الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الصحة« تبدأ تطبيق نظام التأمين الصحي المدني الجديد: تفويض الصلاحيات لمراكز التأمين في المحافظات تسهيلاً للمواطنين

تم نشره في الخميس 2 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
»الصحة« تبدأ تطبيق نظام التأمين الصحي المدني الجديد: تفويض الصلاحيات لمراكز التأمين في المحافظات تسهيلاً للمواطنين

 

 
* ادارة التأمين المركزية في العاصمة استقبلت امس 1000 مراجع
* معظم المراجعين من الموظفين المتقاعدين على حساب الضمان الاجتماعي
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف: شهدت مديرية ادارة التأمين الصحي المركزية بوزارة الصحة في العاصمة عمان والمراكز والشعب الفرعية التابعة لها والمنتشرة في جميع محافظات المملكة ومجموعها 13 مركزاً مع المديرية امس اقبالاً ملحوظاً وازدحاماً واكتظاظاً في بعض منها من قبل المراجعين في اليوم الاول لبدء وزارة الصحة تطبيق نظام التأمين الصحي المدني الجديد.
وجاء الاقبال على ضوء تعميم وزارة الصحة والاعلان قبل فترة عن بدء الوزارة في الاول من ايلول تطبيق النظام الذي فتح المجال امام فئات جديدة بالاشتراك في مظلة التأمين الصحي مثل شمول زوج الموظفة في تأمين زوجته الصحي مع اولاده وشمول الموظف المحال على التقاعد المبكر على حساب الضمان الاجتماعي، وشمول عمال المياومة على حساب الضمان، اذ ان هذا النظام اتاح لهذه الفئات التي كانت محرومة او غير مشمولة في النظام السابق المجال بالاشتراك او اعادة الاشتراك في التأمين الصحي مجدداً اذ عالج النظام الجديد كافة السلبيات والثغرات التي كانت تحول دون قبول هذه الفئات بمظلة التأمين.
واصبحت هذه الفئات تشترك مقابل اقتطاع شهري قيمته 3% من الراتب مثل موظفي الحكومة وتنطبق عليها التعليمات في العلاج في المراكز والمستشفيات الحكومية او التحويل للقطاعات الطبية الاخرى للعلاج، بحيث تصرف لكل مشترك ومنتفع معه بطاقة تأمين صحي تحمل الرقم الوطني وصورة شخصية ودرجة التأمين الصحي.
وحسب توقعات وزارة الصحة مع بدء تطبيق النظام الجديد بدأت اعداد المراجعين من الموظفين من مؤسسات ووزارات مختلفة ومن الموظفين المحالين على التقاعد بالتوافد الى مراكز التأمين الصحي منذ ساعات الصباح وكانت الاعداد متفاوتة ما بين مركز وآخر في المملكة حسب ما افاد بذلك المسؤولون في مديرية التأمين الصحي الا ان مركز المديرية بالعاصمة عمان كان الاعلى كثافة في اعداد المراجعين بحيث فاق حجم الاقبال في هذه المديرية في اليوم الاول من بدء تطبيق النظام عن الف مراجع تم استقبال معاملاتهم والنظر فيها وتدقيقها وانجاز الاغلبية منها في وقت سريع وفي اليوم نفسه وصرف بطاقات تأمين صحي لهم للمشترك والمنتفعين معه من الابناء والوالدين.
وزارة الصحة/ ادارة التأمين الصحي ابدت الجاهزية والاستعداد في استقبال المراجعين والتعامل معهم بأريحية وتبسيط الاجراءات وانجاز معاملاتهم في وقت سريع حسب ما رصدته »الدستور« على مدار الساعة في اليوم الاول.
من جانبه اشار مساعد مدير ادارة التأمين الصحي الدكتور احمد الحياري الى ان المديرية جندت طاقماً من الموظفين في ادارة التأمين الصحي لاستقبال المراجعين وانجاز معاملاتهم ان امكن في نفس اليوم للحيلولة دون حدوث ازدحام واكتظاظ او ارباك.
واشار الى ان المديرية استقبلت معاملات من محافظات مختلفة بالمملكة مع أن هناك تعليمات لمدراء الصحة وتفويض للصلاحيات لهم بأن يتم استقبال وانجاز معاملات الفئات المشمولة بالتأمين الصحي وفق النظام الجديد في مراكز وشعب التأمين في المحافظات دون الحاجة الى مراجعة مركز المديرية بالعاصمة عمان، وذلك تبسيطاً للاجراءات وتسهيلاً على المراجعين من مشقة السفر والترحال، موضحاً انه تم اتخاذ الترتيبات وتوفير الكادر لانجاز المعاملات وصرف البطاقات.
مبيناً في الوقت ذاته بأنه تم تزويد بعض المراكز في المحافظات بأجهزة لاصدار »البطاقة البلاستيكية« وبالذات المتواجدة في المراكز الكبرى في المحافظات، وسيصار الى تزويد المراكز الاقرب بهذه الاجهزة لاحقاً، مشيراً الى انه يتم صرف بطاقات تأمين صحي عادية في المراكز التي لم يتم تزويدها حتى الآن بالاجهزة لاصدار بطاقات بلاستيكية.
من جانبه قال الدكتور فخري السميرات من ادارة التأمين الصحي ان عملية وآلية الاستقبال والتعامل مع المراجعين تتم بأريحية وسهولة منذ لحظة استلام المعاملة وادخالها في الحاسب الآلي وترحيلها وتدقيقها لحين حصول المواطن على بطاقة التأمين الصحي، وان اي معاملة مكتملة الشروط والوثائق المطلوبة تنجز في نفس اليوم وساعات قليلة.
وبين بأن المديرية تعطي لأي مراجع بحاجة الى علاج اذا ما تقدم بطلب معاملة، وكانت مكتملة كتاباً للعلاج الفوري اذ ما طلب ذلك على حساب التأمين الصحي ان لم يتمكنوا من الحصول على بطاقة التأمين في نفس الوقت او ان الظرف الصحي لهم لا يسمح لهم بالانتظار لحين انجاز المعاملة.
وقال ان المديرية تعاملت امس مع جميع الفئات ممن شملها نظام التأمين الصحي الجديد دون استثناء،الا ان الاغلبية العظمى من المراجعين كانت من فئة الموظفين المحالين على التقاعد على حساب الضمان الاجتماعي والذين كانوا قد فقدوا التأمين الصحي بعد احالتهم على التقاعد.
فمن جانبهم تباينت انطباعات وآراء المراجعين ممن رصدت »الدستور« انطباعاتهم حول اجراءات وآلية استقبال وانجاز المعاملات المتعلقة بالاشتراك بالتأمين الصحي وصرف البطاقات ومن كانوا امام المديرية، اذ ابدى عدد كبير من المراجعين الارتياح للاجراءات منذ لحظة تقديم المعاملة حتى اصدار البطاقة في نفس اليوم، مؤكدين ان هذه الاجراءات تمت بسهولة ويسر وبأريحية تامة رغم ان حجم واعداد المراجعين للمديرية كبير، وان المعاملة تنجز في اقل من ساعتين حسب موعد قدوم المراجع للمديرية.
وابدى عدد من المراجعين ملاحظات تتعلق بمكان استقبال المعاملات والمراجعين ومن ابرزها اهمية وضع لوائح ارشادية الى اماكن تقديم الطلبات والمحاسبة، وكذلك تخصيص اماكن او زوايا تتيح للمراجع تعبئة الطلب فيها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش