الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تراجع اعداد الماشية من نصف مليون رأس الى 150 الف رأس : مزارعو الجنوب يعزفون عن تربية المواشي بسبب قلة المراعي وارتفاع اسعار الاعلاف

تم نشره في الاثنين 23 شباط / فبراير 2004. 03:00 مـساءً
تراجع اعداد الماشية من نصف مليون رأس الى 150 الف رأس : مزارعو الجنوب يعزفون عن تربية المواشي بسبب قلة المراعي وارتفاع اسعار الاعلاف

 

 
الكرك-الدستور-صالح الفرايه: اكد مربو المواشي في محافظة الكرك ان عزوف العديد من المواطنين عن تربية المواشي في كافة مناطق جنوب المملكة يعود لعدة اسباب ابرزها سنوات الجفاف المتوالية التي لم تشهد سقوطا للامطار بشكل يمكنهم من الاعتماد على المراعي الطبيعية بالاضافة الى الزيادة التصاعدية في اسعار الاعلاف وما يحتاجه هذا القطاع من مستلزمات الانتاج.
واشاروا الى ان هذا التراجع الكبير في تربية المواشي بدأت تشهده محافظات الجنوب منذ عام 1990 حيث لم يتبق سوى عدد قليل من المواطنين الذين يربون المواشي.
واكدوا ان عدم اقبال المواطنين على تربية المواشي وخاصة الاغنام ادى الى اتساع حجم البطالة والفقر اضافة الى المساهمة في رفع اسعار اللحوم البلدية ومشتقات الحليب والذي اثر سلبا على المستهلك.
وقالوا ان تربية الاغنام سابقا لم تكن تكلف المزارعين المبالغ الطائلة والتي تحتاجها هذه الايام لشراء الاعلاف والعلاجات مشيرين الى ان اعدادا كبيرة من المواطنين رأت في الوظيفة مهما بلغ دخلها افضل من تربية المواشي والتي اصبحت تحتاج الى مبالغ طائلة.
الحاج عيد الاذينات الذي يملك 4 الاف رأس من المواشي اكد ان اسباب تراجع المواطنين عن تربية المواشي خاصة منذ عام 1990 تعود الى عدم وجود حماية للمزارعين من قبل الحكومة التي ساهمت الى حد كبير في تراجع اقبال المزارعين على تربية الاغنام بعد ان كانت مصدرا رئيسا من مصادر الرزق لهم ولاسرهم.
واشار الى ان الزيادات المتتالية في اسعار الاعلاف وكافة المستلزمات المتعلقة بالانتاج من العوامل الطاردة بشكل رئيسي لمربي هذا القطاع الهام من قطاعات الاقتصاد الوطني.
وناشد الحكومة وضع سياسة جديدة للحد من الخسائر المتلاحقة التي حلت بمربي الثروة الحيوانية والتي اثرت سلبا على حياة كافة المواطنين.
كماعزا سمير السحيمات احد مربي الماشية في المحافظة تراجع مربي المواشي الى زيادة اسعار الاعلاف وتراكم القروض على المزارعين وخاصة ممن يملكون اعدادا كبيرة وعجزهم عن الوفاء بالتزاماتهم نظرا لزيادة تكاليف الانتاج وتدني اسعار مشتقات الحليب.
وقال ان عدم توفر المراعي الخضراء وعدم توفر العلاجات البيطرية وقلة الاهتمام بالمزارعين وارتفاع اسعار مستلزمات الانتاج كل هذه العوامل ادت الى تراجع تربية المواشي في مناطق الجنوب.
واشار محمد المجالي الى ان عددا من العاملين في هذا القطاع قد ترك هذه المدينة واتجه الى مهنة اخرى من اجل توفير العيش الكريم له ولاسرته بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج وخاصة الاعلاف والعلاجات البيطرية و الايدي العاملة حيث ان كثيرا من الذين يعملون في هذا القطاع هم من الايدي العاملة الوافدة سواء في رعي هذه الماشية او القيام على خدماتها المختلفة.
ولمتابعة هذا الموضوع التقت الدستور المهندس خالد النوايسة مدير زراعة الكرك الذي اكد من جانبه ان سبب تراجع تربية الثروة الحيوانية في محافظة الكرك بشكل خاص والجنوب بشكل عام يعود لعدة اسباب منها تدهور المراعي الناجم عن قلة الامطار في معظم المواسم وسنوات الجفاف المتتالية وارتفاع مستلزمات الانتاج بشكل عام وعدم وجود الجمعيات التعاونية التي تعتني بتربية المواشي.
يدكر ان عدد المواشي في مناطق الجنوب عام 1990 كان حوالي نصف مليون رأس لكنه تراجع خلال الاعوام السابقة الى حوالي 150 الف رأس.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل