الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في كلمته ضمن اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف * المجالي يحذر المجتمع الدولي من خطورة تجزئة العراق

تم نشره في الخميس 30 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
في كلمته ضمن اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف * المجالي يحذر المجتمع الدولي من خطورة تجزئة العراق

 

 
الأردن يوظف جهوده لانهاء الاوضاع المأساوية للشعب العراقي
جنيف - بترا - اكد رئيس مجلس النواب عبد الهادي المجالي رئيس وفد مجلس الامة الاردني لاجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة في جنيف حاليا ان الرؤية الاردنية حيال كيفية تجاوز الوضع الراهن في العراق ومساعدة الشعب العراقي في بناء مؤسساته واقامة نظام سياسي ديمقراطي حر تصلح لان تكون مثالا لاي جهود دولية تبذل في هذا الاتجاه0
ووصف المجالي الاوضاع الراهنة في العراق في كلمة له لدى مناقشة البند المستعجل الذي تمت اضافته على جدول اعمال الاجتماعات بناء على اقتراح من الوفد الايراني بانها تشكل مصدر قلق كبير للاردن لاسباب عديدة منها التواصل الجغرافي والاجتماعي والتاريخي بين الاردن والعراق وما لذلك من انعكاسات اقتصادية وسياسية واجتماعية على الاردن بالذات0
وقال ان الاردن ولمبررات وطنية واقليمية ودولية وظف جهوده وباستمرار للاسهام في انهاء الاوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب العراقي وكذلك انهاء الاحتلال وتمكين هذا الشعب الشقيق من بناء نظام سياسي ديمقراطي في بلد موحد ارضا وشعبا ودولة قادرة على استعادة الدور التاريخي للعراق في اثراء الحضارة الانسانية0
واشار الى ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني يدرك حاجة الشعب العراقي الشقيق الى الدعم والمساندة المادية والمعنوية لتمكينه من انهاء الاوضاع الماساوية التي يمر بها ومن هنا فقد تولى الاردن مهمة تدريب عناصر من الشرطة العراقية في اطار القناعة الراسخة بان توفر الامن شرط اساسي لانهاء تلك الاوضاع واتاحة الفرصة للطاقات العراقية لبناء مؤسسات الدولة0
ودعا المجالي المجتمع الدولي الى المبادرة في تقديم عون اكبر للشعب العراقي لضمان توفير الامن والاستقرار وتنشيط العمل على بناء المؤسسات باتجاه بناء النظام السياسي الديمقراطي الحر في عراق موحد ارضا وشعبا يستوعب جميع الطوائف والمذاهب والاعراق والاطياف السياسية والاجتماعية في وحدة وطنية راسخه وقوية0
وحذر رئيس مجلس النواب المجتمع الدولي من خطورة التجزئة او التقسيم في العراق على اسس طائفية او جغرافية او عرقية وقال ان المهم ان يتنبه المجتمع الدولي الى حتمية رفض اي محاولات للتجزئة والتمسك بوحدة العراق لان البديل سيكون ليس كارثة على العراق وحده وانما على المنطقة والاقليم وحتى على الصعيد العالمي بأسره0
وتواصلت في جنيف امس اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي على صعيد الجمعية العامة للاتحاد والمجلس الحاكم واللجان الدائمة وشارك وفد مجلس الامة الاردني في هذه الاجتماعات فعلى صعيد اعمال لجنة التنمية المستدامة والتجارة والمال شارك في الاجتماعات العين الدكتور فواز ابو الغنم والنائب المهندس خليل عطيه0
وقدم الدكتور ابو الغنم مداخلة في الاجتماعات بين فيها جهود الاردن المستمرة في مجال الحفاظ على البيئة وتقديم الانموذج الحضاري في هذا المجال وتم اقرار العديد من التشريعات التي من شأنها ان تكفل الحفاظ على بيئة نظيفة خالية من التلوث بكل اشكاله ومن ذلك قانون البيئة وقانون المحميات الزراعية فضلا عن وجود وزارة للبيئة وجمعية متخصصة بحماية الطبيعة هذا الى جانب اعتماد خطة استراتيجية للبيئة والمحافظة على التنوع البيولوجي بالجهود الذاتية وبالتعاون مع العديد من الدول والمنظمات الدولية ذات العلاقة0
ودعا الدول الغنية المتقدمة الى تحمل مسؤولياتها في مد يد العون والمساعدة للدول الفقيرة خاصة تلك التي عانت ويلات الحروب والازمات وافرازاتها وتحملت تبعات ذلك ومنها منطقة الشرق الاوسط التي ما زالت تعاني من عدم الاستقرار بسبب الصراع العربي الاسرائيلي، وكذلك ما يجري في العراق من تدمير وقتل وانتشار للاشعاعات الخطرة0
وعلى صعيد اجتماعات لجنة الامن والسلام والتي شارك في اجتماعاتها كل من النائب الدكتور مصطفى شنيكات والنائب مصطفي العماوي فقد قدم الدكتور شنيكات مداخلة اشار فيها الى ان الحرب على العراق كانت دون غطاء دولي وانها لم تكن شرعية وان الولايات المتحدة قد اخترقت القانون الدولي بشن تلك الحرب تحت ذريعة تجريد العراق من اسلحة الدمار الشامل في وقت تبين فيه ان العراق لم يكن يمتلك تلك الاسلحة0
وقال الدكتور شنيكات ان الاردن ينتهج سياسة قوامها الانفتاح والديمقراطية والشفافية والحداثة وحقق العديد من الانجازات على هذا الصعيد الا ان وجوده بين احتلالين يشكل عامل ضغط على البرنامج الاردني للديمقراطية0
واكد اهمية تعميم ثقافة الديمقراطية والحرية والعدل وحقوق الانسان ورفض منطق القوة سبيلا لحل النزاعات واعتماد الحوار السلمي بديلا لذلك مشيرا الى ان بمقدور البرلمانيين ضبط الانفاق على التسلح ورفض سباق التسلح والضغط باتجاه انهاء اي احتلال لارض الغير واحترام حق الشعوب في تقرير المصير.
وعلى صعيد ذي صلة التقى رئيس مجلس النواب رئيس الوفد الاردني للاجتماعات العديد من رؤساء الوفود المشاركة وتبادل معهم الرأي حول سير اعمال الاجتماعات والقضايا المطروحة للنقاش فضلا عن العلاقات الثنائية بين الاردن وبلدانهم0
فقد التقى المجالي كلا من رئيس البرلمان الجزائري ورئيس مجلس النواب اللبناني ونائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وامين عام الاتحاد البرلماني الدولي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش