الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

20 منهم عادوا الى البلاد وشكروا الملك على جهوده: المعتقلون يؤكدون ان ظروف اعتقالهم في العراق لم تكن انسانية

تم نشره في الاثنين 19 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
20 منهم عادوا الى البلاد وشكروا الملك على جهوده: المعتقلون يؤكدون ان ظروف اعتقالهم في العراق لم تكن انسانية

 

 
عمان ـ الدستور ـ خالد سامح وايمن عبدالحفيظ: »فرحتنا غامرة ولا يمكن وصفها« بهذه العبارة ابتدأ جميع المفرج عنهم وذووهم حديثهم لـ »الدستور« حيث التقتهم لحظة وصولهم الى ارض الوطن عن طريق مطار ماركا المدني بعد قضائهم فترة اعتقال استمرت عدة اشهر.
وما كانت لتنتهي معاناة هؤلاء المعتقلين لولا جهود جلالة الملك عبدالله الثاني والحكومة الاردنية والصليب الاحمر الدولي لدوره بالبحث عنهم وتحديد اماكن اعتقالهم وتسهيل عملية اتصالهم مع ذويهم.

حمدان
المفرج عنه الشاب ياسر حمدان معالي قال لـ »الدستور« أحمد الله اولا وأتوجه بالشكر لجميع من اسهم بفك اسري وعودتي سالما لارض الوطن واخص بالذكر جلالة الملك عبدالله الثاني ووزير الخارجية والهلال الاحمر الاردني الذي اتاح لي الاتصال مع اهلي ونقل الرسائل لهم، واكد معالي ان تجربة الاسر والاعتقال كانت صعبة للغاية واضاف.. »لم اصدق ان جهود اطلاق سراحنا تكللت بالنجاح حتى وصلت لارض المطار ورأيت اهلي واصدقائي«.
وحول اسباب وظروف الاعتقال اكد معالي انه اعتقل من قبل جماعة كردية سلمته للسلطات الاميركية من دون سبب واضح كحمل سلاح او القيام باعمال عنف.

بني نصر
اما المفرج عنه الشاب هذال محسن بني نصر فقد امتزجت دموعه بالكلمات القليلة التي استطاع التعبير بها عن فرحته وشكره العميق للحكومة الاردنية وجلالة الملك والجهات التي اسهمت بالافراج عنه سيما الصليب الاحمر واكد ان جميع المعتقلين تعرضوا لمعاملة سيئة واهانة لكن دون التعذيب الجسدي، واضاف.. »اعتقلت بلا اي سبب ولكوني اجنبيا فقط«.

بلال
كذلك تقدم المفرج عنه بلال النصر بالشكر الى الحكومة الاردنية ووزارة الخارجية بشكل خاص ومجلس النواب لمتابعته قضية المعتقلين بالعراق، واكد ان ظروف الاعتقال كانت غير انسانية وان قوات الاحتلال الاميركي اعتقلته في طريق عودته الى منزله بمدينة تكريت من دون اسباب تبرر الاعتقال.

عمر
9 اشهر قضاها المفرج عنه علي عمر في أحد المعتقلات في ميناء ام قصر جنوب العراق.
واضاف.. »اعتقلت فور وصولي لبغداد للبحث عن احد الاقارب هناك واعتقلتني القوات الاميركية من دون توجيه تهمة معينة لي، الا انني تفاءلت عندما علمت بمتابعة الحكومة الاردنية لقضيتنا، لذا اتقدم بوافر الشكر والتقدير لها وللصليب الاحمر لجهودهما الكبيرة بفك اسرنا وعودتنا لاحضان اهلنا واحبائنا«.

الشدفان
وقال عبدالمحسن الشدفان وهو احد المفرج عنهم »فرحتي لا يمكن وصفها، وانا فخور بموقف جلالة الملك والحكومة الاردنية والشعب الاردني لمتابعتهم لقضيتنا حتى تم الافراج عنا«.
واكد الشدفان انه سافر للعراق ببداية نيسان بمهمة انسانية لكنه اعتقل من قبل قوات الاحتلال فور وصوله بغداد ونقل الى معتقل »بوكا« في ام قصر جنوب العراق وان معاملة جميع المعتقلين كانت سيئة للغاية حيث ضم المعتقل 250 شخصا بينهم 36 اردنيا.
واضاف »تمت معاملتنا كحيوانات لا بشر، واعتبرنا مجرمين رغم عدم قيامنا بأي اعمال عنف مسلحة«.
واعرب المفرج عنه محمد رزق وردات عن شكره العميق لجلالة الملك والحكومة الاردنية للجهود الحثيثة التي بذلت للافراج عنه وعن باقي الاردنيين المعتقلين بالعراق وأكد انه اعتقل في طريق عودته الى الاردن وان جميع المعتقلين تعرضوا للاذلال والتعذيب النفسي داخل المعتقلات.

اهالي المفرج عنهم
جميل حمدان معالي شقيق المفرج عنه ياسر معالي اعرب عن شكره لجلالة الملك والحكومة الاردنية والصليب الاحمر وجميع من ادت جهوده للافراج عن شقيقه.
وعن اسباب توجه شقيقه للعراق اكد انه توجه بمهمة انسانية نبيلة وهي البحث عن زميل له فقد في العراق واضاف.. »لولا الصليب الاحمر لما وصلتنا اي اخبار عنه ولاعتبرناه في عداد القتلى او المفقودين«.
كذلك عبرت والدة المفرج عنه ابراهيم علي قاسم عن امتنانها وشكرها العميق لجلالة الملك ووزير الخارجية لكل ما بذلوه من اجل الافراج عن فلذة كبدها البالغ من العمر 25 عاما واكدت ان ابنها توجه للعراق لتحصيل بعض الديون المستحقة له على اشخاص عراقيين الا ان قوات الاحتلال اعتقلته على اساس انه مجرم او ارهابي وبقي بالمعتقل دون توجيه تهمة اليه.
»تفاجأنا وفرحنا بخبر الافراج عن المعتقلين الاردنيين بالعراق عند قراءتنا لصحيفة »الدستور صباح اليوم« هذا ما اكده خضر يوسف عم المفرج عنه الشاب حسين ابراهيم يوسف واضاف.. »نشكر الحكومة الاردنية وكافة الفعاليات والصحف التي اثارت قضية ابنائنا المعتقلين بالعراق على أعلى المستويات«.
عمر انيس مصطفى والد المفرج عنه علي عمر قال »للدستور«...
لا يمكن لي ان اصف فرحتي وشعوري في هذه اللحظة وانا استقبل ولدي بعد اعتقاله بالعراق لأكثر من سبعة اشهر، واكد ان ابنه ذهب للعراق ببداية الحرب حيث تقتضي طبيعة عمل ابنه بالتجارة الخارجية، لكنه اعتقل بعد وصوله للعراق بيوم واحد وبقي مجهول المصير حتى ابلغهم الصليب باعتقاله.
وفيما يلي اسماء الاردنيين المفرج عنهم والذين وصلوا الى ارض الوطن مساء امس وهم.
عبدالمحسن سعدي الشدفان واحمد عبدالكريم عبد الجبار النوباني وعلي عمر انس صالح وايمن محمد عبدالرحمن الجباري وبلال احمد عبدالله العمري وبلال نصر محمود سليمان محمود وظاهر ماهر محمود الشمري وفواز حميد فواز الشمري وهذال محسن احمد بني نصر وحسين ابراهيم يوسف عيسى وابراهيم علي قاسم الاسمر ومحمود احمد محمود القريقي ومحمد احمد محمود عفن العقرباوي ومحمد وليد محمود ابوصبرة ومحمد رزق محمد وردات ومحمد عبدالله محمد فريحات ومحمد رياض محمود ابو محمود ورائد عبدالله حسين ابو صقر وسعد نعمان هادر الشمري وياسر حمدان محمد معالي.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل