الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء مع السفير الروسي لـ (الدستور)...شين: زيارة الملك لروسيا وطدت العلاقات بين بلدينا الصديقين

تم نشره في السبت 25 أيلول / سبتمبر 2004. 02:00 مـساءً
في لقاء مع السفير الروسي لـ (الدستور)...شين: زيارة الملك لروسيا وطدت العلاقات بين بلدينا الصديقين

 

 
* وفد من رجال الاعمال والصناعيين يزور الاردن قبل نهاية العام
* نثمّن اهتمام الحكومة ورعايتها لـ »250« لاجئا شيشانيا يقيمون في المملكة
عمان - الدستور - اجرى اللقاء جودت ناشخو: تشهد العلاقات الاردنية الروسية تقدما واضحا وخاصة بعد زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى روسيا مؤخرا واجتماعه مع القيادة الروسية السياسية، وكذلك اجتماعه مع رجال الاعمال الروس، حيث اسفرت جهود جلالته عن اهتمام واضح لدى القطاعين الصناعي والتجاري الروسي، في امكانية اقامة علاقات تجارية واستثمارية بين الاردن وروسيا، وقد اخذ هذا الاهتمام الروسي في المجال الاقتصادي يتحقق على ارض الواقع من خلال زيارة بعض الوفود الروسية الاقتصادية للاردن مؤخرا واستعداد البعض الاخر لزيارة عمان خلال الشهرين القادمين، الدستور ومن اجل المزيد من المعلومات عن طبيعة العلاقة التي تربط الاردن بروسيا التقت بالسفير الروسي في عمان (الكسندر شين) .
العلاقات الاردنية الروسية
* هل لكم التعليق على نتائج زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وانعكاسها على العلاقات الثنائية الروسية الاردنية؟
- ان زيارة جلالة الملك عبدالله لروسيا اكتسبت اهمية خاصة، وكانت سببا رئيسيا في بداية تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين الاردن وروسيا الاتحادية، ووطدت التفاهم بين القيادتين الاردنية والروسية حول الشؤون الدولية والاقليمية التي تهم البلدين، كما اثرت الحوار فيما يخص مكافحة الارهاب الدولي، لا سيما وان زيارة جلالته لموسكو تزامنت مع الاحداث الكارثية التي حدثت في جمهورية اوسيتيا الشمالية التابعة للفدرالية الروسية وادت الى قتل المئات من الاطفال والمدنيين، حيث اعرب جلالته عن تعاطفه وتعاطف الشعب الاردني مع شعب واهالي روسيا الفدرالية بشكل عام واهالي وشعب جمهورية اوسيتيا بشكل خاص، وذلك في مواجهة الاعمال الوحشية التي وقعت في المدرسة المنكوبة، ورغم هذه الظروف التي واكبت زيارة جلالته فقد كانت الزيارة ناجحة بكل المقاييس واعطت زخما جديدا للعلاقات الروسية الاردنية الدافئة، حيث تأمل روسيا الفدرالية ان تظهر نتائج هذه الزيارة سريعا وخاصة فيما يتعلق بالمحور السياسي المتعلق بمكافحة الارهاب الدولي، واستتباب الاوضاع الامنية في العراق، وتحريك العملية السلمية في الاراضي الفلسطينية، ووقف اعمال العنف المتبادل فيها كذلك جرى حديث جاد ومعمق ما بين جلالته وفخامة الرئيس بوتين ورئيس الوزراء الروسي حول ضرورة تنشيط العلاقات الاقتصادية، بين الاردن وروسيا وخاصة في مجالات الاستثمار المتبادل والصناعة والتجارة، وقد جرى توقيع ثلاث اتفاقيات اقتصادية بين الجانبين الاردني والروسي وهي اتفاقية تعاون اقتصادي واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية تشجيع الاستثمار، كما رأس جلالته خلال زيارته جلسة ختامية لمنتدى اقتصادي روسي، شارك فيه عدد كبير من ممثلي كبريات الشركات الروسية ومنظمات اقتصادية اردنية حكومية وغير حكومية حيث جرى خلال الاجتماع دراسة مشاريع استثمارية في الاردن من الممكن ان تشارك فيها شركات ورجال اعمال من روسيا وخاصة في مجالات السياحة والصناعة والطاقة والمياه، وكثمرة لهذه الزيارة الملكية فان هناك وفدا لغرفة الصناعة والتجارة الروسية برئاسة رئيس الغرفة (افغيني بريماكوف) سيزور الاردن قبل نهاية هذه السنة بمرافقة عدد كبير من رجال الاعمال الروس، كذلك سيزور الاردن قريبا جدا وفد (مجلس رجال الاعمال الروس والعرب)، ولا يفوتني هنا ان اشير الى ان جلالة الملك عبدالله التقى خلال زيارته لموسكو برئيس جمهورية داغستان حيث دار حديث حول سبل تطوير العلاقات الثنائية بين جمهورية داغستان والمملكة الاردنية الهاشمية .

تأشيرات الدخول لروسيا
* يعاني المواطن الاردني الراغب في زيارة احدى جمهوريات روسيا ذاتية الحكم من صعوبة الحصول على تأشيرة الدخول الى اراضي الفدرالية الروسية في حين لا يواجه المواطن الروسي هذه الصعوبة في زيارة الاردن فما هو السبب في رأيكم وهل ستسوى هذه القضية في ضوء تميز العلاقات الاردنية الروسية؟
- في الماضي كانت عملية الحصول على التأشيرة الروسية سهلة ولا تحتاج الى تشديد، غير ان النشاط الدولي للارهاب دفع السلطات الروسية للتدقيق والتشديد في عملية اعطاء التأشيرة، وهذا التشديد ليس مقصودا به فئة او شعب بعينه بل هي عملية شاملة مقصود بها الارهاب الدولي، ونأمل ان يأتي اليوم الذي تعود الامور فيه الى سابق عهدها من الهدوء والامن وعندها سيجري اعادة النظر بكل الاجراءات التي تيسر على كافة الراغبين بزيارة الاراضي الروسية، وعلى اية حال فان من يرغب بزيارة روسيا او اي جمهورية من جمهوريات روسيا فيستطيع الحصول على تأشيرة سياحية من اي مكتب سياحي اردني ولاي منطقة او جمهورية روسية يرغب بزيارتها وان كانت هذه التأشيرة ذات تكلفة اعلى من مثيلاتها، او ان يحصل على دعوة من اي مواطن روسي مقيم في روسيا او دعوة حكومية روسية او دعوة من اي مواطن من مواطني جمهوريات روسيا الاتحادية، وليس هناك مشكلة في ذلك، اما فيما يتعلق برغبة الحصول على الجنسية الروسية فان هذا الامر ممكن، لان هناك قانونا صدر من سنتين ينظم عملية الحصول على الجنسية الروسية ويشترط اقامة شبه متواصلة لمدة خمس سنوات في الاراضي الروسية يكون خلالها الراغب بأخذ الجنسية قد حصل على اقامة، وهذا القانون خاص بابناء الشعوب الروسية التي هاجرت او هجّرت فيما مضى مثل الجاليات الروسية والشركسية والشيشانية والداغستانية وغيرها والتي تعيش خارج الاراضي الروسية حاليا، وهنا اود ان انوه الى ان هناك قانون عودة لهؤلاء المواطنين صادر عن كل جمهورية من جمهوريات روسيا يعطي هؤلاء المواطنين الحق في العودة لبلاد اجدادهم .

نوعية العلاقة مع الاردنيين الشراكسة
* فيما يتعلق بالعلاقات الروسية مع الشراكسة الاردنيين كيف تقيم هذه العلاقة وهل هي علاقة جيدة؟
- استطيع ان اقول ان العلاقة الروسية الشركسية سواء داخل روسيا او خارجها هي علاقة اخوة، وتفاهم وتعاون، فانا كسفير لروسيا في الاردن اقيم علاقة جيدة جدا مع الشراكسة الاردنيين ، واتبادل معهم الزيارات الودية في مختلف المناسبات، واشير الى ان الشراكسة الاردنيين لعبوا دورا بارزا في تمتين العلاقات الودية بين روسيا الفدرالية والاردن ، وكانوا سببا في تعريف الشعبين الروسي والاردني بعضهم ببعض، وانا اكن لهم كل مودة واحترام ونتعامل معهم بثقة ونقدم لهم كل التسهيلات الممكنة لزيارة بلاد اجدادهم في القفقاس .

اجراءات واصلاحات بوتين السياسية
* تقدم الرئيس بوتين ببعض المقترحات للاصلاح السياسي فيما يخص عملية انتخاب رؤساء الجمهوريات الروسية الا ترى ان طبيعة هذه الاصلاحات تقوض العملية الديمقراطية في روسيا؟
- لا ارى ذلك، فان هذه الاجراءات والمتمثلة في تسمية الرئيس بوتين لاسماء المرشحين لمناصب رئاسات الجمهوريات الروسية ومن ثم ترك البرلمان يختار وينتخب احد هؤلاء الذين جرى تسميتهم من قبل الرئيس، هي اجراءات في صالح شعوب روسيا، وذلك من اجل اختيار الافضل والانزه، وهي اجراءات تنسجم مع دستور روسيا الفدرالية، وعلى اية حال فهي اجراءات ما زالت في طور المشروع الذي يتطلب المصادقة من البرلمان لاقراره، وهذه الاجراءات لا تعني بأي شكل تعديل الدستور الروسي، ويبقى انتخاب رئيس الفدرالية كما هو عليه الان ولن يجري عليه اي تعديل .

المسألة الشيشانية من منظور انساني
* ما هو برأيكم السبيل لحل المسألة الشيشانية؟
- برأيي فان هذه المشكلة قد انتهت ولا يوجد حاليا مشكلة شيشانية بعد ان انتهت الحرب التي اشعلها من يريدون الانفصال عن روسيا الاتحادية، وقد جرت انتخابات رئاسية وتم انتخاب رئيس جديد لجمهورية الشيشان وهو يعمل الان لاعادة الحياة الى هذه الجمهورية القوقازيةالروسية، كما جرى هناك استفتاء حول رغبة الشعب الشيشاني في البقاء دخل الفدرالية الروسية، وقد صوتت الاغلبية لصالح البقاء وعدم الانفصال عن الفدرالية الروسية، وقد حولت الحكومة المركزية مبالغ ضخمة لصالح اعادة اعمار الجمهورية المتضررة، كما اعطى الحق لاي مواطن من مواطني الجمهورية لنيل تعويضات مناسبة عن الاضرار التي لحقت به نتيجة الحرب سواء كانت هذه الاضرار مادية او جسدية، وسيكون هناك مزيد من الحق بالتوجه الى القضاء للشكوى في حق اي انسان تسبب في ضرر انسان او مواطن آخر وهذا سيكون ممكنا مع استتباب الامن في الجمهورية، وهنا اريد ان اشير الى ان روسيا لا تتهم الشعب الشيشاني بالارهاب، فالشعب الشيشاني شعب يريد ان يعيش بسلام تماما كباقي شعوب روسيا المسالمة، وهو يريد ان يستأنف حياته الطبيعية، وروسيا ستساعده في اعادة بناء مقومات حياته، واعادة حيويته وبناء اقتصاده، وكل المطلوب هو اعادة الهدوء للجمهورية وستكون نتائج المساعدات الروسية سريعة لبناء الجمهورية من جديد، اما فيما يتعلق بالارهاب، فهو ليس ارهابا شيشانيا، انما ارهاب دولي تركز بعضه في منطقة شمال القوقاز، وبالتعاون الدولي سنضع له حدا، وبعض هؤلاء الارهابيين يحملون الجنسية الروسية، اضافة لجنسيات اخرى .

اللاجئون الشيشان في الاردن
* هناك نحو 250 شيشانيا يحملون الجنسية الروسية وهم يقيمون في الاردن منذ فترة، فما هو موقف السفارة الروسية منهم وهل ترعى شؤونهم؟
- للان لم اتلق اي شكوى من هولاء المواطنين الشيشان الروس ونحن في السفارة الروسية مستعدون لان نقدم لهم كل عون انساني او دبلوماسي والقانون الروسي يحتم علينا مساعدتهم، ونحن نشكر الحكومة الاردنية لرعايتها المستمرة لهؤلاء اللاجئين، كذلك فاننا سنقدم لهم ما يلزم من وثائق واعفاءات رسوميةبقدر الممكن عندما يقررون العودة الى وطنهم، كذلك فلا يفوتنا ان نشكر جمعية اصدقاء الشيشان انجوش التي تقدم لهم مساعدات متكررة وكذلك نشكر الشعب الاردني الذي يتفقد احوال هؤلاء اللاجئين.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل