الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انهت معاناة الطلبة وفتحت افاقا لتطوير وسط المدينة * مكرمة ملكية ببناء مدرسة جديدة بديلة لمبنى مدرسة ابن تيمية في الطفيلة

تم نشره في الخميس 28 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
انهت معاناة الطلبة وفتحت افاقا لتطوير وسط المدينة * مكرمة ملكية ببناء مدرسة جديدة بديلة لمبنى مدرسة ابن تيمية في الطفيلة

 

 
مؤسسة اعمار الطفيلة تبدي استعدادها لاقامة مشروع استثماري في الموقع القديم للمدرسة
الطفيلة - الدستور - ماجد القرعان
مكرمة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين لاهالي محافظة الطفيلة ببناء مدرسة جديدة لتكون بديلا للمبنى الحالي لمدرسة ابن تيمية الاساسية الواقع في الوسط التجاري جاءت لتضع حدا لمعاناة طلبة المدرسة من وجودها في الوسط التجاري كي ينعموا باجواء تعليمية مناسبة .
هذه المكرمة لقيت ترحيبا شعبيا واسعا فتحت كذلك افاقا امام استغلال موقع المدرسة الحالي لتطوير وسط المدينة الذي يعج طيلة ساعات النهار بفوضى مرورية جراء الاصطفاف المزدوج للمركبات وانتشار البسطات على ارصفة المشاة واستيلاء التجار لاجزاء من جانبي الطريق الوحيد الذي يخترق الطفيلة في ظل افتقارها لاسواق شعبية ومواقف عامة للمركبات .
واقع الحال ان مدينة الطفيلة تتميز بطبوغرافية صعبة وجراء تنامي المدينة سكانا وعمرانا وتركز الانشطة التجارية على جانبي الطريق الوحيد الذي يخترقها الذي هو جزء من الطريق الملوكي الذي يربط شمال المملكة بجنوبها فقد برزت حاجة ملحة لايجاد قطعة ارض مناسبة لاقامة مواقف عامة للمركبات واسواق شعبية ليسهم ذلك في تخفيف حدة الفوضى والاختناقات المرورية التي اصبح الوسط التجاري يعاني منها طيلة ساعات النهار غير انه لا تتوفر في محيط الوسط التجاري اية اراض فارغة سواء ملكية خاصة أو اميرية لتقوم البلدية باستملاكها لغايات اقامة المرافق ورفع سوية الخدمات الى جانب ان بلدية الطفيلة الكبرى ليست ذات امكانات مالية لتقوم بهذه المهمة كونها بلا موارد ذاتية ومثقلة بمديونية تصل الى نحو مليون دينار حيث ان اكثر من نصف موازنتها يذهب لرواتب موظفيها .
والارض المقامة عليها المدرسة هي ملك لوزارة التربية والتعليم وقد آلت اليها قبل اكثر من 20 عاما تبرعا من بلدية الطفيلة التي قدمتها لها لاقامة هذه المدرسة غير ان التنامي المتسارع الذي شهدته المدينة فرض واقعا جديدا لنقل طلبتها الى مدرسة في موقع انسب بعيدا عن ضجيج الوسط التجاري والمخاطر اليومية التي تهدد سلامة طلبتها فجاءت الزيارة التفقدية لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين وجلالة الملكة رانيا العبدالله في ايام شهر رمضان الفضيل ليضع جلالته حدا لمعاناة طلبتها حيث أمر باقامة مبنى مدرسي بديل خلال عام ونصف العام في موقع انسب ليكون بديلا للبناء المدرسي القديم .
المواطنون في محافظة الطفيلة اعربوا عن تقديرهم وامتنانهم لمواقف جلالته وحرصه الدائم على متابعة شؤون المواطنين في مختلف ارجاء الوطن ضمن نهج هاشمي ثابت هدفه مواصلة المسيرة لتحقيق مزيد من الرفعة والازدهار لينعم المواطنون بمعيشة كريمة .
النائب حسين القيسي وصف المكرمة الملكية السامية بأنها جاءت في الوقت المناسب لتنهي معاناة طويلة يعيشها طلبة مدرسة ابن تيمية الاساسية التي اصبحت تتوسط السوق التجاري مضيفا ان اقامة مبنى بديل لمدرسة ابن تيمية الاساسية فتحت افاقا امام استغلال ارض المدرسة لتطوير وسط المدينة فكما هو معروف انه لا توجد اية اراض خالية للاستملاك في محيط الوسط التجاري الذي اصبح يشهد اختناقات مرورية على مدار ساعات النهار وباعتقادي ان الفرصة اصبحت مواتية ليتم استغلال الارض باقامة مشروع استثماري لصالح سكان المدينة يشتمل على طوابق ارضية تخصص مواقف عامة للمركبات وطوابق لاقامة اسواق للخضار والفواكه واللحوم واخرى شعبية الى جانب مكاتب عامة واماكن للتسلية حيث تفتقر المدينة لمثل ذلك وفي اقامة مثل هذا المشروع اسهام حقيقي في تنميتها وتطويرها
واوضح انه يطالب بشمول وسط مدينة الطفيلة ضمن مشروعات تطوير مراكز المدن الكبيرة الذي يمول بمنحة يابانية حيث ان الحاجة ملحة لذلك من مختلف الجوانب السياحية والتاريخية كونها تقع على الطريق السياحي الذي يربط شمال المملكة بجنوبها .
الحاج ابراهيم الحناقطة نائب رئيس مجلس ادارة مؤسسة اعمار الطفيلة اكد استعداد مؤسسة اعمار مدينة الطفيلة لتبني اقامة مثل هذا المشروع الريادي
وقال ان مؤسسة الاعمار التي تاسست في عام 1999 وتضم نحو 500 عضو تعمل بجهد ابناء المحافظة وتكاتفهم وتشكل رديفا لبلدية الطفيلة في تنفيذ ما يتطلع اليه السكان من مشروعات ومرافق اساسية وقد قام جلالة الملك عبد الله وجلالة الملكة رانيا العبدالله خلال الزيارة التفقدية لمحافظة الطفيلة بافتتاح باكورة انجازات المؤسسة الذي تمثل في اقامة مركز الملكة رانيا العبد الله الريادي الذي عامة ومركز تدريب تقني ومسرح يتسع لنحو 700 شخص ومكاتب ومرافق عامة
واضاف ان مجلس ادارة المؤسسة بصدد اعداد دراسة متكاملة وجدوى اقتصادية للمشروع سنتقدم للجهات ذات العلاقة لبحث امكانية ان تتبى مؤسسة الاعمار تنفيذه كونه يعول عليه كثيرا من اجل تطوير وسط المدينة وتأمين سكانها بالمرافق العامة الاساسية والتي من ضمنها مواقف عامة للمركبات واسواق شعبية ونأمل ان نلقى الاستجابة والدعم من اجل تنفيذه .

صور
ازمة المرور بجانب المدرسة
مبنى مركز الملكة رانيا العبدالله الريادي
النائب حسين القيسي
الحاج ابراهيم الحناقطة نائب رئيس مجلس ادارة مؤسسة الاعمار
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل