الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النائب الثاني لرئيس مجلس النواب في حوار مع »الدستور«...الفواز: مجلس النواب الحاضنة الأولى للتنمية السياسية

تم نشره في الاثنين 3 أيار / مايو 2004. 02:00 مـساءً
النائب الثاني لرئيس مجلس النواب في حوار مع »الدستور«...الفواز: مجلس النواب الحاضنة الأولى للتنمية السياسية

 

 
هناك كتل نيابية ثوبها غير نظيف وقد يكون »وراء الأكمة ما وراءها«
اداء مجلس النواب فوق المقبول
فكرة ائتلاف الكتل النيابية مرفوضة
بعض النواب يشترطون رئاسة الوفود النيابية للمشاركة فيها
لا يوجد ما يمنع من التحالف مع الاسلاميين في بعض القضايا
سياسة ترشيد الاستهلاك في المجلس لم تنجح

عمان - الدستور
حوار - مصطفى الريالات
رفض النائب الثاني لرئيس مجلس النواب ظاهر الفواز اتهام الكتل النيابية بالعمل من وراء ستار لايقاع مجلس النواب في اخطاء وهفوات لكنه اشار الى ان هناك كتلا نيابية »ثوبها غير نظيف«. وقد يكون »وراء الأكمة ما وراءها«.
واعتبر النائب الفواز في حوار مع »الدستور« ان مجلس النواب وقع في خطأ حين رد قانون المجلس الاعلى للاعلام في الدورة العادية الماضية.
وبين الفواز الى انه لا يوجد ما يمنع تحالف كتلة الجبهة الوطنية التي ينتمي اليها مع النواب الاسلاميين في قضايا محددة مشيرا الى ان علاقات الكتل مع بعضها البعض بين مد وجزر.
واكد رفضه لفكرة ائتلاف الكتل النيابية خشية السير خلف كتل كبيرة او مؤثرة لها اهداف تخفيها.
ولفت النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الى ان مجلس النواب هو الحاضنة الاولى للتنمية السياسية وان على الحكومة مناقشة مجلس النواب في خطة التنمية السياسية للوصول الى توافق من اجل المصلحة الوطنية.
وكشف عضو المكتب الدائم لمجلس النواب ان هناك نوابا يشترطون ترؤس الوفود النيابية للمشاركة فيها موضحا ان اجراءات المكتب نحو ترشيد الاستهلاك في المجلس ما زالت غير كافية.
وفيما يلي نص الحوار:

تقييم
* كيف ترى حجم الاداء والانجاز النيابي خلال الدورة الماضية على المستويين التشريعي والرقابي؟
- الواقع ان الاداء جيد وفوق المقبول خصوصا وان الغالبية النيابية هم زملاء جدد على العمل البرلماني ولقد ساهمت الدورة غير العادية في اطلاعهم على العملية النيابية واعتقد انها مرحلة تدريبية بالنسبة للذين لهم خبرة بسيطة في البرلمان.
الاداء النيابي تراوح بين القوة في الطرح والاجتهاد وبين مراقبة الاداء والعمل. وحجم الانجاز يعتبر جيدا تشريعيا ورقابيا مقارنة مع وجود 85 نائبا جديدا على العمل البرلماني لكنهم جميعا يستندون الى خبرة مناسبة في العمل العام.

رفع الاسعار
* لكن هناك من يرى بين النواب ان الاداء لم يكن جيدا ويقولون ان المجلس وقع في هفوات مثل التصويت على سياسات الحكومة وهذا امر مخالف للنظام الداخلي؟
- في الحقيقة الحكومة قدمت للمجلس رؤيتها بشأن حزمة الاسعار رغم انها غير ملزمة على فعل ذلك، لكن نهج الشفافية والمكاشفة الذي تنتهجه الحكومة دفع رئيس الوزراء الى عرض هذا الامر على مجلس النواب، وحينها اصبح الامر مباشرا بين النواب والحكومة فيما يتعلق برفع الاسعار حيث ان هذا الموضوع مرفوض من قبل النواب لان قواعدهم الانتخابية ترفض رفع الاسعار عموما.
وهنا جاءت ردة فعل المجلس لتعبر عن رأي المواطنين برفض هذه الحزمة التي كانت مجحفة بحق المواطن واستأسد المجلس واخذ المبادرة نحو رفض هذه الحزمة.
فيما بعد بادرت الحكومة لشرح وجهة نظرها ازاء هذه الحزمة واوضحت في لقاءاتها مع الكتل النيابية الحالة الاقتصادية وحجم المديونية وجملة القضايا التي أثرت خلال الفترة الماضية على الاقتصاد الوطني بشكل عام وتفهم النواب للموقف وتقدمت بعض الكتل باقتراحات جيدة لضمان الحفاظ على الوضع المعيشي للمواطن وكذلك الوضع الاقتصادي عموما. وتم التوافق على هذه المعادلة.

المجلس الاعلى للاعلام
* اذن هل تعتقد ان المجلس لم يقع في هفوة حين رد قانون المجلس الاعلى للاعلام وطرح الثقة بالوزراء في جلسة سرية؟
- بالنسبة للجلسة السرية لم يقع المجلس في خطأ لان الدستور اقوى من النظام وقد تقدم نواب بطلب عقد جلسة سرية لمناقشة الثقة بالوزراء الثلاثة وبالتالي فان هذا الطلب دستوري ولا يوجد هناك شيء يقوم مقام الدستور فهو مرجعيتنا.
اما قانون المجلس الاعلى للاعلام فنعم اوافق على ان المجلس وقع في الخطأ وهذا ناتج عن الكولسات التي تمت لرد القانون لوضع المجلس في هذا الخطأ، وكان المفروض عند القراءة الأولى تحديد مصير القانون اما الرد او احالته الى اللجنة المختصة لدراسته واجراء التعديلات المطلوبة عليه ثم عرضه للمجلس لاقراره لكنه يبدو انه حدث ارباك عند التصويت بعد المرافعة التي تقدم بها احد الزملاء حول القانون وطالب برده.
بالنسبة لي شخصيا، حاولت خلال الجلسة الاخيرة لمناقشة القانون الحديث تحت القبة وطرح التساؤل عن السبب الذي دفعنا الى اهدار الوقت لمدة ثلاث جلسات لمناقشة هذا القانون ثم نرده بعد ذلك مع التعديلات التي وضعناها عليه لكن للأسف لم تتح لي الفرصة للحديث، وانا ضد فكرة رد القانون لاننا يجب ان نحترم على الاقل انفسنا ونحترم الجلسات المتتالية التي عقدناها لمناقشة القانون.

كولسات
* هل تظن ان هناك نوابا يعملون لايقاع المجلس في الخطأ؟
- لا استطيع ان اجزم بهذا الأمر وماذا يجري خلف الكواليس وما وراء الاكمه ما وراءها بالنسبة لبقية النواب او الكتل لكن بشكل عام فان العمل البرلماني لا يخلو من الكولسات هناك سبع كتل نيابية وأخرى قادمة على الطريق وكل كتلة لها اداؤها ومواقفها السياسية. التي تتبعها في طريقة التعامل وأحيانا تحدث الاتفاقات أثناء الجلسات وتكوين الأفكار أثناء العصف الفكري بمنافسة القوانين تحت القبة.

الكتل النيابية
* ما دمنا نتحدث عن الكتل النيابية، كيف تقيم العلاقة بين الكتل النيابية مع بعضها البعض؟
- علاقة الكتل مع بعضها البعض تتعرض لمد وجزر فهناك بعض المواضيع نتلاقى عليها، ومنذ بداية عمل المجلس كان يفترض وجود لجان متابعة مع الكتل حول عدد من القضايا التي تهم الوطن والمواطن، واتفقنا مع بعض الكتل على ضرورة تفعيل لجان المتابعة حول هذه القضايا، لكن كثرة القوانين التي طرحت على المجلس ساهمت في تعقيد متابعة هذه القضايا مع بعض الكتل.
عموما فان التنسيق موجود بين كتل ومعدوم بين كتل أخرى وبالنسبة لكتلة الجبهة الوطنية التي انتمي اليها فان علاقتنا وسطية ومتزنة مع جميع الكتل وباب التنسيق مفتوح ورغم اننا كتلة متوسطة الحجم من حيث العدد لكننا نعتقد ان الكتلة فاعلة بدرجة جيد جدا بدليل تماسكها. ونحن ككتلة لدينا لقاءات تنسيقية مع بعض الكتل حول القضايا الوطنية الهامة وهناك قضايا لا نلتقي عليها لاسباب أخرى.

العمل الاسلامي
* هل هناك تنسيق بين كتلتكم وكتلة نواب العمل الاسلامي؟
- علاقتنا مع كتلة نواب العمل الاسلامي مبنية على الاحترام المتبادل وهناك تنسيق في بعض القضايا وترتقي الى مستوى التحالف حول هذه القضايا لكن هو تحالف محدد والعلاقة لا تصل الى القطيعة.
وعلاقتنا مع النواب الاسلاميين علاقة تعاون ما دمنا متفقين على مصلحة الوطن اولا نحن لدينا ثوابت رئيسية وهم يعرفوها جيدا ونحن نعرف ثوابتهم جيدا وبالتالي نحن نتلاقى معهم احيانا ولا يوجد ما يمنع من التنسيق مع بعض القضايا.

ائتلاف نيابي
* كان هناك مشروع لبناء ائتلاف نيابي بين عدد من الكتل لتنسيق مواقفها في مواجهة نواب العمل الاسلامي. اين وصلت الجهود بهذا الخصوص؟
- اولا نحن ضد فكرة الائتلاف مع الكتل ضد كتل أخرى، وحين تم طرح الموضوع قررنا في الكتلة ان نبقى في الوسط لان خير الامور الوسط بحيث يبقى اتصالنا مع الكتل الاخرى على قدر من الاحترام المتبادل وتبادل الاراء. فثوابتنا لا تسمح لنا ان نتحيز لطرف دون طرف لأن الجميع نواب يمثلون الوطن وما دمنا كذلك فلا يمنع من ان نقف مع الوطن.
وحين طرح مشروع الائتلاف اقترحنا ان يكون هناك لجان متابعة بين الكتل مع بعضها البعض لكي لا نسير خلف كتل كبيرة او مؤثرة لها مغزى واهداف تخفيه في نفسها، نحن على الدوام مع الوطن وان كانت تقريبا كل الكتل النيابية مع الوطن ولكي يبقى »ثوبنا نظيفا ناصع البياض«.

مع الوطن
* هل تعني ان هناك كتلا ثوبها غير نظيف وليست مع الوطن؟
- انا لا اتهم احدا لكن قد يكون وراء الاكمة ما وراءها. وهناك امور سياسية معينة لا نحبذ ان نكون بهذا الطرح.
* هناك اتصالات برزت مؤخرا بين كتلة الجبهة الوطنية وكتلة وطن مع كتلة النواب الاسلاميين ما حقيقة هذه الاتصالات والاهداف منها؟
- الواقع ان هذه الاتصالات كانت بين لجان المتابعة للتحضير للدورة الاستثنائية المقبلة والقوانين التي ستدرج خصوصا وان هناك عددا من القضايا لها مساس كبير في حياة المواطن وكان من المفترض ان تضمن في المذكرة المطالبة بعقد الدورة الاستثنائية.

تنسيق
هل كان هناك تنسيق بين الكتل لاعداد المذكرة النيابية للدورة الاستثنائية بالتشاور مع رئيس المجلس؟
- لا ولم تعرض علينا المذكرة الا بعد اعدادها للتوقيع عليها والحقيقة انني اطلعت على بعض القوانين الواردة في المذكرة وهناك قوانين أخرى لم نطلع عليها.
وكان يفترض ان تقوم لجان المتابعة بالاعداد للقوانين المراد مناقشتها في الدورة الاستثنائية ومن ثم تطرح على النواب للموافقة والتوقيع على المذكرة لكن الذي حصل غير ذلك.

اتهامات
* بصفتك عضوا في المكتب الدائم كيف ترد على اتهامات النواب للمكتب في اختيار الوفود النيابية للخارج؟
- هذه الاتهامات غير صحيحة ونحن ابوابنا مفتوحة للجميع، ولدينا في المكتب قرار في مشاركة جميع النواب مرتين للسفر في وفود لغاية شهر تشرين أول المقبل.
في الواقع، ان المكتب الدائم ارتأى في هذا الموضوع وضع نقاط بمعنى ان هناك دول (أ) ودول (ب) وبالتالي هناك نواب سافروا في وفد مثلا لمدة ثمانية ايام وآخرون لمدة ثلاثة ايام، وهنا لا نستطيع القول ان هذا النائب تساوى مع ذلك النائب فنحن لسنا بعدل عمر ولا بد ان يشوب عمل البشر بعض الخطأ او النقصان لكن اي نائب يرى انه مظلوم فأبواب المكتب الدائم مفتوحة له، مع علمي ان السفريات هي ليست المهمة الاساس لعمل النائب، بل يوجد ما هو أهم من السفر وأول ان اشير هنا الى ان لدينا كشف باسماء النواب الذين سافروا ضمن وفود نيابية وهذا الكشف ليس سرا ويستطيع اي شخص الاطلاع عليه.
واؤكد اننا في احيان كثيرة نبادر للاتصال بالنواب في منازلهم لمعرفة ارائهم في المشاركة في وفد ما لكن هناك بعض الزملاء يرغبون ان يكونوا رؤساء وفود وان لم تتم الاستجابة لطلبهم يعتذرون عن المشاركة في الوفد. ونحن في المكتب الدائم ننظر الى جميع النواب بالتساوي وبنفس المستوى والقدر والاحترام لكل شخص منهم.

جلسات دورية
* اذن هل انت راض عن اداء المكتب الدائم؟
- في بعض الامور نعم ان راض تمام الرضا ولكنه ما يزعجني هو عدم استمرارية جلسات المكتب التي من المفترض ان تكون دورية كل اسبوع.
ودعني اوضح شيئا لو لم أكن راضيا عن اداء المكتب فلن أوقع على محاضر اجتماعاته وان حدث اي التباس اناقش رئيس المجلس في الامر.

ترشيد الاستهلاك
* هل تعتقد ان الاجراءات التي اتخذها المكتب الدائم لترشيد الاستهلاك في المجلس كافية؟
- حتى الآن غير كافية، نحن بدأنا في موضوع الهواتف ونجحنا في تخفيض فاتورة الهواتف بشكل كبير مقارنة مع ما كان سابقا واعتقد ان رئيس المجلس سيتحدث حول هذا الامر ليقدم الحقائق بهذا الشأن.
وايضا تم تخفيض عدد السفرات ونفقاتها بشكل كبير جدا.
* يناقش المجلس يوم الاثنين المقبل خطة التنمية السياسية ما موقفك من الخطة؟
- الواقع ان الحكومة تقدمت بالخطة الى المجلس نعكف على دراستها لكن بشكل عام التنمية السياسية يجب ان تناقش في البرلمان لانه هو الحاضنة الاولى للتنمية السياسية بالتوافق مع الحكومة بحيث يلتقي النواب مع الحكومة في جلسة مناقشة وعصف فكري بشأن خطة التنمية السياسية ومن ثم يتم التوافق على جملة الخطوط العريضة للخطة فهناك بعض من النواب لهم آراء مخالفة حول بعض محاور الخطة وآخرون عبروا عن رأيهم حولها بالتمني ان تكون اكثر وضوحا من ناحية آلية التطبيق. المفروض ان يلتقي النواب مع الحكومة بهدف قراءة الخطة بشكل معمق لضمان نجاحها.
ايضا لا بد من اجراء حوار مع كافة هيئات وفعاليات المجتمع المدني ومن ثم تنتقل الخطة الى المحافظات لكي نأخذ برأي جميع المواطنين حتى نستطيع التوافق عليها.
ودعني اقول كلمة مختصرة بهذا الشأن، وهو ان العزوف عن الحياة الحزبية او الانخراط في التنظيمات السياسية هو لعدم القناعة بالطرح ببعض الاحزاب او الهيئات وعدم انضاج الفكر السياسي لدى عامة الناس، وانا اتمنى ان تكون هناك تنمية سياسية تنطلق من خلالها جملة القضايا والافكار التي تثري هذا الموضوع بشكل جيد.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل