الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خبراء يدعون لاستعادة ميناء الحاويات بالعقبة من الشركة الدنماركية

تم نشره في الثلاثاء 16 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
خبراء يدعون لاستعادة ميناء الحاويات بالعقبة من الشركة الدنماركية

 

العقبة - الدستور- ابراهيم الفرايه

يحتدم النقاش في العقبة حول مصير مكان الميناء الجديد بعد ان ذهبت ارض الميناء الحالي الى شركة المعبر للتطوير،و تتفاوت التصريحات مابين نقل الميناء الرئيس الى ميناء الحاويات كحل سهل و سريع و مابين نقله الى موقعه الدائم على الشاطىء الجنوبي حسب ما اتفق عليه في البداية .

وفي ظل حالة الضبابية التي تكتنف مصير الميناء الرئيس الحالي واستقراره في الحاويات او على الشاطىء الجنوبي ارتفعت اصوات في العقبة نيابية وشعبية يطالب قسم منها ان يكون الشاطىء الجنوبي هو القرار النهائي في حين يطالب القسم الآخر باختيار ميناء الحاويات تقليلاً للتكلفة و اسراعا في انجاز المهمة التي من المفترض ان تبدأ اولى مراحلها بعد سنه و نصف السنة من الآن.

و مع حالة التردد و الضبابية التي تسود الشارع العقباوي حول مصير الميناء الرئيس و تعدد التوقعات بوجود عدة سيناريوهات للخروج من مأزق الوقت الذي بدأ يداهم اصحاب القرار و عدم وجود قرار حاسم و نهائي في شأن موقع الميناء الجديد ،كشف خبراء في النقل البحري في حديث خاص ( للدستور) عن افضل الحلول للخروج من اشكالية نقل الميناء الى موقعه الجديد و ذلك من خلال العودة الى شروط الاتفاقية المبرمة مع الشركة الدنماركية التي تدير وتشغل ميناء الحاويات و المباشرة بمفاوضات صريحة وواضحة مع هذه الشركة لاستعادة ميناء الحاويات و دفع الشروط الجزائية و بعض التعويضات للشركة المشغلة و بذلك يعود موقع ميناء الحاويات و ادارته للحكومة الاردنية بمبلغ لايصل اطلاقا الى التكلفة الاقل لانشاء الميناء الجديد على الشاطىء الجنوبي ما يمكن الحكومة و اذرعها الاقتصادية في العقبة من تأمين عملية نقل هادئة و مرحب بها شعبيا و رسميا للميناء الرئيس الى موقع آخر من مواقعها و هو ميناء الحاويات بعيدا عن ادعاءات ضم الميناء الرئيس الى الدنماركية .و اكد الخبراء ان هذه العملية ستكون مأمونه العواقب والنتائج على اعتبار ان نقل الميناء تم من منطفة الى منطقة اخرى تابعة له دون وصاية او استئذان من مشغل او مستثمر مايمكّن الحكومة مستقبلا من تجهيز مخططات و تصاميم لعشرات السنوات القادمة في بناء ميناء جديد و حديث متكامل المواصفات و الارصفة على الشاطىء الجنوبي دون ارهاق لخزينة الدولة او تسارع غير مبرمج في عملية البناء و النقل حسابا لتسليم الموقع الحالي الى شركة المعبر ، مشيرين في الوقت ذاته الى ان ميناء الحاويات و ساحاته قادرة على استيعاب و خدمة كافة العمليات المينائيه في حال عودته الى الميناء الأم لاسيما و ان معظم البضائع و المستوردات تتم من خلال الحاويات .و اكد الخبراء انه في هذه الحالة يكون هناك متسع من الوقت للتفكير و التخطيط بعيدا عن الضغوطات و الاتفاقيات الملزمة في عملية تسليم الميناء الى شركة المعبر و تقليل كلف النقل او البناء بشكل سريع.

التاريخ : 16-08-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل