الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعقد للمرة الثالثة في العقبة * م. السرور يفتتح ورشة عمل (تطبيق متطلبات دولة العلم ورقابة الدولة على الميناء)

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 03:00 مـساءً
تعقد للمرة الثالثة في العقبة * م. السرور يفتتح ورشة عمل (تطبيق متطلبات دولة العلم ورقابة الدولة على الميناء)

 

 
العقبة- ابراهيم الفراية: افتتح مدير عام مؤسسة الموانئ م. سعود السرور فعاليات ورشة العمل الخاصة بتطبيق متطلبات دولة العلم ورقابة الدولة على الميناء والتي تعقد للمرة الثالثة في مدينة العقبة بتنظيم من مؤسسة الموانئ الاردنية بالتعاون مع المنظمة البحرية الدولية والاتحاد الاوروبي.
والقى م. السرور كلمة في الافتتاح قال فيها: انه لم يكن من الممكن عقد هذه الورشة بدون التزام المنظمة البحرية الدولية بدعم وتعزيز الادارات البحرية في دول حوض البحر الابيض المتوسط ومساعدتها في بناء قدرات هذه الدول لاداء مهام دولة العلم وصولا الى الهدف النهائي وهو التقليل قدر الامكان من الحوادث البحرية والحد من السفن التي لا تلتزم بالمعايير الدولية للسلامة سواء في منطقة البحر المتوسط او البحر الاحمر وذلك من خلال ايجاد انظمة فعالة لدولة العلم والرقابة على الموانئ.
واضاف م. السرور لقد جاء التعاون الفني مع المنظمة البحرية الدولية والدعم المالي المقدم من الاتحاد الاوروبي ليتوج التزام مؤسسة الموانئ ببناء القدرات الاردنية في مجال السلامة وحماية البيئة البحرية باعتبار ان المؤسسة تتولى حاليا القيام بمعظم مهام السلطة البحرية الاردنية وذلك فيما يتعلق بالمصادقة على الاتفاقيات البحرية الدولية الهامة ومتابعة تنفيذ متطلباتها مثل رقابة الدولة على الميناء وتطبيق متطلبات دولة العلم وتسجيل السفن ومراقبة منح الشهادات للبحارة وتقديم المساعدة لانقاذ السفن وكذلك تتولى المؤسسة مهمة حماية البيئة البحرية من التلوث بالزيت من خلال مركز الامير حمزة لمكافحة التلوث الناجم عن انسكاب الزيت.
وقال م: السرور: ان قدرة السلطة البحرية على التركيز على النواحي المحلية والدولية المتعلقة بالسلامة البحرية والتوصل الى تفهم شامل للمعايير المحلية والدولية في هذا المجال لا يمكن ان تخضع للمساومة او التغيير فالسلامة وحماية البيئة عاملات هامان من عوامل النجاح ونتيجة لذلك تقوم مؤسسة الموانئ نيابة عن السلطة البحرية الاردنية في الوقت الحالي بتطبيق الاجراءات الدولية التي لها اثر مباشر على السلامة البحرية وذلك من خلال جانبين مهمين، الاول التطبيق الكامل للاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والنوبات على السفن لعام 1995 واعداد الاردن للانضمام للقائمة البيضاء المنبثقة عن هذه الاتفاقية، والثاني تنفيذ الكوده الدولية للادارة الآمنة على كافة البواخر التي تزيد حمولتها الاجمالية عن »500« طن ضمن الرحلات الدولية.
واكد مدير عام مؤسسة الموانئ ان حماية البيئة البحرية وضمان السلامة البحرية هما دوافع اساسية لدى القطاع البحري العالمي لوضع وتطوير الاتفاقيات والتشريعات الدولية في مجال السلامة والمحافظة على البيئة البحرية ومهمتنا تنفيذ هذه الاتفاقيات والاستفادة منها والتأكد من صحة وسلامة كافة الممارسات والنشاطات على متن البواخر التي تبحر في خليج العقبة ومنطقة البحر الاحمر وباقي المناطق في العالم.
ووصف م. السرور بدء فعاليات الورشة بالعقبة بانها اعتراف من المنظمة الدولية والاتحاد الاوروبي بقدرة ومكانة الاردن ممثلة بمؤسسة الموانئ بالاضافة انها حافز وتشجيع للموانئ كي تواصل هذه المسؤولية والجهود بدعم الادارات البحرية وكذلك التزام الموانئ ببناء القدرات الاردنية في مجال السلامة والحماية البحرية للجميع.
وتحدث الخبير العالمي فرناندو بلازا عن اعمال الورشة قائلا انها تأتي في وقت حساس يمر به قطاع النقل البحري بالاردن من خلال تغييرات جذرية تتعلق بتطبيق وتنفيذ الاتفاقيات البحرية والذي ينبثق عن كون الاردن طرفا في الاتفاقيات مشيرا بشكل خاص للاتفاقيات الدولية الخاصة بالسلامة في البحار والاتفاقية الخاصة بخطوط التحميل والحمولات وغيرها.
وقال بلازا.. ندرس من خلال الموظفين في ميناء العقبة انضمام الاردن للاتفاقيات البحرية الاخرى والتي لم ينضم الاردن لها مثل اتفاقية البحث والانقاذ.. واتفاقية التلوث بالزيوت والاتفاقيات الاخرى.
وبين ان اختيار الاردن جاء للمستوى الجيد واهتمامه بالمحافظة على البيئة البحرية وسلامة الارواح في البحر مشيدا بالتوجه البحري الذي ينتهجه الاردن من خلال مؤسسة الموانئ.
من جانبه قال الكابتن محمد الدلابيح مدير نقابة وكلاء الملاحة ان انعقاد هذه الورشة مهم من ناحيتين الوقت الذي تعقد فيه من حيث انها تتزامن مع تأسيس السلطة البحرية بالاردن حيث ان هذه السلطة ولدت من الميناء اصلا ومكملة له وبالتالي فان هذه الندوة تعطي جميع الاساليب الحديثة والمقدمات والطرق التي يجب ان تحدد مسار هذه السلطة واتمام ما كانت تقوم به الموانئ على احسن وجه وهي مخصصة من المنظمة البحرية العالمية والاتحاد الاوروبي للدول المطلة على البحر المتوسط ولكن تم اختيار الاردن نظرا للسمعة والاداء الجيد لها.
ووصف الدلابيح انضمام الاردن للاتفاقيات البحرية بانه »الطريق الصحيح« لمواكبة التقدم البحري والاتفاقيات التي تعطي الاردن مستوى عالميا بين الدول في التعامل البحري وتشجيع البواخر الاجنبية والاردنية على دخول الموانئ المشتركة ضمن نفس المستويات.
واضاف الدلابيح ان توقيع الاتفاقية وتطبيقها يجعل الاردن ضمن القائمة البيضاء ومن حيث ان الدول المطبقة لها تطبق مستويات البحارة وتجعلها غير معرضة للتفتيش المتكرر وبالتالي ينعكس على المستورد وحركة البضائع ضمن المواصفات العالمية.
ويشارك في اعمال وفعاليات ورشة تطبيق متطلبات دولة العلم ورقابة الدولة على الميناء حوالي »30« ممثلا وخبيرا في مجال النقل البحري يمثلون قطاعات مختلفة.
وتستمر اعمال ورشة العمل خمسة ايام حيث ساهمت المنظمة البحرية الدولية بارسال خبيرين عالميين اثراء للمعلومات والحوارات.
وشارك في اعمال الورشة مدير عام السلطة البحرية الاردنية م. المعتصم الساكت والتي ستؤول لها مسؤوليات الرقابة والتفتيش البحري والتي هي مجال مناقشات الورشة.

الصور
عبر الانترنت
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش