الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

20 ألف فرصة عمل تحتاجها المناطق الصناعية المؤهلةتوفر 1500 فرصة عمل فورية للجنسين في »الحسن الصناعية« * عدم توفر الايدي العاملة يتسبب بمشاكل امام الاستثمارات

تم نشره في الاثنين 12 كانون الثاني / يناير 2004. 03:00 مـساءً
20 ألف فرصة عمل تحتاجها المناطق الصناعية المؤهلةتوفر 1500 فرصة عمل فورية للجنسين في »الحسن الصناعية« * عدم توفر الايدي العاملة يتسبب بمشاكل امام الاستثمارات

 

 
اربد - الدستور - صهيب التل
ذكرت مصادر اقتصادية أن المناطق الصناعية المؤهلة بحاجة ماسة الى عشرين ألف عامل وعاملة مدربين وخاصة في اعمال النسيج ومصانع الألبسة.
وبينت المصادر انه اذا لم تتمكن هذه المناطق من توفير الايدي العاملة فإن ذلك سينعكس سلبا على عملية الاستثمار في هذه المناطق.
وقالت انه نتيجة للاقبال الشديد للمستثمرين العرب وخاصة من دول الخليج والعراق للاستثمار في هذه المناطق فقد شكلت ظاهرة النقص الحاد بالعمالة الماهرة مشكلة الاستثمار في هذه المناطق. وباتت حجر عثرة أمام تحقيق مزيد من النمو.
وصرح المهندس عامر المجالي المدير التنفيذي لمؤسسة المدن الصناعية عن توفر 1500 فرصة عمل فورية لكلا الجنسين في مدينة الحسن الصناعية في محافظة اربد تشمل المهن المتعلقة في مجالات الحياكة والنسيج وصناعة الألبسة، وان المؤسسة تعمل ومنذ قرابة الأسبوعين على البحث عن كوادر لملء هذه الفرص بالتعاون مع محافظة اربد والهيئات الرسمية والأهلية فيها.
واشار الى ان انعكاس اداء الشركات المتنامي في مدينة الحسن الصناعية ومباشرة استثمارات جديدة للعمل فيها قد ساهم في زيادة الطلب على العمالة، الامر الذي ادى الى تشغيل جميع مقدمي طلبات التوظيف لتلك المهن، بحيث استطاعت هذه الشركات الصناعية استيعابهم جميعا وأصبح هناك 1500 فرصة عمل فورية شاغرة يجب تغطيتها حتى تتمكن هذه الشركات الصناعية من الوفاء بالتزاماتها الانتاجية، وأكد في هذا المضمار الاستعداد التام لدى المؤسسة والشركات الصناعية القائمة في مدينة الحسن الصناعية بالعمل على تدريب الراغبين في الالتحاق بهذه المهن والتخصصات بالتعاون مع مركز التدريب المهني في المدينة بحيث يتم صقل المهارات وتطوير الكفاءات بما يتلاءم والمهن المطلوبة.
ودعا كافة الراغبين في العمل والباحثين عن فرص لتحسين مداخيلهم الى مراجعة ادارة مدينة الحسن الصناعية للالتحاق الفوري بالعمل او التدريب، مشيرا الى ان هذه المجالات المهنية تعتبر من المهن المميزة والتي تحقق مستقبلا جيدا رغم ان البداية قد تكون متواضعة بعض الشيء، فمع زيادة الكفاءات المتراكمة للعامل او العاملة واكتساب المهارات الفنية سيؤدي ذلك حتما الى زيادة كبيرة في نسبة الدخل للعامل.
واشاد المهندس المجالي بقدرة العمالة الأردنية وكفاءتها التي اثبتت موجوديتها خلال السنوات السابقة ومن خلال واقع التجربة الأردنية في مجال المدن الصناعية العاملة فإن هناك الكثير من قصص النجاح المميزة التي حققها العامل والعاملة الأردنية في مجال اكتساب المهارات الفنية وتطوير ادائها.
وحول اداء مدينة الحسن الصناعية وحركة الاستثمار فيها لغاية شهر تشرين الأول الماضي فقد ذكر المجالي بأن المدينة اليوم تضم 80 شركة صناعية بحجم استثمار كلي بلغ 37.213 مليون دينار وفرت 17669 فرصة عمل، وبلغت صادراتها 206 ملايين دينار.
وشدد المهندس المجالي على الدور التنموي الذي تقوم به المؤسسة من خلال مدنها الصناعية وعدالة توزيعها على مختلف محافظات وأقاليم المملكة الأمر الذي شكل محورا اساسيا من محاور فلسفة التنمية الاقتصادية وانعكاساتها الايجابية على المستوي المعيشي للفرد، وبذلك فقد أسهمت المؤسسة في خلق فرص عمل لأبناء الوطن بشكل يعزز ويطور من الحياة الاجتماعية للمواطن الاردني وتوفير اسس الحياة الكريمة له، وان انشاء المدن الصناعية قد عمل على احياء المناطق التي انشأت فيها وذلك بتطوير مستوى الحركة التجارية والعمرانية والسكانية.
واضاف بأن المؤسسة ومن خلال مدنها الصناعية التي أقيمت من شمال المملكة وحتى جنوبها تهدف جميعها الى بلورة التوجهات والرؤى الملكية في دعم الاقتصاد الوطني بما يكفل ايجاد قاعدة صناعية صلبة تكون المنطلق والاساس في تطوير ودعم الصناعات الوطنية وبالتالي خلق جو استثماري مميز في هذه المدن الصناعية بما تقدمه من حوافز وتسهيلات للاستثمارات الصناعية.
وأشاد المجالي بمستوى أداء الشركات الصناعية في المدن الصناعية والنجاح التي تحققه من خلال الاستثمار في الأردن والبيئة والمناخ اللذين يمتاز بهما فضلا عن كونه بلد الأمن والاستقرار وتوفر كافة عناصر النجاح لاقامة أي مشروع صناعي وباعتباره المركز والمحور الذي يربط الدول العربية بعضها ببعض، الى جانب وجود أطر خدمية متكاملة.
وفي السياق ذاتهبينت النشرة الاحصائية الصادرة عن مديرية مراقبة الشركات في وزارة الصناعة ان الاماراتيين استحوذوا على 5% من رساميل الشركات المسجلة في العام الماضي وبلغ رأس المال المسجل حوالي 103 ملايين دينار مشيرة الى ان العراقيين كانوا في المرتبة الثانية وذلك من خلال المساهمة في انشاء شركات جديدة برأسمال 65.3 مليون دينار ثم جاء المصريون في المرتبة الثالثة وذلك من خلال تسجيل 48 حصة في شركات أردنية بمبلغ 4.2 مليون دينار ثم تلاهم السوريون بتسجيل 52 حصة بمبلغ 2 مليون دينار وقد تراجع السعوديون الى المرتبة الخامسة من خلال تسجيل 24 حصة بمبلغ 3.1 مليون دينار.
أما بالنسبة للمساهمات غير العربية فقد حل الصينيون في المركز الأول بتسجيل 31 حصة بمبلغ 47.1 مليون دينار في حين حقق البريطانيون المركز الثاني برأسمال قدرة 31.1 مليون دينار ثم الأميركيون بمبلغ 499 ألف دينار ثم تلاهم الهنود بـ 488 ألف دينار وحملة الجواز الأردني المؤقت 7.1 مليون دينار.


شرح صورة :
مدينة صناعية
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل