الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات المحافظات: مكرمة الملك تؤكد حرصه على التخفيف من معاناة ابناء شعبه

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
فعاليات المحافظات: مكرمة الملك تؤكد حرصه على التخفيف من معاناة ابناء شعبه

 

محافظات - الدستور

ثمنت الفعاليات الرسمية العاملة والمتقاعدين المدنيين والعسكريين مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله بصرف 100 دينار لهذه الفئات قبيل عيد الفطر السعيد حتى يستطيعوا واسرهم تلبية احتياجاتهم للعيد والمدارس وستساهم في انعاش الحركة الاقتصادية والتجارية.

اربد

رسمت مكرمة جلالة الملك عبد الله الثاني بصرف مئة دينار للعاملين والمتقاعدين من أبناء القطاع العام والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية والدوائر الحكومية وعمال المياومة والمستفيدين من صندوق المعونة الوطنية بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد البسمة على شفاه الصغار والكبار وكانت البلسم للكثير من الأحلام التي راودتهم.

وقال مواطنون في اربد ان هذه المكرمة ستعمل على تخفيف الأعباء الاقتصادية وتسهم في تأمين جزء من احتياجاتهم المعيشية خاصة مع تزامن عدد من المناسبات التي تتطلب إنفاقا ماليا كبيرا بمناسبة العيد وبدء العام الدراسي والاستعداد لكسوة الشتاء.

وقالوا ان جلالة الملك لم يخيب يوما ظن شعبه به فرغم الأعباء المالية الكبيرة التي تتحملها الدولة الأردنية لم يتردد جلالته لحظة استشعاره حاجة مواطنيه الى هذا الدعم في أن يقدمه بلا تردد، ما أشاع الفرح والسرور في قلوب كافة المواطنين.

وأضافوا أن هذه المكرمة الملكية جاءت في الوقت المناسب لتمكنهم من قضاء احتياجاتهم المتعلقة بالعيد وبدء العام الدراسي الذي يلي عيد الفطر مباشرة.

ورفعوا أكف الضراعة للمولى العلي القدير أن يحفظ سيد البلاد ذخرا وسندا لأبناء شعبه.

وثمن التجار هذه المكرمة الملكية السامية وأعربوا عن أملهم أن تشهد عمليات البيع والشراء نشاطا كبيرا خلال الفترة المتبقية على العيد بعد هذه المكرمة السامية.

جمال علي رب أسرة مكونة من (9) أفراد قال ان مكرمة جلالة الملك جاءت أشبه بحبل نجاة بعد أن كان حائرا بتدبير المصروفات اللازمة لاستقبال العيد وبدء العام الدراسي، مضيفا أن هذه المكرمة ستمكنه من التفريج عن أفراد أسرته بقضاء احتياجاتهم دون أن يضطر الى الاستدانة من البنوك أو المعارف.

زينب سعيد متقاعدة قالت ان هذه المكرمة الملكية السامية التي تثمنها غاليا جدا سوف تمكنها من تقديم العيديات لأبنائها وأحفادها معربة عن سعادتها بمكرمة جلالة الملك وداعية له بطول العمر.

جعفر ياسين قال ان جلالة الملك عود شعبه الوفي في مرات سابقة مماثلة أن ينحاز لهم وان يفرج عنهم ويسهم جلالته بتحريك وتنشيط الأسواق بهذه المكرمة السامية بعد ان كانت تشهد حالة من الركود.

وقال ان الأسواق سوف تشهد عمليات بيع وشراء كبيرة تحرك عجلة الاقتصاد الوطني وتنسحب آثارها الايجابية على جميع المواطنين في كافة شرائحهم.

رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة قال ان هذه المكرمة الخيرة المباركة سوف يعم خيرها على كافة أبناء الشعب الأردني من خلال دوران عجلة الاقتصاد في هذه الأيام الخيرة أيام العتق من النار.

ودعا الشوحة المولى العلي القدير ان يحفظ عميد آل البيت الأطهار من كل سوء وان يديمه ذخرا وسندا لأبناء الأمتين العربية والإسلامية.

عجلون

ففي محافظة عجلون قال المتقاعد العسكري محمد طعمه سليمان ان مكرمة جلالة الملك عزيزة وغالية ستساهم في انعاش الاسر وتوفير بعض المتطلبات الضرورية للعيد ومستلزمات المدارس ما يؤكد حرص جلالته على شعبه وان يبقى في حالة من الرفاه والاستقرار.

واشار المعلمان المتقاعدان غالب الصمادي وعبدالله القضاة بان ايعاز جلالته للحكومة بصرف 100 دينار للعاملين والمتقاعدين سينعش الحركة التجارية ويوفر بعض الاحتياجات للمواطنين الذين تآكلت مداخلهم بسبب ارتفاع الاسعار مشيرين الى ان جلالته حفظه الله هو الحريص دائما على ابناء شعبه.

واعتبر الموظفون محمود فريحات واحمد عناب ومالك غرايبة وخلدون القضاة ويحيى المومني ان المكرمة الملكية بدعم الموظفين العاملين والقوات المسلحة والاجهزة الامنية والمتقاعدين جاءت في الوقت المناسب حيث ستساهم في ادخال الفرحة والبسمة على قلوب الاطفال وافراد المجتمع الذي يراهن دوما على قيادته الفذه التي تعنى وتهتم بشعبها ايما اهتمام.

وعبرت قطاعات نسائية عاملة ومتقاعدة عن اعتزازها بهذه المكرمة الملكية الغالية التي جاءت في وقت الناس بامس الحاجة اليها حيث عودنا جلالته على مكارمه التي لا تنقطع في شهر الخير والبركة.

واكدت ربيعة المومني ووفاء الزغول نضال القضاة وهنادي فريحات وفريال الصمادي واميرة النمري ونعمة البدور ان هذه المكرمة ستوفر الاحتياجات الضرورية للاسرة والاطفال في شهر رمضان المبارك والعودة الى المدارس تحتاج الكثير من الانفاق مثمنات هذه المكرمة العزيزة.

جرش

وقال محافظ جرش مازن عبيد الله ان جلالة الملك دائما يعيش على مقربة من شعبه يتلمس احتياجاتهم وهمومهم وان مكرمات القائد تهدف دوما الى التخفيف عن ابناء الوطن ومواجهة الاعباء الاضافية المتزايدة نتيجة ارتفاع الاسعار التي تقع على عاتق المواطن واحس بها القائد وطالب الحكومة بدعم المواطن وتخفيف معاناته .

وقال رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس بلال المومني ان جلالة الملك دائما يعيش على مقربة من شعبه يتلمس احتياجاتهم وهمومهم وان مكرمات القائد تهدف دوما الى التخفيف عن ابناء الوطن ومواجهة الاعباء الاضافية المتزايد نتيجة ارتفاع الاسعار التي تقع على عاتق المواطن واحس بها القائد وطالب الحكومة بدعمه وتخفيف معاناته.

وقال رئيس لجنة بلدية المعراض المهندس عوني العتوم ان هذه المكرمة رسمت البسمة على شفاه الاردنيين لا سيما وانها تاتي في اواخر رمضان المبارك وقبل العيد ما يساعد المواطنين على مواجهة تكاليف الحياة والعيش بكرامة في ظل القيادة الهاشمية .

وقال رئيس الكلية العربية الجامعية الدكتور ابراهيم الحراحشة ان هذه المكرمة رسمت البسمة على شفاه الاردنيين لا سيما وانها تاتي في اواخر رمضان المبارك وقبل العيد ما يساعد المواطنين على مواجهة تكاليف الحياة والعيش بكرامة في ظل القيادة الهاشمية .

ويرى الموظف اكرم وجيه وباسم عضيبات من مديرية تربية جرش ان هموم الشعب واحتياجاته تحتل سلم الاولويات عند جلالة الملك فكانت مكرمة جلالته في هذه الايام المباركة ترسم الفرحة على وجوه الاردنيين جميعا .

وقال الموظف خلدون عمر ان مكرمة جلالة الملك ادخلت السعادة الى بيوت الاردنيين كافة في ظل ظروف اقتصادية ضاغطة يعيشها الناس ، لافتا الى ان المكرمة تلبي الكثير من الاحتياجات على ابواب العيد .

وقال المواطن عمر الحمصي ان مكرمات قائد الوطن كثيرة ومتعددة وشعور المواطن باهتمام القيادة باموره وهمومه يفرض على الاردني ان يزداد اعتزازه وفخره بقيادته الحكيمة .

الزرقاء

وثمنت الأسرة التربوية في تربية الزرقاء الثانية موظفين ومعلمين وطلبة مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني بصرف مبلغ 100 دينار للموظفين والمتقاعدين بمناسبة شهر رمضان المبارك معربة عن الشكر والامتنان والعرفان لهذه المكرمة ولمكارم جلالته التي لا تنقطع مقدره اهتمام جلالته ورعايته لأبناء ومعلمي هذا الوطن الغالي.

وأشار مدير تربية الزرقاء الثانية عاطف البوايزه ان مكارم جلالته لأبناء شعبه مستمرة وهذه سمة الهاشميين على مر العصور مبيناً أن جلالته دائما وابداً يتلمس معاناة المواطنين في كل بقعة من بقاع وطننا العزيز مثمناً مكارم جلالته لأبناء شعبه التي تسهل على المواطنين معاناة ارتفاع الأسعار ودخول الطلبة للمدارس والجامعات وتدل على حرص جلالته على مصلحة أبناء شعبه وتوفير العيش الكريم لهم.

وبين رئيس قسم الإعلام والعلاقات محمد شموط أن هذه المكرمة جاءت لتعبر عن حرص القيادة الهاشمية على إدخال الفرح والسرور إلى بيوت الأردنيين وترسم البسمة على شفاه الأطفال ولا سيما ونحن على أبواب عيد الفطر المبارك، وهي سنة هاشمية وتعبير صادق عن محبة قائد الوطن لأبناء شعبه وشعوره معهم للتخفيف من معاناتهم وظروف معيشتهم الصعبة.

المفرق

وفي المفرق ثمنت الفعاليات الشعبية والمتقاعدون العسكريون ومنتفعو المعونة الوطنية المكرمة الملكية بصرف مئة دينار بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد.

وعبروا عن ثقتهم بعزيمة وجهود جلالته الداعية لتحقيق العيش الكريم لكافة ابناء شعبه وصون كرامتهم عن العوز مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية واعتزازهم بها.

وأكدوا ان هذه المكرمة تسهم في التخفيف من الاعباء الاقتصادية على المواطنين وتأمين الاحتياجات المعيشية الأساسية لهم والاستعداد لاستقبال العيد والمدارس المتزامنين وشراء كافة مستلزماتهما، لافتين الى انها جاءت في الوقت المناسب لتمكينهم من قضاء احتياجاتهم وتوفيرها لأسرهم.

وعبر العديد من منتفعي المعونة الوطنية عن سعادتهم بالمكرمة الملكية السامية والتي كانت باب فرج وتيسير عليهم وعلى اسرهم بسبب مايواجهون من صعوبة الحياة الاقتصادية والظروف المعيشية وتأكل رواتبهم في تدبير مصروفاتهم اليومية والضرورية مثمنين لجلالته مكارمه النبيلة وقربه من الضعفاء والفقراء وتلمسه الدائم لهموم شعبه.

وبين ابراهيم الخوالدة ان هذه المكارم دأب الهاشميون على تسطيرها عبر كافة مراحل التاريخ ، وهي توكد حرص جلالته على تلمس هموم الشعب المعيشية، داعيا الى الالتفاف حول هذه القيادة الفذة والحكيمة والاخلاص والتفاني للوطن الاعز.

الحاجة السبعينية ام احمد احدى منتفعات المعونة الوطنية وأسرتها البالغ عدد 8 افراد رفعت اكفها إلى السماء وبكل عفوية وهي تعبر عن فرحتها بهذه المكرمة وعيناها تذرف الدموع وتدعو للملك بطول العمر والصحة.

ووصف الحاج أبو متعب متقاعد سعادته بالمكرمة الملكية مبيناً أنها ستمكنه من تدبير المصروفات اللازمة لاستقبال العيد وبدء العام الدراسي وادخال الفرحة الى قلوب اولاده البالغ عددهم 9.

واشادت فعاليات عمالية بمكارم جلالته والاهتمام على الدوام لشأنهم والسعي الحثيث لتوفير سبل العيش الكريم لهم ولإفراد أسرهم داعين لجلالته بالعمر المديد ودوام الصحة والعافية والسؤدد.

ورحب احمد العظامات موظف في جامعة آل البيت بالمكرمة الملكية موضحاً انها ستسهم في دفع عجلة الاقتصاد في الاسواق والتي سادها الركود بسبب تآكل الدخول وصعوبة الظروف المعيشية.

وأكد مواطنون ان مكرمة جلالته القاضية بصرف مئة دينار بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد هي ما ينشده المواطنون وخصوصاً منتفعي المعونة الوطنية وذوي الدخل المحدود من المتقاعدين وموظفي القطاع العام بسبب ظروفهم الاقتصادية الصعبة وزيادة الأعباء المالية المترتبة عليهم وكثرة المتطلبات التي تواجههم وخصوصاً تزامن عيد الفطر السعيد ودخول العام الدراسي على أمل تأمين مستلزمات العيد والمدارس وادخال الفرح الى قلوب اطفالهم وتلبية مطالبهم مثمنين لجلالته هذه المكرمة التي جاءت لتلبي احتيجاتهم وتعمل على توفير العيش الكريم لهم والتخفيف من الأعباء الاقتصادية عليهم.

معان

وفي معان قال الموظف المتقاعد فايز عبده ابو جري ان هذه المكرمة تاتي في اطار الخير الهاشمي المستمر من جلالة الملك عبدالله الثاني لشعبه الوفي.

وثمن ابو جري هذه المكرمة من جلالة الملك مشيرا الى ان هذه المكرمة ستسهم في التخفيف من الاعباء الكبيرة التي تتحملها معظم الاسر الاردنية خاص واننا على اعتاب عام دراسي جديد يحمل في طيبته الكثير من المتطلبات والمستلزمات.

واعتبر المستفيد من صندوق المعونة الوطنية علي سرحان خليفات ان جلالة الملك عبدالله الثاني ادخل الفرحة الى قلوب ملايين الاردنيين بهذه المكرمة التي اعتبرها هدية ملكية سامية مع حلول عيد الفطر السعيد.

وقال ان هذه المكرمة لم تكن غريبة على الهاشميين الذين لم يتوانوا يوما في الالتصاق بشعبهم والالتفات الى مطالبهم والتخفيف من الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي تعيشها غالبية الاسر الاردنية.

ولم يخفي الموظف في القطاع العام محمد اسامه آل خطاب فرحته بهذه المكرمة الملكية التي تاتي في اطار مكارم جلالته التي ادخلت الفرح والسعادة الى بيوت واسر الموظفين خاصة في هذه الظروف المعيشية الصعبة.

وقال ان هذه المكارم ليست جديدة على الهاشميين وانما هو نهجهم عبر التاريخ مجددا اعتزاز الاسرة الاردنية بقيادة جلالة الملك والتفافهم حولها والسير على خطاها.

واكد المعلم محمود الرواضيه ان جلالة الملك ومنذ ان تسلم سلطاته الدستورية لم يتوانى يوما في تهيئة وتوفير كافة سبل العيش الكريم والامن لابناء شعبه الوفي.

وثمن الموظف في بلدية معان قاسم السعايدة هذه المكرمة الملكية، مشيرا الى ان جلالة الملك اكد من خلال هذه المكرمة انه الأقرب الى شعبه والادرى بظروفهم المعيشية والاقتصادية وبأوجاعهم واحتياجاتهم.

وبعفوية صادقة رفعت المنتفعة من صندوق المعونة الوطنية مريم السعيدات يدها الى السماء داعية الله عز وجل ان يحفظ جلالة الملك وان يديم ملكه وعزه.

السلط

وفي السلط ثمن المواطنون المكرمة الملكية بصرف مبلغ 100 دينار للعاملين والمتقاعدين في القطاع العام والجيش والاجهزة الامنية والتي ستساهم في مساعدة الكثير من الاسر على تلبية احتياجاتها ومتطلباتها.

كما ثمنت الاسرة التربوية في منطقة السلط ولواء عين الباشا مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني بتخصيص مبلغ 100 دينار للعاملين والمتقاعدين في اجهزة الدولة.

وقال مدير التربية والتعليم المهندس احمد العودات ان قائد الوطن هو دائما السباق بمكارمه ومبادراته الرامية الى توفير العيش الكريم للمواطنين وهي مكارم ليست مستهجنة على الهاشميين.

وقال ابراهيم الزعبي ان هذه العيدية ادخلت البهجة الى نفسه لكون راتبه لا يكاد يكفي احتياجات اسرته ولكونه ينفق على شقيقاته وتمنى على القطاع الخاص ان يبادر الى صرف عيدية للعاملين لديه ليصبح للعيد بهجة.

وثمنت المتقاعدة ام عمر هذه المكرمة وقالت انها جاءت في الوقت المناسب لشراء احتياجات العيد لافراد الاسرة خاصة وان زوجها هو الاخر متقاعد ما ضاعف الفرحة لديهم.

واعربت جمانة ابو سويلم عن شكرها لقائد الوطن على هذه المكرمة، وقالت ان لدى الاسرة ثلاثة من العاملين في القطاع العام وجميعهم استفاد منها الامر الذي سيمكنهم جميعا من تجاوز ضائقة مالية كانوا جميعهم يعانون منها خاصة وان المواطن مقبل بعد انتهاء شهر رمضان المبارك على عيد الفطر ومن ثم ستفتح المدارس ابوابها مع ما يرافق ذلك من متطلبات مالية كبيرة.

وقالت المعلمة فاطمة رمامنة عودتنا القيادة الحكيمة وهي التي تتلمس احتياجات المواطنين ان تدخل البهجة الى النفوس كلما حلت ضائقة بهم وتوفرت في موازنة الدولة الاموال اللازمة.

وعبر محمد نسور عن شكره لقائد الوطن الذي اوعز للحكومة بصرف مبلغ 100 دينار، وقال ان جميع اطفاله قد شعروا بالفرح خاصة وان راتبه ضئيل ولا يسد الا النزر اليسير من الاحتياجات والمتطلبات.

وابدى المتقاعد العسكري حسين عبد الفتاح ارتياحه وسروره وقال انه واشقاؤه الثلاثة استفادوا من هذه المكرمة التي اضافت الى ميزانية الاسرة مبلغا كان من الممكن ان يشكل حرجا له في مواجهة المتطلبات الحياتية الكثيرة.

وقال المتقاعد احمد الزعبي ان راتبه الشهري لا يكاد يكفي لتلبية احتياجات العائلة ودفع فواتير الماء والكهرباء فضلا عن مصروفات شهر رمضان وقرب افتتاح المدارس، وعبر عن شكره لقائد الوطن على هذه المكرمة.

العقبة

وفي العقبة ثمنت الفعاليات الشعبية توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة بتخصيص مبلغ مئة دينار لكل فرد من العاملين والمتقاعدين في القطاع العام والمؤسسات الحكومية والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى المستفيدين من صندوق المعونة الوطنية، وذلك بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد.

واكدت التفافها حول قيادة جلالة الملك الذي يتفهم دوما الوضع الاقتصادي لشعبه الوفي، مشددين في الوقت ذاته على ان هذه التوجيهات من قبل جلالته تنم عن اهتمام ملكي باحوال المواطنين التي لم تعد تخفى على كل ذي بصيرة الا ان النصرة الهاشمية كفيلة ان تخفف من وطأة تلك الاوضاع الاقتصادية. واكد منسق هيئة شباب كلنا الاردن عمر العشوش ان جلالة الملك ومنذ اعتلائه العرش جعل الهموم الاقتصادية وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين في مقدمة اولوياته وما يدل على ذلك الزيارات الميدانية التي يقوم بها جلالته الى كافة محافظات الوطن للقاء ابناء الوطن عن قرب والتعرف على مطالبهم لا سيما الاقتصادية منها وهي زيارات تؤكد مدى اهتمام وحرص جلالته على التخفيف من معاناة أبناء شعبه وإعانتهم على تحمل الاعباء المعيشية.

واضاف ان جلالته يتلمس هموم ابناء الوطن في مختلف المواقع للتخفيف من الضغوطات الاقتصادية التي يعاني منها المواطن الاردني لاسيما و ان صرف هذه المبلغ يأتي في ظل وضع اقتصادي صعب يعيشه المواطن الاردني المقبل على عدة مناسبات سترهق ميزانيته وهي حلول عيد الفطر السعيد وعودة الطلاب الى المدارس والجامعات.

بدوره اكد فيصل الزوايدة ان توجيهات جلالة الملك امر يبعث على الفخر ويؤكد التزام جلالته المستمر نحو توفير كافة سبل العيش الكريم لابناء شعبه مثلما تساهم في التخفيف من الأعباء الاقتصادية على المواطنين، وتأمين جزء من الاحتياجات المعيشية الأساسية.

واعتبر محمد القطاونه ان توجيهات جلالة الملك بتخصيص 100 دينار مكرمة ملكية تعبر عن اهتمام ملكي مستمر بالاسرة الاردنية ،مؤكداً أن التدخلات الملكية دائما تأتي في أوج حاجة المواطنين لها وان توفير سبل العيش الكريم للمواطن الأردني هو أولى أولويات قائد الوطن وان على الحكومات أن ترتقي لتوجيهات جلالة الملك وان تترجمها لواقع ملموس على ارض الواقع يحسها المواطن وينعم بثمارها.

وأكد المواطن عبدالله الحويطات أهمية هذه التوجيهات الملكية في الوقت الحالي بعد ارتفاع الاسعار وانعكاساتها على مستوى حياه المواطن الاقتصادية حيث أصبحت مستويات المعيشة للمواطن تضيق جراء استفحال هذا الارتفاع الناتج عما يمر به العالم من أزمات، مشيرا إلى أن تطلعات جلالة الملك وتوجيهاته دائما تنحاز إلى الفئات الأقل حظا والى الشرائح المجتمعية ذات الدخل المحدود لأنها الأكثر تضررا من أي ارتفاع للاسعار.

وقال ان تحسين مستوى معيشة المواطنين في قمة اولويات جلالته، مشددا على ان جلالته يدرك حجم المعاناة التي يتحملها المواطن جراء العديد من التحديات مثل الفقر والبطالة وارتفاع الأسعار ، وهي مشاكل كبيرة تحتاج لحلول عملية.

الكرك

وفي الكرك أضفت المكرمة الملكية السامية بصرف 100 دينار للموظفين والمتقاعدين والأجهزة الأمنية والعسكرية والمستفيدين من صندوق المعونة الوطنية البهجة والسرور على قلوب أبناء المحافظة، مثمنين هذه المكرمة الهادفة إلى تحسين عيش المواطنين.

ووصف رئيس غرفة تجارة لواء المزار الجنوبي زهير البطوش المكرمة بأنها ليست بالغريبة على جلالة الملك خاصة وإنها تأتي في ظل ظروف اقتصادية صعبة واقتراب حلول عيد الفطر السعيد، لافتا إلى ما أحدثته من نشاط ملحوظ في الحركة التجارية الشرائية في أسواق المحافظة التي شهدت كسادا تجاريا منذ بداية الشهر الفضيل.

وقال المحامي نايف الجعافرة أن أيادي جلالة الملك خيرة معطاءة على أبناء شعبه ليس في رمضان فحسب بل طوال أيام السنة مثمنا المكرمة الملكية التي تأتي في ظروف معيشية صعبة على المواطنين وأوضاع اقتصادية غير مستقرة يعاني منها العالم اجمع والأردن ليس بمعزل عن العالم فهو متأثر بكل المستجدات السياسية والاقتصادية وغيرها.

وبين رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين أن القيادة الهاشمية الحكيمة لا تألوا جهدا في تلمس احتياجات المواطنين والعمل السريع على معالجتها، مشيرا إلى أن المكرمة السامية بعثت الآمال في نفوس الشرائح الفقيرة في مختلف أنحاء الوطن ودفعت بالأسواق التجارية إلى الحركة الشرائية الجيدة.

وثمن أيوب الطراونه شمولية المكرمة الملكية لكافة شرائح المجتمع مشيرا إلى التركيز الملكي على إصدار المكرمة الملكية في هذا الوقت بالذات خاصة وان الشهر الفضيل قد أتى على مدخرات كل المواطنين من الرواتب مؤكدا أن الأردنيين تعودوا على مكارم جلالة الملك الذي لم يخيب آمالهم دائما.

وأكدت أم جمال إحدى المستفيدات من صندوق المعونة الوطنية أن الوطن الأردني ومواطنيه بألف خير مادامت القيادة الهاشمية تعتلي سدة الحكم ضارعة إلى الله العلي القدير أن يحفظ جلالة الملك قائدا وأبا للجميع.

وقالت المواطنة نهى محمد لقد بددت المكرمة الملكية السامية كل المخاوف التي كانت تنتاب نفوس الفقراء مع اقتراب حلول عيد الفطر حيث وفرت لهم ما يمكنهم من شراء احتياجاتهم، مؤكدة أن الجميع كانوا ينتظرون مثل هذه المكرمة السامية ولم يقطعوا الأمل بصدورها.

المواطن محمد عودة الفراية أشار إلى جملة من المكارم الملكية السامية في مختلف مجالات الحياة لتضاف إليها هذه المكرمة مثمنا الجهد الهاشمي في استقطاب كل ما من شأنه توفير العيش الكريم للمواطنين وخاصة في مجال الاستثمارات وتطوير البنى التحتية للخدمات المقدمة للمواطنين مثمنا المكرمة الملكية السامية لما أحدثته من بهجة وسرور في نفوس الشعب.

الرصيفة

وفي الرصيفة عبرت الفعاليات الرسمية والشعبية في اللواء عن تقديرها وامتنانها لجلالة الملك عبدالله الثاني على مكرمته الملكية لشعبه الوفي.

وقال رئيس لجنة بلدية الرصيفة المهندس صالح العبادي ان مكرمة جلالة الملك جاءت في الوقت المناسب مع قرب عيد الفطر السعيد وتؤكد قرب جلالته من المواطنين وحرصه على تلمس حاجاتهم بما يحقق العيش الكريم والراحة والطمانينة لهم وتاتي ضمن سلسلة من المكارم السامية لجلالة الملك حيث عودنا جلالته على مكارمه التي تسهم في الاخذ بيد المواطنين في شتى المجالات.

وقال موسى علي السعد ان جلالة الملك يلتفت الى حياة المواطنين اليومية ويخفف من الاعباء وهو قدوة لكل مسؤول حكومي وغير حكومي في الرحمة والتكافل الاجتماعي واعمال الخير، وان جهود جلالته وقيادته ورعايته ومكارمه وعطائه اسست نظاما اقتصاديا فريدا ومدرسة في الحكم الرشيد.

وقال رئيس جمعية اسكان طلال رزق العورتاني ان مكرمة جلالة الملك تعكس الاهتمام المباشر بحاجات المواطنين خاصة انها تتزامن مع قرب العيد والمدارس وان الاردنيين جميعا يؤكدون الولاء والانتماء لجلالة الملك، وقد اعتاد الاردنيون على كرم الهاشميين وقد جاءت في وقت يعاني منه المواطن من ارتفاع تكاليف المعيشة بسبب ارتفاع الاسعار الكبير وستعمل على تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية.

وقال مدير العلاقات العامة في بلدية الرصيفة محمود عبد الحليم ان المكرمة تشكل لفتة سامية لقائد الوطن الذي يشعر مع شعبه دائما ويتحسس همومهم ومشاكلهم حيث ستساعد المواطنين على تجاوز الظروف المعيشية الصعبة وستسهم في توفير سبل الحياة الكريمة وتؤكد حرص جلالته على رعاية ابناء شعبه ودعمهم بشكل متواصل.

وقال رئيس الجمعية الشركسية مازن شابسوغ ان جلالة الملك يعمل دائما على توفير الحياة الكريمة لمواطنيه وهي احدى المكارم الهاشمية التي تعودنا عليها وكان لها الاثر العميق في نفوس كافة شرائح المواطنين حيث لا يترك جلالته فرصة او مناسبة الا ويطل علينا بمكرمة جديدة فهو الاعرف باحوال شعبه والاقرب اليهم، داعيا المؤسسات الخاصة الاقتداء بجلالة الملك.

وقال ابو عادل الحراحشة ان اهالي الرصيفة يعبرون على بالغ سعادتهم وامتنانهم لقائد الوطن على مكارمه المتلاحقة التي تسعد المواطنين ما يؤكد اهتمام جلالته بشعبه خاصة في هذه الظروف الصعبة مؤكدين ولائهم المطلق وامتنانهم العميق لجلالة الملك.

التاريخ : 23-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش