الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لجنة مختصة لدراسة امكانيات تحويلها الى الجامعة: رئيس »البلقاء التطبيقية« يرعى تخريج طلبة كلية الطفيلة

تم نشره في الثلاثاء 23 تموز / يوليو 2002. 02:00 مـساءً
لجنة مختصة لدراسة امكانيات تحويلها الى الجامعة: رئيس »البلقاء التطبيقية« يرعى تخريج طلبة كلية الطفيلة

 

 
الطفيلة - الدستور - ماجد القرعان - رعى الدكتور عبدالحليم وريكات رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الاحتفال الذي اقامته كلية الطفيلة الجامعية بمناسبة تخريج الفوج الاول بمستوى البكالوريوس والفوج الرابع بمستوى الدبلوم .
واستعرض عميد الكلية الدكتور غازي المراحله نشأة الكلية ومراحل تطورها بفضل الرعاية الملكية السامية مشيرا الى ان كلية الطفيلة كان قد افتتحها المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ككلية مجتمع تطبيقية في عام 1986 لرفد قطاع الصناعة في اقليم الجنوب بشكل خاص والوطن والدول العربية بشكل عام بكوادر مدربة ومؤهلة علميا وعمليا ومنذ انضمامها مع كليات المجتمع في الاردن الى جامعة البلقاء التطبيقية شهدت نقلة نوعية في الاداء والتطور نتيجة الدعم المتواصل من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين كلية جامعية تضم تخصصات البكالوريوس وكلية معتمدة للتجسير لطلبة الدبلوم في تخصصات هندسة الانتاج والالات وهندسة القوى الكهربائية وهندسة التعدين.
واضاف ان الكلية بدأت بتدريس تخصصات هندسة التعدين وهندسة الانتاج والالات وتربية الطفل بمستوى البكالوريوس من العام الدراسي 2000/2001 وتخصصي الكيمياء التطبيقية والاقتصاد من بداية الفصل الدراسي الماضي مع بدء العام الدراسي القادم ستبدأ بتدريس الدبلوم العالي في التربية وبتدريس تخصص تربية الطفل لافتا الى ان ادارة الجامعة تدرس الان فتح تخصصات اخرى من التي تحتاجها المجتمعات المحلية.
واعرب الطالب الخريج كمال هليل عن الشكر لادارة جامعة البلقاء على النقلة النوعية التي تحققت منذ ان جرى ضم الكلية لادارة الجامعة وما رافق تحويلها الى كلية جامعية من تقديم دعم تقني ورفدها بحاجتها من الكادر التعليمي وفتح تخصصات جديدة بمستوى البكالوريوس ومواكبة الكلية للتطورات العلمية.
وفي ختام الاحتفال الذي حضره محافظ الطفيلة محمود النعيمات اعضاء الهيئتين الادارية والتدريسية وحشد من اولياء الطلبة الخريجين قام الدكتور وريكات بتوزيع الشهادات على الخريجين الذين بلغوا نحو 70 خريجا وخريجة.
من جهة اخرى بحث رئيس الجامعة ومحافظ الطفيلة خلال حوار مفتوح في قاعة الاجتماعات حضره عدد من المسؤولين في الجامعة ومن الكلية وابناء المحافظة شؤون كلية الطفيلة الجامعية حيال دورها في تنمية المجتمعات المحلية والمطالبة الشعبية بتحويل الكلية الى جامعة مستقلة تحمل اسم جلالة الملك عبدالله الثاني.
وقال الدكتور وريكات ان ادارة الجامعة حريصة على مواصلة تطوير كلية الطفيلة من مختلف الجوانب الادارية والتقنية وفتح التخصصات الجديدة ورفدها بالكوادر التعليمية فهي كلية مميزة بنوعية واهمية تخصصاتها وموقعها مشيرا الى ان لجنة مختصة تعكف حاليا على دراسة واقع ومكانات الكلية ومبررات تحويلها الى جامعة لافتا الى انه يتوجب التركيز على التخصصات التي يحتاجها سوق العمل وبخاصة بمستوى الشهادة المتوسطة في التخصصات التطبيقية وان تقيم كلية الطفيلة وبحث احتياجاتها يجري من خلال اجتماعات دورية مع المعنيين في الكلية وادارة الجامعة في طريقها لتوسيع نشاطها في مجال الدراسة الموازية بمستوى البكالوريوس والذي سيكون لكلية الطفيلة حصة منها.
وثمن المحافظ لادارة الجامعة التطور المتسارع الذي تشهده الكلية متمنيا فتح تخصصات جديدة اخرى في مجالات يتوافر لخريجيها فرص عمل لافتا الى انه متفائل من نتيجة الدراسة التي تقوم بها اللجنة المكلفة بتقييم الكلية لتحويلها الى جامعة مستقلة.
واستعرض مساعد رئيس الجامعة للشؤون المالية المخصصات المالية لكلية الطفيلة وما شهدته خلال العام الماضي من طرح عطاءات لبناء شقق سكنية للمدرسين وبناء قاعات جديدة وتزويدها باجهزة حاسوب واجهزة مختبرات لافتا الى ان موازنتها للعام الحالي قد بلغت مليون ومائتي الف دينار وسيتم قريبا طرح عطاءات لمشروعات جديدة بقيمة 400 الف دينار.
والجدير ذكره ان كلية الطفيلة الجامعية تضم ثلاثة تخصصات هندسية هي هندسة الانتاج والالات وهندسة القوى الكهربائية وهندسة التعدين وتضم ثلاثة تخصصات بمستوى البكالوريوس هي الكيمياء التطبيقية والاقتصاد وتربية الطفل اضافة الى 14 تخصصا بمستوى دبلوم العلوم التطبيقية ومع بداية العام الدراسي القادم تم فتح المجال امام معلمي ومعلمات محافظة الطفيلة لاستكمال دراسة الدبلوم العالي في التربية الذي كان يتم في جامعة مؤتة علما ان عدد طلبة كلية الطفيلة الجامعية يبلغ نحو900 طالب وطالبة من ضمنهم 600 طالب وطالبة في مستوى البكالوريوس.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل