الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستشارة الرئيس الإيراني في حديث لـ `الدستور`.. د. زهرة: ما يجمعنا مع العرب أقوى مما يجمع أمماً وشعوباً أخرى

تم نشره في السبت 21 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
مستشارة الرئيس الإيراني في حديث لـ `الدستور`.. د. زهرة: ما يجمعنا مع العرب أقوى مما يجمع أمماً وشعوباً أخرى

 

 
عمان- الدستور- عايدة الطويل - تزور الأردن حالياً الدكتورة الفنانة زهرة راهنافارد مستشارة الرئيس الإيراني/ رئيسة جامعة الزهراء في طهران كان يرافقها خمس من الفنانات المدرسات في نفس الجامعة للمشاركة ضمن احتفالات عمان عاصمة الثقافة العربية 2002.
»الدستور« التقت الدكتورة راهنافارد المستشارة السياسية للرئيس خاتمي رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية التي تزور عمان لاول مرة وشمل الحديث المرأة الايرانية والتقدم الذي احرزته في ايران في مجالات عديدة.
والدكتورة راهنافارد لها 15 عملا فنيا في مجالات الادب والفن والشعر والدين والمرأة والطفل والسياسة، علما ان اثنين من هذه الاعمال صدرا على شكل كتاب، وتعكف حاليا على اصدار جديد بعنوان نساء المريخ.
ومن القطع الفنية ذات الشهرة الكبيرة منحوتة »الام« الموجودة حاليا في منتصف ميدان مُحسني في وسط العاصمة ايران، ومن القطع الفنية الرائعة التي رسمتها د. زهرة: نساء المدينة، المرأة والحضارة، »خرافة الامومة«.
تعمل الدكتورة راهنافارد منذ 20 عاما استاذة في الجامعات الايرانية، تدرّس »دراسات مقارنة في الفن« وتاريخ الفن، وتاريخ النحت، »حكمة وعبقرية الفن الاسلامي« في كلية الفنون الجميلة في كل من جامعة الزهراء وجامعة طهران. وقد اصدرت د. زهرة 6 مجلدات بعنوان »تاريخ الفن الايراني في عصر الاسلام« حازت بسببها على تقدير وتكريم ايراني كبيرين.
وتحتل الدكتورة راهنافارد منصب رئيسة جامعة الزهراء وهي الجامعة الوحيدة في ايران المخصصة للطالبات وعددهن 5000 وتأسست قبل 40 عاما.
ودعت الدكتورة راهنافارد الى مزيد من التعاون والعمل المشترك بين الايرانيين والعرب، وقالت ان ما يجمع بين الشعوب العربية وايران اقوى واكثر رباطا مما يجمع أية امم وشعوب اخرى.
وعبرت عن اعجابها بعمان وفن العمارة في عمان مؤكدة ان ما رأته من حضارة وعمران فاق توقعاتها وتصوراتها عن الاردن. واشادت بقدرة الاردن على تحقيق تقدم اقتصادي مشهود له في المنطقة.
ولدى سؤالها عن طهران قالت ان طهران البالغ عدد سكانها 12 مليون نسمة المزدحمة، تشكل صرحا متقدما للعلوم حيث 100 جامعة ومركز ابحاث في طهران، يدرس فيها مليونا طالب وطالبة، واشارت الى ان طهران تمتاز بالعراقة والاصالة وفيها ما يقارب 20 مليون طالب وطالبة على مقاعد الدراسة في المدارس، حيث لا يوجد نظام كليات مجتمع في ايران.
ترى الدكتورة راهنافارد ان قضية حقوق المرأة والمساواة لا تزال تشكل تحديا كبيرا لها، وللعديد من المفكرات في ايران، مشيرة الى ان وضع المرأة في الاسلام هو الاساس الذي تنطلق منه، مشيرة الى ان هناك تفسيرات جديدة لوضعية المرأة لم تبرز على مستوى ايران فحسب بل على الساحة العالمية. وقالت ان على المفكرين المسلمين التصدي لهذه المسائل. وقالت هناك اراء متعارضة في ايران وفي كل مكان حول موقف الاسلام من النحت والصور، وهناك ايضا مفاهيم مغلوطة كثيرة تسود المجتمع.
وركزت الدكتورة راهنافارد على تقدم المرأة الاردنية حيث ان 62% من المتقدمين لفحص الجامعات من النساء مع بداية كل عام، واشارت الى ان نسبة الامية لا تتجاوز 2% بين النساء في ايران.
تتوق الفنانة راهنافارد لزيارة مؤتة حيث مقام الامام »جعفر بن علي بن ابي طالب« لمشاهدة فن العمارة الاسلامية القديمة هناك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش