الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

30 أسرة تستفيد من خدمات صندوق الزكاة في السلط : الانتهاء من اعمار وصيانة مقام النبي شعيب بكلفة مليون دينار

تم نشره في السبت 5 تموز / يوليو 2003. 02:00 مـساءً
30 أسرة تستفيد من خدمات صندوق الزكاة في السلط : الانتهاء من اعمار وصيانة مقام النبي شعيب بكلفة مليون دينار

 

 
السلط - الدستور - محمود قطيشات
دعا المواطنون في محافظة البلقاء وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الى تخصيص مبالغ محددة في موازنة الوزارة لاعمار المساجد وبنائها وصيانتها.
وقالوا ان اعتماد الوزارة بشكل اساسي على جهود المواطنين والمحسنين من اهل الخير لبناء المساجد لم يعد مجديا في الوقت الذي اصبحت فيه تكاليف الحياة ومتطلبات المعيشة صعبة ومرتفعة ولم يعد بمقدور لجان اعمار المساجد الاستمرار في جمع التبرعات من المصلين والوقوف على ابواب المساجد عقب كل صلاة.
وقال مواطنون ان المبالغ البسيطة التي يتم تجمعها لا تقدم ولا تؤخر في الوقت الذي شكا فيه آخرون من عدم تخصيص مبالغ محددة لكل مسجد لغايات التدفئة او الصيانة او اعادة تأهيل مرافق هذه المساجد. ودافع مواطنون آخرون عن الوزارة معتبرين ان انتشار المساجد بشكل كبير في العديد من احياء ومناطق المملكة يجعل الوزارة غير قادرة على تخصيص مبالغ لا طاقة لموازنة الدولة بها ولذلك فهم يقترحون بأن يتم اعتماد مسجد رئيسي في كل قرية وثلاثة مساجد في كل بلدة وخمسة مساجد في كل مدينة بحيث توفر فيها كل الشروط المتكاملة من مرافق وساحات وانارة كافية وخطيب متميز وامام كفؤ لأن كل ذلك يساهم في توجيه اهتمامات المصلين للتوجه الى هذه المساجد ايام الجمع وتكون بقية المساجد بمثابة مصليات تصلى فيها الفروض والسنن والنوافل.
وقالوا ان اجتماع اكبر عدد ممكن من المصلين يوم الجمعة في تلك المساجد الرئيسية يعطي لهذه المناسبة الدينية المتكررة بعدها الديني والاجتماعي والنفسي ويكون لقاء المسلمين وتواصلهم خاصة اذا ما احسن اختيار هذه المساجد.
ونبه مواطنون آخرون الى ان هناك العشرات من المساجد القريبة من بعضها وتستطيع مديرية الاوقاف ان توجه عناية المصلين لاعتماد مسجد واحد في كل حي يوم الجمعة تحديداً لتحقيق الهدف من الصلاة الجامعة يوم الجمعة.
وتطرق مواطنون الى ما يعتور خطبة الجمعة أحياناً من بعض الموجبات التي يفترض توفرها فيها لكثرة عدد الخطباء الذين لا تستطيع مديرية الاوقاف تأمينهم لتغطية جميع المساجد ومن هنا تأتي الشكاوى المتكررة من ضعف اداء بعض الأئمة وخطباء المساجد الأمر الذي يتطلب التأهيل المستمر والمتابعة الحثيثة لهم.
وفي السياق ذاته ثمن عدد من المواطنين جهود وزارة الاوقاف في مجال التشجيع على تشكيل لجان الاحياء للعناية بالمساجد والاهتمام بنظافتها.
وقالوا ان ما درجت الوزارة على تسميته باسبوع العناية بالمساجد هو من الافكار الرائدة الا ان الفكرة تتطلب مأسسة وتأطير بالتعاون مع الجمعيات والهيئات اليرية والتطوعية وطلبة المدارس واعضاء المراكز الشبابية والاندية الرياضية لأن هذه المشاركة تؤدي الى خلق توجه ايجابي لدى هؤلاء المشاركين ليترجموا عمليا معنى العمل التطوعي وليكون هذا العمل خالصاً لوجه الله.
ووجد آخرون موقعا توفيقياً يمكن وزارة الاوقاف من توفير التمويل اللازم للمساجد وبشكل مستمر عن طريق استثمار الاراضي الوقفية المسجلة باسم الوزارة وبالرجوع الى السجلات في محافظة البلقاء يتبين ان عدد قطع الاراضي الوقفية في المحافظة 213 قطعة باستثناء وحدات سلطة وادي الاردن اضافة الى 75 قطعة اراضي مسجلة مقابر اسلامية و 42 قطعة اخرى مخصصة لبناء المساجد و 4 قطع زراعية و 7 قطع مقام عليها مقامات الصحابة و16 قطعة ارض مقام عليها عقارات مؤجرة لكن هذه الاستثمارات الوقفية حوالي 37 الف دينار سنوياً.
وتجدر الاشارة هنا الى ان كلفة انشاء المساجد في محافظة البلقاء خلال العام الماضي والعام الحالي زادت عن 8.2 مليون دينار.
من جهة أخرى انجزت وزارة الاوقاف من خلال اللجنة الملكية باعمار وصيانة مقامات الانبياء والصحابة وكان من آخرها مقام النبي شعيب بكلفة مليون دينار والذي اصبح جاهزاً لاستقبال الزوار والمصلين.
كما تجدر الاشارة هنا الى ان صندوق الزكاة في مديرية اوقاف محافظة البلقاء يقدم خدماته لحوالي 30 أسرة فضلا عن رعاية 23 حالة يتم اما عدد لجان الزكاة العاملة فتبلغ 16 لجنة وعدد الأسر المستفيدة من صندوق تربية الماعز 6 اسر ومن لجان الزكاة 850 أسرة ومن شأن تنفيذ مشروع انشاء دار للأيتام في السلط تتسع لـ 200 يتيم واخرى في الشونة الجنوبية تتسع لـ 100 يتيم ويتيمة اخرين ان يساعد في رفع سوية الخدمات التي تقدم الى هذه الشريحة من المواطنين.
ومن باب الانصاف والاحترام لجهود مديرية اوقاف محافظة البلقاء والوزارة في مجال عقد الدورات الانعاشية التي حاضر فيها نخبة من العلماء المتميزين.
كما ان مجالس العلم التي تم عقدها بشكل اسبوعي في شهر رمضان الماضي حققت شهرة واسعة وكان لها حضور متميز بسبب حسن اختيار المحاضرين ولطبيعة الموضوعات كما أن جهود المديرية وبتوجيهات من وزارة الاوقاف في استثمار العطلة الصيفية المدرسية للطلبة بشكل ايجابي الارتياح الكبير لدى ذويهم.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل