الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نطنطات كنغرية

يوسف غيشان

الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 1477

الأردني يرضع حليب النطنطة مع حليب الطفولة، اذ قبل ان يفطم ، وقبل ان يتقن المشي تماما، يتحول الى كنغر للوالدين وللإخوة الأصغر، فما ان يحاول ان يتقرب من والده ويجلس بجانبه حينما يأتي الضيوف، حتى يقول له الوالد فجأة:
- نط جيب القهوة.
ينط الولد، ثم يعود الى كنف الوالد الجنون، الذي لا يتركه يستريح بل يقول له:
- نط جيب الكعك.
فينط ويعود، فيقول له:
- نط جيب الحلو
- نط جيب الببسي
- نط جيب الشاي
وهكذا يقضي الطفل حياته نطنطة وشنططة، لا يتخلص منها الا بعد ان يتحول شقيقه الأصغر سنا الى نطاطة الأسرة.  وربما عاد الفتى وتحول الى نطاطة للمعلمين:
-نط جيب طباشير من الإدارة.
-نط رن الجرس.
-نط جيب الخيزرانة حتى اضربك فيها.
-نط جيبلي دفتر الحضور والغياب من غرفة المعلمين
لكن هذا النوع من النط يناسب الفتى، لأنه يخلصه قليلا من غرفة الصف، ويعتبره نوعا من الرفاهية ، سيما اذا كان من الطلبة الذين لا يحبون المدرسة ، مثل معظم الأردنين.
ثم تعود الشاب للنطنطة المملة حينما يتزوج:
-نط ع السوق جيبلنا خبز.
وبعد عام:
-نط جيب بامبرز للولد.
-طحين..بندورة.... شبشب....طحينية.
-نط وارجع.
وهكذا  يتعلم الكائن على ان النط عملية عادية وممارسة يومية حياتية طبيعية تماما.
-فإذا(نطّت) الأسعار لا يتأثر.
-واذا نط راتبه من جيبه الى جيوب التجار خلال يومين...لا يابه
-واذا نط الزملاء من ذوي الواسطات وتجاوزوه في المناصب خلال العمل ...عادي.
خلص بكفي نطنطة .....

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل