الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ليفربول يعبر الى النهائي بركلات الترجيح

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 1999. 02:00 مـساءً

لندن - بلغ ليفربول نهائي كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة في كرة القدم بشق النفس بعد تفوقه بركلات الترجيح على ضيفه ستوك سيتي 6-5 وذلك اثر خسارته صفر-1 الثلاثاء في اياب الدور نصف النهائي.
وكان ليفربول فاز على ستوك في عقر دار الاخير 1-صفر قبل اسبوعين.
وبرغم ان ستوك لم يفز في انفيلد في مختلف المسابقات منذ اذار 1959 في 36 زيارة (31 خسارة و5 تعادلات)، وعدم تعرض ليفربول لاي خسارة في نصف نهائي كأس الرابطة على ارضه (8 انتصارات و7 تعادلات)، الا ان الفريق الاحمر عوض بركلات الحظ.
ويقدم ليفربول عروضا متذبذبة في الاونة الاخيرة، فقد تعادل على ملعبه مع ارسنال 3-3، ثم سقط امام غريمه التقليدي مانشستر يونايتد في عقر داره ايضا صفر-1، قبل ان يحقق فوزا مثيرا 5-4 امام نوريتش سيتي في الدوري بعد ان تخلف 1-3 في مطلع الشوط الثاني.

وكان التعادل يكفي ليفربول ليبلغ اول نهائي كبير له منذ عام 2012 عندما احرز اللقب على حساب كارديف سيتي وخسر نهائي مسابقة كأس الاتحاد امام تشلسي، لكن لاعبي المدرب الالماني يورغن كلوب، الذي استلم منصبه في 8 تشرين الاول الماضي خلفا للايرلندي الشمالي براندن روجرز، عجزوا عن تسجيل اي هدف في اللقاء.
على ملعب «انفيلد رود» وامام 43091 متفرجا، شارك الظهير جون فلاناغان لاول مرة منذ ايار 2014 بعد غيابه لجراحة في ركبته، فلعب بدلا من ناثانيال كلاين على الجهة اليمنى المصاب بدوره ضد نوريتش (5-4) السبت الماضي في الدوري، فيما جلس المدافع الكراوتي ديان لوفرين العائد من الاصابة على مقاعد البدلاء.
في المقابل، اجرى الويلزي مارك هيوز مدرب ستوك 4 تغييرات عن التشكيلة التي خسرت امام ليستر 3-صفر في الدوري، فلعب النمساوي ماركو ارناوتوفيتش العائد من اصابة بدلا من السويسري جيردان شكيري والاسباني مارك مونييسا بدلا من قطب الدفاع راين شوكروس الذي يعاني من اصابة في ظهره، ونزل المهاجم العملاق بيتر كرواتش اساسيا ضد فريقه السابق.
واتجه الشوط الاول نحو تعادل سلبي، لكن الاسباني بويان لعب عرضية داخل منطقة الجزاء تابعها ارناوتوفيتش المتسلل داخل شباك الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه (45+1).
وفي الشوط الثاني لم ينجح البرازيلي روبرتو فيرمينو وادم لالانا والبديل البلجيكي كريستيان بنتيكي في معادلة الارقام، ليلجأ الفريقان الى وقت اضافي.
وكاد ستوك يخطف هدف التقدم عبر لاعب وسطه الهولندي ماركو فان جينكل، لكن تسديدته الارضية من مسافة قريبة ارتدت من القائم الايسر (104).
وفي ركلات الترجيح صد مينيوليه كرة كراوتش، ثم اهدر جان لليفربول، وتبادل الفريقان الركلات الى ان اهدر مونييسا امام المتألق مينيوليه وحسم الويلزي جو الن المواجهة في شباك الحارس جاك بوتلاند.
كلوب: سنحرز اللقب
يتوقع يورغن كلوب مدرب ليفربول أن يحرز فريقه لقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية بغض النظر عن الفريق الذي سيلعب أمامه في المباراة النهائية للمسابقة الشهر المقبل.
وأنقذ الحارس سيمون مينيوليه ركلتي ترجيح ليساعد ليفربول على الفوز 6-5 على ستوك سيتي في الدور قبل النهائي بعدما فاز كل فريق خارج أرضه بهدف وتعادل الفريقان بنتيجة 1-1 في مجموع المباراتين الثلاثاء ليتأهل فريق المدرب كلوب إلى النهائي في ويمبلي.
وقال كلوب - الذي سيعود إلى ويمبلي لأول مرة منذ قاد بروسيا دورتموند لنهائي دوري أبطال أوروبا 2013 - للصحفيين بعد اللقاء «لا أهتم إذا كان المنافس مانشستر سيتي أو إيفرتون وسوف نحرز الكأس».
وأضاف «بالنظر إلى مباراتي الذهاب والإياب وكل المباريات التي خاضها اللاعبون في اخر شهرين فهم يستحقون ذلك.. تستحق الجماهير ذلك ويستحق ليفربول ذلك».
وتابع المدرب الألماني «بذلنا مجهودا كبيرا ولم يكن من السهل الوصول إلى النهائي.. أعتقد أن هذه المباراة صعبة لكن الفوز مستحق».
وشعر مارك هيوز مدرب ستوك بالأسى بعد الخروج من المسابقة رغم فوزه 1-صفر في أنفيلد وقال إن ليفربول كان محظوظا في تحقيق الفوز.
وقال هيوز «أعتقد أننا جميعا نشعر بالإحباط لأننا كنا الطرف الأفضل بشكل واضح في هذه المباراة».
وأضاف «بالنظر إلى رد فعل المشجعين واللاعبين فإن المنافس امتلك حظا كبيرا للوصول إلى النهائي.. لسوء الحظ تحدث هذه الأمور في الرياضة وكرة القدم». (وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل