضافة لخدمته حوض "6" . واضاف ان البلدية اعلنت بكل صراحة في الكتاب الموجه الى الشركة رقم 11 ـ 1747 بانه لا يوجد لديها أي مشكلة في تنفيذ الخط ضمن مسار الشركة الذي طلبته لكن شريطة ان لا تتحمل البلدية لا حاضرا ولا مستقبلا أي تكاليف مادية ومعنوية حال رفع شكاوى من قبل المواطنين لنقل الاعمدة بفعل تضررهم من المسار كما انها تتحمل أي امور تتعلق بفتح الشوارع اوشكاوى اواحتجاجات من أي مواطن حال رغبة الشركة في التنفيذ ضمن المسار المقترح المقدم من البلدية مؤكدا ان البلدية بذلك وضعت كل امكاناتها لتسهيل انفاذ المشروع. من جانبه قال الناطق الاعلامي في شركة كهرباء محافظة اربد هشام حجازي :ان المسار المقترح من قبل الشركة تم اعداده وتصميم مسارات الضغط العالي والمنخفض بحسب دراسات فنية متكاملة وفقا لمعايير السلامة العامة الصادرة عن هيئة تنظيم قطاع الكهرباء ومع مباشرة التنفيذ قدم بعض المواطنين احتجاجات للبلدية لمرور الاعمدة ضمن منازلهم الواقعة داخل التنظيم حيث قامت البلدية باقتراح مسار بديل اخر.

وبين ان جزءا من المسار المقترح من البلدية يقع في منطقة جغرافية صعبة تحول دون امكانية انشاء خط الجهد المتوسط الى جانب ان المسار يتطلب انشاء خط جهد متوسط هوائي بطول 1700 م تقريبا ويتطلب موافقة فلس الريف الاردني على انشاء خط جهد متوسط هوائي بطول 1000 م ما يحول دون امكانية الانشاء.

واعتبر حجازي ان الحل هواعادة النظر بالمشروع ورده الى ادارة مشروع فلس الريف الاردني من اجل دراسة الموضوع مرة اخرى كون الكهربة في المناطق النائية تنفذ بدعم من الفلس.



Date : 09-08-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل