الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مطالباً في جلسة النواب بعدم التهجم على اي وزير واتهامه في وطنيته...الفايز يؤكد حرص الحكومة على الحوار مع النواب واحترام طروحاتهم وتوجهاتهم

تم نشره في الخميس 22 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
مطالباً في جلسة النواب بعدم التهجم على اي وزير واتهامه في وطنيته...الفايز يؤكد حرص الحكومة على الحوار مع النواب واحترام طروحاتهم وتوجهاتهم

 

 
المعشر: الجدار العازل يحيي من جديد خيار التهجير القسري للشعب الفلسطيني
الحباشنة: تدريب العراقيين يأتي في اطار مصلحتنا الوطنية والتزاماتنا العربية
النواب يدينون تصريحات شارون المعادية للاردن ويطالبون بعدم استقبال شالوم
ارجاء مناقشة قانون الموازنة العامة الى ما بعد عطلة العيد
ندد في بيان بالسياسات العدوانية الاسرائىلية
مجلس النواب يعلن رفضه لدعوات شارون وحكومته باعتبار الاردن وطناً بديلاً للفلسطينيين
عمان - الدستور - تيسير النعيمات
تصوير: محمود شوكت

اكد مجلس النواب رفضه واستنكاره للسياسات الاسرائىلية العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني من قتل وتنكيل وهدم منازل واغتيالات وعلى الاخص التهديدات الاخيرة لزعيم مؤسس الحركة الاسلامية حماس بتصفيته جسدياً.
وطالب المجلس في بيان اصدره امس الحكومة المضي قدماً من خلال مختلف المحافل الدولية للتأكيد على ضرورة قيام اسرائيل بازالة هذا الجدار العنصري.
وجاء في نص البيان:
التزاماً من مجلس النواب في نصرة قضايا امته العربية والاسلامية عامة والقضية الفلسطينية خاصة، التزاماً دائماً لنصرة الشعب الفلسطيني الشقيق ودعم كفاحة العادل والمشروع لاقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمته القدس.
وانسجاماً مع الدعوات العربية والدولية المطالبة بوقف بناء اسرائىل للجدار العازل الذي يحول دون تمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته ولكونه يشكل احد مظاهر الفصل العنصري لحكومة رئيس الوزراء الاسرائىلي الى جانب سياسات اسرائىل العدوانية المتواصلة تجاه الشعب الفلسطيني واستهدافها لرموز الحركة الوطنية عبر الاغتيالات المنظمة والتي كان اخرها التهديد باغتيال زعيم حركة حماس الشيخ احمد ياسين.
ودفاعاً عن ثرى الاردن الطهور وما يشكله بناء جدار الفصل العنصري من تهديد لامنه واستقراره لتلازمه مع الدعوات الاسرائىلية المشبوهة من مختلف اركان حكومة شارون باعتبار الاردن وطناً بديلاً للفلسطينيين.
فان مجلس النواب يؤكد على رفضه واستنكاره للسياسات الاسرائىلية العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني من قتل وتنكيل وهدم منازل واغتيالات وعلى الاخص التهديدات الاسرائيلية الاخيرة لزعيم ومؤسس الحركة الاسلامية حماس بتصفيته جسدياً.
ويؤكد ان هذه السياسات العدوانية لن تثني اصحاب الحق عن الدعوة المتواصلة في المحافل الدولية كافة لازالة مظاهر الظلم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ووقف بناء جدار الفصل العنصري لما يشكله هذا الجدار من نسف وقتل لعملية السلام المتعثرة برمتها والغائه حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المشتعلة على ترابه الوطني.
ويؤكد على حق الاردن باللجوء الى محكمة العدل الدولية للبت في قضية بناء الحكومة الاسرائىلية للجدار العازل والتي تأتي انسجاماً مع الدعوات العربية والدولية لرفع مظاهر الظلم عن الشعب الفلسطيني اضافة الى رفضه كافة الدعوات المشبوهة لليكود الاسرائىلي بتهجير الفلسطينيين من اراضيهم.
ويطالب الحكومة بالمضي قدماً من خلال مختلف المحافل الدولية للتأكيد على ضرورة قيام اسرائيل بازالة هذا الجدار العنصري الذي يتزامن مع سياساتها المتواصلة للعدوان على الشعب الفلسطيني الاعزل وانكارها لحقه المشروع في الدفاع عن ارضه والاستمرار في الحشد العربي والدولي الى جانب الخطوة الاردنية باللجوء الى محكمة العدل الدولية للنظر في هذا الموضوع مع الحرص على التنسيق المتواصل مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة بذات الشأن.
من جهة ثانية ثمن رئيس الوزراء فيصل الفايز مناقشات السادة النواب خلال جلسة مناقشة الاسعار التي جرت مساء الاثنين الماضي.
وقال في جلسة مجلس النواب التي عقدت امس برئاسة المهندس عبد الهادي المجالي وحضور هيئة الوزارة ان حوارات السادة النواب كانت جميعا تصب في مصلحة الوطن وخدمة ابناء شعبنا الطيب مؤكدا انه بالتعاون مع مجلس النواب ستصل سياستنا وتوجهاتنا الى بر الامان وبما يخدم مصالحنا الوطنية والقومية.
واكد الفايز حرصه والحكومة على فتح الحوار مع مجلس النواب حول مختلف القضايا للوصول الى قواسم مشتركة ازاء مختلف قضايا الوطن انطلاقا من حرص الحكومة على خدمة الوطن وقيادته مؤكدا ان توجهات مجلس النواب وطروحاته ستكون محل احترام وتقدير الحكومة.
ودعا رئيس الوزراء الى عدم المزايدة على الحكومة وموقفها الوطني مؤكدا انه لا يجوز التهجم على شخص اي وزير واتهامه بوطنيته وحرصه على خدمة وطنه.
ولفت الى ان ما يتحدث به الوزراء انما هو نابع من سياسة الحكومة وليس سياسة افراد فالحكومة وحدة واحدة ووطنية حتى العظم وحريصة كحرص مجلس النواب على خدمة الوطن والتفاني من اجله.
وفي معرض رد الوزراء على مداخلات النواب اوضح وزير الخارجية الدكتور مروان المعشر موقف الحكومة من بناء الجدار العازل والاجراءات التي اتخذتها الحكومة بهذا الشأن.
وقال المعشر ان الجمعية العامة للامم المتحدة اتخذت مؤخرا قرارا يقضي بتحويل قضية بناء الجدار العازل الى محكمة العدل الدوليه في لاهاي لاصدار رأي استشاري حول الاثار القانونية المترتبة على بناء الجدار وطلبت من الدول الاعضاء في الجمعية العامة لمن يرغب منهم بأن يقدموا مرافعات شفوية وخطية للمحكمة حول الاثار المترتبة عليها من بناء الجدار.
وقال ان الحكومة الاردنية اوضحت ان مسار الجدار العازل كما هو مرسوم الان سيقتل اي دولة فلسطينية قابلة للحياة كما يشكل بناء الجدار ايضا تهديدا مباشرا ليس فقط للمصلحة الفلسطينية وانما للاردن وامنه الوطني باعتبار ان بناء الجدار العازل سيحي من جديد خيار التهجير القسري للشعب الفلسطيني رغم التأكيدات الاسرائيلية بخلاف ذلك 0 واضاف انه انطلاقا من دعم الاردن للشعب الفلسطيني والحفاظ على امنه الوطني قامت الوزارة بتشكيل فريق اردني يعمل على مدار الساعة بالتعاون مع محامين دوليين يتمتعون بالكفاءة والخبرة لاعداد مرافعه قوية ومحكمة ستقدمها الحكومة الى محكمة العدل العليا في الثلاثين من الشهر الحالي.
وقال انه يجري التنسيق في اعداد هذه المرافعة مع جامعة الدول العربية والسلطة الوطنية الفلسطينية وعدد من الدول الصديقة للاردن حتى تكون المرافعة بالمستوى المطلوب.
وبين وزير الخارجية ان الاردن لن يرضخ للتهديدات الاسرائيلية ولن يتراجع عن تقديم المذكرة مهما كانت الاسباب.
وحول تهديدات شارون قال اننا اعلنا موقفنا الرافض لها للسلطات الاسرائيلية وطلبنا سحب هذه التهديدات ونتيجة ذلك اصدرت السلطات الاسرائيلية بيانا تراجعت فيه عن تصريحات شارون واكدت فيه ان شارون لم يقدم على مثل هذه التهديدات.
وحول الزيارة المرتقبة لوزير خارجية اسرائيل الى الاردن اوضح المعشر ان الزيارة هي فرصة مهمة للغاية للحديث حول موضوع تهديدات شارون وهي تأتي في اطار الاستغلال الامثل لكافة الوسائل الدبلوماسية المتاحة حتى نضمن وقف بناء الجدار العازل.
واضاف ان الزيارة تأتي ايضا في اطار الحوار المعمق الذي تجريه الوزارة مع السلطات الاسرائيلية بشأن الافراج عن باقي المعتقلين الاردنيين في السجون الاسرائيلية والوزارة الان في طور الاتفاق مع اسرائيل على اطلاق قائمة جديدة من المعتقلين.
وحول مداخلة النائب بدر الرياطي وقوله ان وزير الخارجية يصف العمليات الاستشهادية بالانتحارية والتي شطبها رئيس مجلس النواب من محضر الجلسة باعتبار انها تحمل تهجما وتجريحا بشخص وزير الخارجية اوضح المعشر ان الجميع متفق على ان مقاومة الاحتلال حق مشروع لكن ما نختلف عليه هو اننا نعتقد ان قتل المدنيين والعزل والاطفال والشيوخ والنساء هو امر مختلف عن امر مقاومة الاحتلال.
واضاف اما المساس بشخصي والقول بانني من اعداء الامة فهو امر ارفضه لانه لا يأتي في اطار الاختلاف بالرأي بل في اطار التكفير والتخوين.
من جانبه قال وزير الداخلية سمير الحباشنة في شأن تدريب الاردن لعناصر من افراد الشرطة والجيش العراقي ان هذا الموضوع يأتي في اطار السياسة الاردنية المبنية على تقديم كل اشكال الاسناد والعون والمساعدة للاشقاء العرب والعراقيين منهم.
وقال ان توجه الحكومة الاردنية في تدريب افراد الشرطة العراقية قوبل باشادة من جميع الدول العربية خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد مؤخرا في تونس حيث تم تقديم الشكر والثناء للقيادة الاردنية على هذا النهج.
واوضح الحباشنة ان في تدريب العراقيين مصلحة وطنية مدللا على ذلك بما بدا يشهده القطاع الخاص من نشاط والذي سيوفر فرص عمل كبيرة للاردنيين في مختلف القطاعات التي يحتاجها التدريب.
وقال الحباشنة نحن في الاردن ليس لدينا ما نستحي منه او نخجل لاننا نعتقد اننا نقوم بدورنا وفق ما تقتضيه مصلحتنا الوطنية والتزاماتنا العربية تجاه اشقائنا في العراق.
وفيما يتعلق بمشاركة الاتحاد الاسرائيلي للعبة الشيش التي نظمها الاتحاد الاردني في العقبة مؤخرا قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية محمد داودية ان الاردن يعرف انه ينظم بطولة دولية من حق جميع اتحادات الدول الاعضاء في الاتحاد الدولي المشاركة فيها.
وتابع موضحا وبالتالي فان البطولة مفتوحة للجميع لذلك لم يقم احد باقتحام حدودنا او يفرض رفع علم بلاده علينا.

ممدوح العبادي

وتحدث في بند ما يستجد من اعمال النائب الدكتور ممدوح العبادي حول التهديدات التي اطلقها رئيس حكومة العدو الصهيوني ضد الاردن على خلفية ان الاردن يقود معركة العالم العربي ضد الجدار العازل في محكمة العدل الدولية في لاهاي وقال فيها ان الاردن سيخسر الكثير في ذلك.
واوضح العبادي ان الموقف الاردني بشأن الموضوع يدل على اننا في هذا الحمى العربي الهاشمي سباقون لدعم الاهل في فلسطين الذي هم اهلنا وشعبنا وان قضية فلسطين هي قضيتنا الاولى المركزية وان جدار العزل العنصري لا يزيدنا فلسطينيين واردنيين الا تصميماً وعزماً على مقاومة المحتل الصهيوني.
وطالب العادي المجلس باصدار بيان شجب واستنكار لتصريحات شارون واستدعاء السفير الاسرائيلي وسؤاله عن هذه التصريحات داعياً الحكومة الى اعادة التفكير الجاد بتدريب شبابنا وشاباتنا على السلاح الفردي المقاوم وايجاد صيغة قريبة من صيغ التجنيد الاجباري او خدمة العلم حتى يكون الشعب الاردني مستعداً لكل طارئ.
عبدالمنعم ابو زنط

كما تحدث النائب عبدالمنعم ابو زنط حول نفس الموضوع مشيراً الى رفض جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء ووزير الخارجية لـ »جدار الظلم والطغيان« الذي عزل شعب فلسطين عن حق الحياة الكريمة، ويعزل الاخوة في الضفة الغربية عن اشقائهم في قطاع غزة ويعزل اهل الضفة والقطاع عن اشقائهم في المحتل من اراضي عام 48 .
وندد الشيخ ابو زنط بالتهديدات الاسرائيلية باغتيال الزعيم الروحي لحركة حماس الشيخ احمد ياسين
وطالب النائب ابو زنط مجلس النواب باصدار بيان لازالة الجدار العازل وحماية »رمز الانتفاضة المجاهد الشيخ احمد ياسين«.
وتطرق النائب ابراهيم المشوخي الى نفس الموضوع مشيداً بموقف الاردن الرافض للجدار العازل وشاكراً تصريحات الحكومة بان المواجهة الاردنية لهذا الجدار مصلحة اردنية لا يمكن التراجع عنها.
وتساءل المشوخي عن الموقف من تصريحات حزب الليكود والاحزاب حول مطامعهم في الاردن وانهم ينظرون اليه على انه جزء من ارضهم وتلقينهم اطفالهم واغانيهم حتى لوفودهم الرسمية بان الضفة الغربية من النهر لنا والضفة الشرقية من النهر لنا.
وطالب برفض استقبال وزير الخارجية الاسرائىلي في الاردن معتبراً زيارته استفزازاً للمشاعر.
بدر الرياطي
وطرح النائب بدر الرياطي موضوع مشاركة فريق اسرائيلي في بطولة كأس العالم لسلاح الشيش التي انطلقت في مدينة العقبة دون ان توجه له دعوة من قبل اتحاد المبارزة الاردني حيث قام الوفد الاسرائيلي برفع علمه بنفسه مما ادى الى انسحاب الفريق الفلسطيني المكون من اربعة لاعبين مشيراً الى انسحاب احدى اللاعبات الاردنيات امام اللاعبة الاسرائىلية بحجة الاصابة.
وتساءل الرياطي هل من حق الوفد الاسرائىلي ان يطأ ارضنا ويرفع عليها علمه وهو الذي تهجم قادته علينا واعلنوا ان الاردن هو الضفة الشرقية لدولتهم وهو الوطن البديل مشيراً الى تهديدات الحكومة الاسرائىلية للاردن لتحركاته باتجاه محكمة العدل الدولية لاستصدار قرار حول الجدار العازل.
وقال الرياطي ان زيارة وزير الخارجية الاسرائىلي الى الاردن اساءة لصورة الوطن مطالباً الحكومة بالغاء الزيارة وعدم السماح بها.
واشار الرياطي الى ان تصريحات لوزير الخارجية الدكتور مروان المعشر في جريدة الرأي الكويتية يصف فيها العمليات الفدائية بالانتحارية.
من جانبه قال النائب محمد عقل ان استمرار وجود القوات الاميركية على الارض الاردنية طعنة في وجدان الامة.
كما تحدث النائب عقل عن تدريب الشرطة العراقية في الاردن واصفاً الشرطة العراقية بانها واجهة للاحتلال ودرعه الذي يتدرع به.
كما تطرق عقل الى التهديدات الاسرائىلية باغتيال الشيخ احمد ياسين.
وثمن عقل الجهود الاردنية التي اسفرت عن اطلاق سراح 20 اسيراً اردنياً من العراق متمنياً مواصلة الجهود فلك اسر بقية الاسرى ومنهم طه السباتين الذي خرج زملاؤه من نفس المعتقل ولا زال اسيراً.
ظاهر الفواز
واشار النائب ظاهر الفواز موضوع حركة النقل بين الاردن والعراق وما يتعرض له المواطن من مخاطر جسيمة بفقدان حياته او شاحنته التي يعتاش منها مشيراً الى ان الحكومة السابقة لم تعر الموضوع اي اهتمام واقترح النائب الفواز ان يقوم الناقل الاردني بالنقل من الموانئ والمناطق الحرة في المملكة الى الحدود الاردنية العراقية ويتم تفريغها هناك ليقوم الناقلون العراقيون بنقلها الى داخل العراق.
وحذر الفواز من فكرة القيام بحماية قوافل النقل الاردنية لافتاً الى ان ذلك سيؤدي الى الانزلاق في مستنقع.
وطرح الفواز موضوع قيام شركة كهرباء اربد بقطع التيار الكهربائي عن العديد من المواطنين ونزع العدادات وتحميل المواطنين غرامة من »500« - »1000« دينار مشيراً ان البند القانوني والمرجعية القانونية هي المحكمة لا شركة كهرباء اربد.
مرزوق الدعجة
وتحدث النائب مرزوق الدعجة عن النقص في اليات وعمال النظافة في بلدية الرصيفة حيث اصبحت المدينة تعاني من مكرهة صحية وبيئية.
واعرب الدعجة عن امله ان تقوم وزارة البلديات بصرف الزيادة المقررة البالعة 3 دنانير لعمال المياومة في البلديات.
وطالب الدعجة الحكومة بتوزيع فواتير المياه شهرياً مشيراً الى شكاوي المواطنين من ارتفاع قيمة الفاتورة.
علي قوقزة
ودعا النائب علي قوقزة الحكومة للعمل على حل ازمة المرور الخانقة التي تعاني منها مدينة جرش وكذلك حل مشكلة نقص الكوادر الصحية في المراكز الصحية والمستشفيات في جرش وطالب النائب قوقزة بمحاسبة المسؤولين عن بناء مجمع انطلاق جرش والذي كلف 5ر2 مليون دينار وظهرت عليه التصدعات.
النعانعة
وتحدث النائب احمد النعانعة مطالباً باستغلال النحاس والمعادن الاخرى المتوفرة في محافظة الطفيلة لخلق مزيد من فرص العمل للمواطنين.
وقرر مجلس النواب ارجاء مناقشة قانون الموازنة العامة للسنة الحالية 2004 الى ما بعد عطلة عيد الاضحى المبارك كما قرر تكليف المكتب الدائم للمجلس باصدار بيان يدين فيه تهديدات رئيس الحكومة الاسرائىلية للاردن للدوره في حشد الجهود العربية ضد الجدار العنصري وادانة التهديدات الاسرائىلية باغتيال زعيم حركة حماس الشيخ احمد ياسين بناء على مذكرة موقعة من 37 نائباً من جهة اخرى نددت لجنة الشؤون العربية والدولية النيابية بالتهديدات الاسرائىلية وطالبت اللجنة في بيان الحكومة بفضح التهديدات الاسرائيلية والقيام بخطوات عملية مع الاشقاء العرب والاصدقاء في العالم للتنديد بالحكومة التي وصفتها بالمتهورة .
وفيما يلي نص البيان:
مرة اخرى يخرج علينا رئيس وزراء الكيان الصهيوني بتصريحات عنصرية هو هوجاء لا بل زاد هذه المرة على ذلك واخذ يطلق التهديدات لهذا الحمى العربي العصي على الاعداء.
وهذا المجرم يريد من كل العالم ان يوافق على اعماله الاجرامية التي يقترفها بحق الشعب العربي الفلسطيني صباح مساء امام صمت رهيب من قبل العالم كله وبدعم مطلق من فعل ادارة الرئيس الامريكي بوش مستغلا الظروف الاقليمية والدولية السائدة .. فهو يريد من الاردن العربي ان يصمت ولا يحرك ساكنا امام اجراء عملي تقوم به حكومته ببناء جدار فصل عنصري لتهويد كل فلسطيني ويشكل خطرا داهما على الشعبين الفلسطيني والاردني.
ويحرم علينا هذا العنصري الصهيوني شارون حتى الشكوى امام محكمة دولية لا بل ويهدد بلدنا بدفع الثمن الباهظ لهذا الموقف.
ان لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس النواب الاردني تدين وتشجب هذه التهديدات غير المسؤولة لما تشكله من تهديد للامن والسلم الدوليين والذي لا يعبأ به شارون وزمرته.
ونؤكد ان هذا الحمى العربي عصي على كل الاعداء لتلاحم ابنائه وحنكة قيادته الهاشمية وتطلب من هذه الحكومة فضح هذه التهديدات والقيام بخطوات عملية مع الاشقاء العرب والاصدقاء في العالم للتنديد بهذه الحكومة المتهورة التي تريد قيادة المنطقة برمتها الى مأزق خطير لا يسلم منه احد في المنطقة والعالم.
ووافق المجلس على القانون المؤقت رقم 19 لسنة 2003 المعدل لقانون البناء الوطني والقانون المؤقت رقم 48 لسنة 2001 قانون النقل العام للركاب مع اجراء بعض التعديلات عليها.
وحول المجلس القانون المؤقت رقم 18 لسنة 2001 قانون صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية المعاد من مجلس الاعيان الى لجنة العمل والتنمية الادارية في المجلس وحول القانون المؤقت رقم »17« لسنة 2003 المعدل لقانون الاحوال المدنية المعاد للمجلس من مجلس الاعيان الى الجلسة القانونية.
رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة