الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الدستور« تفتح ملف بلدات الاغوار الشمالية: المشارع اكبر بلدات اللواء تطالب بمركز صحي شامل وصيانة الشارع النافذ

تم نشره في الخميس 8 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
»الدستور« تفتح ملف بلدات الاغوار الشمالية: المشارع اكبر بلدات اللواء تطالب بمركز صحي شامل وصيانة الشارع النافذ

 

 
* تنظيم الحركة التجارية في وسط البلدة.. من المسؤول عنها يا ترى؟
الاغوار الشمالية - محمد ابو زبيد: بلدة المشارع ذات العشرين الف نسمة تعتبر واسطة العقد بالنسبة لبلدات اللواء بموقعها المتوسط وجمال طبيعتها وبساتينها الواسعة وتزهو بعبق التاريخ والمجد على جبينها الذي يطل عليها من خلال طبقة فحل الاثرية الخالدة التي تتوسد ذراعها الشرقي، كما ان واديها الزاخر بالاشجار والمياه منذ القدم ولا يزال، عده الامويون جزءا من املاكهم واسموه وادي الشجرة، ووادي الجرم وتجلت فيه قريحة الشاعر مصطفى السكران عندما قال:
اذا رمت الصفاء بلا منازع فيمم شطر واد في المشارع
فهل يا ترى ما زال هذا الصفاء مرسوما على وجنتيها الجميلتين ام عكّرَتْهُ السنون؟
عدد من ابناء هذه البلدة حاورتهم »الدستور« حول هموم وطموح هذه البلدة، فأجابوا:
سلامة المرور على الشارع النافذ
المواطن توفيق شلاش مهداوي قال:
هناك سلسلة جبلية تمتد بشكل محاذ للبلدة من الشرق من الشمال الى الجنوب تتشعب فيها اوديةوشعاب جبلية تجلب الحجارة والطين الى الشارع النافذ مع نزول المطر وعليه نناشد البلدية بصيانة هذه الاودية والعبارات وبناء جدران استنادية لوقف زحف هذه الاودية على الشارع الرئيسي، ثمة مطلب اخر يتمثل في الاشجار المزروعة على جانبي هذا الشارع والجزيرة الوسطية فيه، متروكة بلا عناية بعضها مات عطشا وبعضها اكلته الحيوانات وبعضها اصبح شائكا يحجب الرؤية امام السائقين.
في المشارع اكثر من 14 مدرسة ومعظمها يقع على الشارع الرئيسي ولا توجد اية اشارة تحذيرية تبين للسائقين وجود مدرسة في هذه المنطقة نطالب الجهات المعنية بعمل مطبات فسفورية او اشارات تحذيرية لهذه الغاية.
وتوفيرا للوقت والجهد على مربي الثروة الحيوانية نطالب البلدية بتخصيص قطعة ارض في البلدة لاقامة سوق حلال للمواشي، وتبقى المشكلة التي تؤرق السائق والماشي معا وهي انفجار مواسير مياه الشرب المدفونة تحت الشارع الرئيسي في البلدة، حيث تقوم سلطة المياه باصلاح الخط بواسطة الحفر بآلياتها تحت الشارع تاركة حفرا عميقة دون تعبيد بعد الاصلاح.

مياه عادمة في الشوارع
المواطن ماجد فياض الرياحنة، قال:
بعض الشوارع الفرعية مليئة بالحفر كما ان البعض يلجأ الى تصريف المياه العادمة الى الشوارع الداخلية والشارع الرئيسي في البلدة، هذا الشارع الذي اصبح يعرف بـ »مصيدة الموت« لكثرة حوادث السير التي تقع فيه وتودي بحياة العديد من المواطنين، يفتقر الجزء الجنوبي منه الى الانارة وكذلك اشجار الزينة لاظهار جماليات هذه المنطقة.

ترقيعات الشوارع غير مجدية
المواطن جمال تركي ابو نعاج، قال:
نعاني من وجود المياه العادمة وروائحها العبقة والتي تتعدى الامر الى انتشار المياه على ملابس المارة كلما مرت مركبة او حشرهم على جوانب الطريق الضيقة.
والبلدية لديها مراقبو صحة، ويلزمها تطبيق القانون في هذا الموضوع وهناك ترقيعات الشوارع لا تحقق الحد الادنى من صحة العمل او استمرارية سلامتها، بل تزيد من نفقات البلدية ومصروفاتها.

مركز صحي شامل
المواطن ونس شتيوي خشان، قال:
تحتاج البلدة الى مركز صحي شامل، نظرا لكثافة المراجعين لمركزها الصحي الحالي والتي تصل بين 120 - 200 مراجع يوميا عدا عن المراجعين لعيادة الوكالة في البلدة وكذلك المحولين الى مستشفى ابي عبيده.
كما تفتقر البلدة الى مدرسة في منطقة الوسط منها، كما ان الطريق الخلفية ما بين المحطة الزراعية باتجاه الجنوب الى بنك الاسكان بمحاذاة عيادة الوكالة مظلمة بلا انارة وتنعدم فيها النظافة العامة.
وهناك اعداد كبيرة من سكان البلدة يعانون البطالة والفقر بسبب تردي الاوضاع الزراعية.

تقاطع طبقة فحل
المختار شوكت علي الجبور، قال:
هناك مشكلة خطيرة في تقاطع طريق طبقة فحل بجوار المؤسسة الاستهلاكية المدنية في المشارع لكثرة حوادث السيارات فيها من تصادم ودعس تذهب بحياة العديد من المواطنين، وذلك بسبب اختفاء هذا التقاطع ووقوف باصات الركوب الصغيرة عليه باستمرار مما يعيق الرؤية ووجود فتحة في الجزيرة الوسطية تسمح بالالتفاف عبر هذا التقاطع الذي اصبح يشكل شبح الموت بالاضافة الى كثرة المارة والمتسوقين من فرع المؤسسة الاستهلاكية وطالبنا كثيرا بايجاد حل جذري لهذه المشكلة بوضع اشارة ضوئية او اغلاق الفتحة الموجودة في الجزيرة الوسطية وايجاد رقيب سير دائم في المنطقة لمنع سيارات الباصات الصغيرة من الوقوف هناك في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة مرور اعداد كبيرة من قوافل السياح العرب والاجانب صعودا الى طبقة فحل الاثرية ومرور الشاحنات والحافلات القادمة من معبر وادي الازرق الشمالي.

مدرسة للمنطقة الشمالية
المواطن علي سعد رويعي، قال:
يوجد في الطرف الشمالي من البلدة قرية سيل الحمة، تقع ضمن حدود البلدية وبها مدرسة مستأجرة للصف الرابع فقط وبعد ذلك يذهب الطلاب مسافات بعيدة الى المدارس المجاورة تحت حر الشمس ولفح البرد والمطر، وكما علمت هناك قطعة ارض مساحتها 8 دونمات اشترتها وزارة التربية والتعليم لبناء مدرسة تخدم ابناء هذه القرية وحي الصقر المجاور لها وهو ايضا خال من المدارس، نأمل من وزارة التربية اخذ هذه الملاحظة بعين الاعتبار لانها تخدم الجزء الشمالي من البلدة.

عشوائية سوق الجمعة
المواطن يوسف ابو زبيد، قال:
لا تختلف بلدة المشارع عن غيرها من قرى وبلدات اللواء من حيث المطالب والاحتياجات ويأتي على رأس هذه المطالب الشارع الرئيسي في البلدة حيث الاتربة والرمال والحجارة الزاحفة اليه من الجهة الشرقية خاصة شتاء بفعل السيول والفيضانات، وتوقف البلدية عن بناء الجدران الاستنادية الواقية لحماية منازل البلدة الواقعة في سفوح الجبال، والشوارع الداخلية، والتي باتت بين مطرقة الفيضانات وسندان المركبات المتهورة بسبب وعورة بعض الاماكن.
وهناك عشوائية البيع في سوق الجمعة الذي يحتل فيه الباعة والتجار الارصفة والجزيرة الوسطية والسيارات تزكم انف المكان بوقوفها العشوائي فتعيق الحركة وتضيق من فسحة المرور عبر هذا الشارع.
وهناك السياج المحاذي لقناة الملك عبدالله يتعرض باستمرار لاعتداءات قص وسرقة مما يشكل خطورة على حياة الاطفال والمواشي.
اما الانارة في الشوارع الفرعية فهي لا تنار الا بالضغط على زر المزاج فتضاء نهارا وتنام ليلا.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل