الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»اليونسكو« تدعو القوات الامريكية والبريطانية العمل على اعادة القطع الاثرية المسروقة من المتاحف العراقية

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
»اليونسكو« تدعو القوات الامريكية والبريطانية العمل على اعادة القطع الاثرية المسروقة من المتاحف العراقية

 

 
عمان - الدستور - ليما نبيل: دعت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم »اليونسكو« القوات البريطانية والامريكية في العراق لتحمل مسؤولياتها في اعادة القطع الاثرية المسروقة من اكثر من ستة متاحف كبرى في العراق مشيرة الى ان المرحلة القادمة ستشهد تحركا دوليا واسعا للتقليل من حجم هذه الكارثة الانسانية التي عصفت باحد اهم الحضارات في العالم وقال السيد منير بشناقي مساعد المدير العام لليونسكو في اتصال هاتفي مع »الدستور« ان اليونسكو تقدمت بمشروع قرار الى مجلس الامن لمصادقة دول العالم الاعضاء على ايجاد حظر دولي على بيع او نقل او اقتناء اية قطع اثرية من هذه الاماكن.
وبين ان مسؤولية القوات الغازية تتمثل في حماية الاثار وعدم الاقتراب منها انطلاقا من العديد من المواثيق الدولية التي التزمت بها دول العالم ومنها لاهاي لعام 1954 لحماية الملكية الثقافية اضافة الى البروتوكولين المرفقين بها لعام 1975 والبروتوكول الاضافي لعام 1999.
واوضح السيد بشناقي ان اخر المعلومات التي وصلت المنظمة تشير الى ان قطعا اثرية شوهدت في ايران وفي عواصم غربية اخرى، مؤكدا ان الخبراء المعنيين اعطوا تعليمات ويقومون باتصالات مع العديد من دول العالم والبوليس الدولي والمنظمات المماثلة لوقف كل نشاط يهدف الى تسرب المقتنيات الثقافية او الاثرية من العراق.
واعلن ان اليونسكو سترسل الاسبوع القادم فريقا من الخبراء الى العراق، ليقوموا بدراسة حجم ونوع السرقات، كما اعطي لهذا الفريق مسؤولية وضع خطة دقيقة للمرحلة القادمة.
وحسب اخر التقارير التي وردت من العراق حول ملابسات ما جرى لهذه المتاحف والاثار فانها شهدت نوعين من اعمال النهب والسرقة، الاولى اعمال منظمة قام بها اشخاص كانت لديهم مفاتيح وتنتظرهم شاحنات وضعوا فيها القطع الاثرية التي حملوها من تلك الامكنة والثاني يتعلق بأناس عاديين وصلوا بعد ذلك وقاموا بنهب ما تبقى واتلاف وكسر القطع الكبيرة التي لا يمكن نقلها.
وتتحدث اليونسكو عن الاف القطع التي يعود بعضها الى اكثر من خمسة الاف سنة، وهي شاهد على اقدم الحضارات في العالم، حضارة ما بين الرافدين ومن بين المتاحف التي شهدت نهبا وتدميرا كبيرين المتحف الوطني في بغداد والذي يعد احد اهم خمسة متاحف في العالم، اضافة الى متاحف تكريت، الموصل، اشور ومتحف الزهور.
وقال السيد بشناقي ان اليونسكو ماضية قدما ومصممة على مهمتها في ملاحقة مرتكبي جرائم السلب والنهب والتدمير هذه وبالتعاون مع المنظمات الدولية والدول المعنية، وتوقع ان تشهد المرحلة القادمة اعادة الكثير من هذه القطع واضاف قائلا: نحن جادون في توجهنا هذا، لا نريد محاكمة احد، بل نريد فقط استرداد هذه القطع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش