الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل ينجح السحرة والمشعوذون في اسحارهم.. حتى في رمضان؟! * المسحورون يعانون آلام السحر وظلمه في رمضان وغير رمضان

تم نشره في السبت 30 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 03:00 مـساءً
هل ينجح السحرة والمشعوذون في اسحارهم.. حتى في رمضان؟! * المسحورون يعانون آلام السحر وظلمه في رمضان وغير رمضان

 

 
* واعظة: السحرة بشر وشياطين الانس والجن يتفوقون احيانا على ابليس واعوانه في شرورهم!!
* في رمضان تكبّل المردة والشياطين، وليس ايدي البشر الآثمين!!
* المشعوذون والسحرة والحجابون والنفاثات في العقد، جيش من الظلمة، لا يردعهم رمضان او غير رمضان!!
الدستور - امينة الرواجفه: الساحر لا يهمه رمضان او غير رمضان، فهو في الاصل انسان عاصٍ، ويعلم انه يغضب الله في افعاله، ولا اعتقد أنه يسعى الى رحمة الله وإلاّ لما اقدم على ما يفعله الناس.
اما عن المسحورين، فحدثي بلا حرج، فأحوالهم (تصعب حتى على الكافر) ولكن يبدو ان السحرة والمشعوذين يستحقون اكثر من لقب كافر وإلاّ ما فعلوا ما يفعلون بضحاياهم!
وتابعت السيدة ام خالد المصاروة قائلة: لقد جربت السحر بنفسي، فقد اصيبت ابنتي الكبرى بهذه المصيبة وقد (دُخنا) ونحن ندور على السحرة والمشعوذين في محاولة لفك السحر دون جدوى وقد كانت ابنتي تتعذب في رمضان كما في غير رمضان وكانت الأيام تمر علينا سوداء مريرة، ولم نترك طبيباً عادياً او طبياً نفسياً إلاّ وراجعناه، ولقد (حفيت اقدامنا) في المستشفيات دون فائدة، الى ان رزقنا الله برجل طيب وقور، قال لنا أنه لا يجوز الذهاب الى السحرة والمشعوذين لحل السحر وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من اتى عرافاً او كاهناً فصدقه بما يقول، فقد كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم). ثم دلنا على رجل شيخ، وافق ان يحضر الى بيتنا، ويقرأ القرآن على ابنتي في حضورنا، وبعد ايام عادت ابنتي الى حالتها الطبيعية وقد رفض الرجل ان يتقاضى منا فلساً واحداً، جزاه الله عنا خيراً.

شياطين الانس والجن
السيدة ام جعفر واعظة قالت: يستمر السحر في رمضان شأنه شأن الشهور الأخرى، لأن هذا من عمل الانسان، فالذي اقدم على اعداد السحر سواء كان رجلا او امرأة هو من بني آدم، يعملون الحجب، وينفثون في العقد، وهذا معروف ومذكور في القرآن، ولا يجوز ان يذهب ذوو المسحور الى الحجابين والسحرة والمشعوذين لأن هؤلاء هم البلاء وهم الذين يعقدون السحر، ولا يؤتمن جانبهم ابداً، كما أن الرسول عليه الصلاة والسلام نهى عن اتيانهم او سؤالهم، لقوله صلى الله عليه وسلم: »من اتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة اربعين ليلة) رواه مسلم في صحيحه.
وتابعت ام جعفر قائلة: لقد اعتدت ان تأتيني السيدات بعضهن يشكون من امراض هي في الحقيقة ليست سحراً، واقول للسيدات، ليس كل مريض مسحور حتى وان تأخر شفاؤه وعلى السيدات ان يراجعن الطبيب، او الطبيب النفسي، واحياناً قد يكون المرض عارضا من اثار السحر، فلا يذهبن الى السحرة والحجابين، ولا يدفعن اي بدل نقدي او غير نقدي لهم فهذا كله حرام، فهناك طرق شرعية لفك السحر بقراءة القرآن الكريم، وبالرقية الشرعية وبالدعاء لله، أما مسألة السحر في رمضان او غير رمضان فمرتكب السحر، شأنه شأن اي مرتكب اثم آخر، فهناك اناس كثيرون يرتكبون من الآثام اشنعها في رمضان، فرمضان لا يكبل ايدي الناس ولا عقولهم وانما تكبل (المردة والشياطين) وهناك من الانس والجن من »يفوق« إبليس واعوانه شروراً والعياذ الله.

العريس المربوط في رمضان
السيدة نفيسة ام صادق وجدناها في بيت ام جعفر قالت: أنا سيدة متزوجة منذ ربع قرن تقريباً، وعندما زوجت ولدي البكر، واجه صعوبات في اتمام زواجه، وكان يفقد رجولته بمجرد ان يدخل الى عروسه، فقالوا لنا انه (مربوط) ولم ندر ماذا نفعل، فأنا طوال حياتي لم أواجه شيئاً كهذا، واستمرت هذه الحالة مع ولدي ثلاثة شهور لم نترك طبيباً ولا معالجاً، ولا حتى مشعوذاً الا راجعناه حتى ان بعض الاطباء قالوا لنا صراحة ان ما يعاني منه ولدي ليس حالة مرضية تستوجب العلاج وانه سليم مئة بالمئة وانهم لا يعلمون سبب ما يحدث لأنه امر لا علاقة له بالطب وكادت ان تفسد الزواج لأن اهل العروس ملّوا من هذا الامر، ثم يسر الله لنا من دلنا على السيدة ام جعفر التي عرفت الامر فورا وقالت لنا ان سيدة حضرت العرس من النفاثات في العقد، هي التي ربطت ولدي، وكل ما فعلته السيدة ام جعفر هو انها قرأت على ولدي القرآن والادعية وكانت تقرأ القرآن على الماء وتسقيه له، لمدة ثلاثة ايام، ذهب بعدها الشر عنه وكان ذلك في آخر شهر رمضان.. اي قبل العيد بأيام قليلة، فدخل على عروسه وتم عرسنا بعد جهد جهيد، ورفضت السيدة ام جعفر ان تتقاضى منا فلساً واحداً، ولكننا كنا قد انفقنا مئات الدنانير على الاطباء والمشعوذين دون جدوى، فأحببت ام جعفر واصبحت ازورها دائماً لكنها اقسمت عليّ ان لا ادل عليها أحد (وقد اقسمت علينا ايضاً ورفضت الحديث لنا قبل ان نعدها وعدا قاطعا بعدم ارشاد الناس اليها) لأنها لا ترغب ان يعتقد الناس انها تشتغل بهذا الأمر فيحسبونها مشعوذة لا سمح الله.
وقبل ان نغادر قالت ام جعفر يا ابنتي: لا علاقة لرمضان بهذه الامور، ومن يخاف الله يخافه في كل الاوقات اما السحرة والحجابون والمشعوذون والنفاثات في العقد اجارنا الله سبحانه من اعمالهم، فهم جيش من الظلمة، قاتلهم الله، لا يردعهم رمضان او غير رمضان عن شرورهم والعياذ بالله.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش