الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

62 مليون دينار كلفة المشروع 80% منها قرض من الصندوق العربي للانماء: سد الوحدة يوفر 110 ملايين متر مكعب من المياه في مرحلته الاولى

تم نشره في الثلاثاء 4 أيار / مايو 2004. 02:00 مـساءً
62 مليون دينار كلفة المشروع 80% منها قرض من الصندوق العربي للانماء: سد الوحدة يوفر 110 ملايين متر مكعب من المياه في مرحلته الاولى

 

 
* عجيلات: الاتفاقية تنص على ان يستفيد الاردن من المياه وسوريا من الطاقة الكهربائية
اربد-الدستور-زياد بطاينة-محمد ابو طبنجه: يعتبر مشروع سد الوحدة في محافظة اربد من اهم المشاريع المائية التي حرصت الحكومة على تنفيذها لمعالجة النقص الحاد في المياه في الوقت الحالي والذي يقع على نهر اليرموك على الحدود الشمالية بين الاردن وسوريا.
وقال مدير المشروع المهندس فؤاد عجيلات ان فكرة انشاء هذا السد بدأت في خمسينيات القرن الماضي والتي قامت على فكرة انشاء سد تخزيني بسعة 250 مليون متر مكعب من مياه نهر اليرموك ومياه فيضانات الامطار في المواسم المطرية الجيدة.
وبين ان الظروف التي مرت بها المنطقة وعدم توفر التمويل المالي اللازم لهذا المشروع الكبير حال دون تنفيذه وان ظلت الفكرة تراود جميع المهتمين بالشأن المائي.
وقال المهندس عجيلات ان الحكومة تمكنت مؤخرا من اعداد الوثائق والدراسات اللازمة من قبل شركة استشارية مختصة وخبيرة بهذا المجال كنقطة انطلاق في تنفيذ مشروع سد الوحدة وبعد ان مر بمتغيرات كثيرة من سد ركامي الى سد ركامي مع وجه خرساني علوي.
واضاف ان سد الوحدة سيبنى من الخرسانة المدحولة وعلى مرحلتين الاولى بارتفاع اجمالي يبلغ 86 مترا مقاسه من منسوب ارضية الوادي عند محور السد وسعته التخزينية 110 ملايين متر مكعب والمرحلة الثانية سيتم تعلية السد باضافة 30 مترا ليصبح اجمالي الارتفاع 116 مترا واجمالي سعته التخزينية 225 مليون متر مكعب بحجز مياه نهر اليرموك والفيضانات في المواسم المطرية.
وذلك لتوفير ما يقارب من 30 مليون متر مكعب من مياه الري 31 الف دونم من الاراضي الزراعية في منطقة الاغوار اضافة الى تزويد منطقتي عمان والزرقاء بحوالي 50 مليون متر مكعب لاغراض الشرب وتوليد الطاقة الكهربائية بمعدل 18.800 ميجاواط بالساعة بالمرحلة الثانية سنويا.
واشار الى ان الدراسات الهيدروجولوجية بينت انه نتيجة لانشاء هذا السد فان ناتج النظام المائي لوادي الاردن سيبلغ 105 ملايين متر مكعب موزعة على النحو التالي 5 ملايين متر مكعب للاغراض المنزلية و55 مليون متر مكعب للاغراض الزراعية و 45 مليون متر مكعب لباقي النشاط الانساني وان هذا التمويل عربي بالكامل وذلك من خلال قرض من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي وبنسبة 80% ومن صندوق ابو ظبي بنسبة 10% ومن خزينة المملكة الاردنية الهاشمية 10% وان اعمال المقاولة قد رست على شركة تركية متخصصة لهذا المجال وذات خبرة واسعة بانشاء السدود بانواعها حيث بلغت حصتها من العمل 60% و 40% يتقاسمها الجانبان الاردني والسوري مناصفة مشيرا الى ان الاتفاقية نصت على ان 90% من العمالة هي من ابناء المنطقة.
واوضح عجيلات ان سوريا لا تتزود من مياه السد وانما ستستفيد في مرحلة تاليه وحسب الاتفاقية المبرمة من الطاقة الكهربائىة بمعدل 18.800 ميجاواط.
وبين عجيلات ان الحكومة الاردنية تتحمل في هذه المرحلة كافة التكاليف من اشراف وصيانة وخدمات وغير ذلك مشيرا الى ان مدة العمل المقررة هي 30 شهرا بدأت في شهر ايار الماضي.
وبين العجيلات ان كثيرا من فوائد هذا المشروع بدأت تظهر للعيان قبل خلق عشرات فرص العمل لابناء المنطقة والعمالة المحلية حصرا وكذلك ما يتبع من مستلزمات المشروع من بنى تحتية مثل الطرق الواصلة للمشروع والمارة من خلال التجمعات السكانية اضافة الى تحسين الطاقة الكهربائىة.
ومن جانبه اكد المهندس نضال عجاج معاون مدير المشروع على الجانب السوري ان هذا المشروع الحيوي سوف يعمل على حل الكثير من المشكلات فيما يتعلق بالوضع المائي والطاقة والبيئة مبينا ان الجانب الاردني سوف يستفيد من المخزون المائي المتكون من السد لسد النقص الحاصل في مخزون المياه في المملكة وتحسين الظروف البيئية وتشجيع الاستثمار في المنطقة في الوقت الذي تستفيد سوريا من الطاقة الكهربائية والمتولدة من ثلاث محطات لتوليد الطاقة لسد العجز في هذا المجال على الجانب السوري والبالغة 18.800 ميجاواط في الساعة مؤكدا اهمية هذا المشروع في دعم العلاقات العربية السورية داعيا الى مزيد من هذه المشاريع المشتركة ذات الاهمية البالغة للبلدين الشقيقين.
ومن الجدير ذكره ان الاتفاقية الاردنية السورية لاستثمار نهر اليرموك كانت قد وقعت عام 1987 متضمنة انشاء سد الوحدة حيث تم تنفيذ النفق التحويلي للسد بين عامي 1988-1989 بطول (900) متر وبقطر 7.75 متر لتصريف حوالي 825م3 في الثانية اثناء فترة تنفيذ مشروع السد.
رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة