الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خصص له مبلغ 12 الف دينار: مقام النبي هود في »الرشايده« بحاجة ماسة للصيانة والترميم

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2003. 02:00 مـساءً
خصص له مبلغ 12 الف دينار: مقام النبي هود في »الرشايده« بحاجة ماسة للصيانة والترميم

 

 
جرش – الدستور - طالب عدد من مواطني بلدة الرشايدة مديرية اوقاف جرش والقائمين على مشروع السياحة الثاني ضرورة شمول مقام النبي هود عليه السلام بأعمال الصيانة والترميم والبالغة مساحته (1000)م2.
واشاروا في حديثهم »للدستور« ومنهم السادة علي عبدالله سعود القيام وعادل عبدالعزيز الفضيل وحسين علي حسين القيام الى ان المقام يخلو من الخدمات الاساسية كالمرافق الصحية او المظهر العام للمقام وحتى الشارع المؤدي اليه غير معبد، رغم ما يشهده هذا المقام من زيارات وحركة سياحية محلية وعربية.
واكدوا انهم قاموا بمراجعات عدة وعلى فترات متباعدة دار بلدية جرش لشمول الموقع بخدمة التعبيد اللازمة للشارع المؤدي له ومراجعات مشابهة الى مديرية الاوقاف و المطالبة بأن يحظى موقع المقام بالصيانة اللازمة تكريماً النبي الله هود عليه السلام وليتمكن الزائرون من المكوث في الموقع للتأمل فيه.
واوضحوا ان هناك مبلغا خصص لغاية تنفيذ اعمال الصيانة والترميم منذ سنوات الا ان شيئا لم يشاهد على ارض الواقع.
ويذكر اهالي المنطقة والقريبون من موقع المقام الكثير من الحكايات والتي من ابرزها ان مبنى المقام اقيم على مدخل لمغارة تمثل بداية لنفق لا يعرف مداه.
وتابعت »الدستور« هذا الموضوع مع فضيلة مدير اوقاف محافظة جرش الشيخ علي المومني فقال: بداية ان هذا الموقع هو ليس قبراً انما هو مقام لا ضريح مشيراً الى ان بحثا ميدانيا اجراه حول هذا الموضوع والتقى ابناء القرية الذين اكدوا له انهم يعتقدون ان النبي هود عليه السلام قد مر من هذه المنطقة وعسكر فيها مدة من الزمن ثم غادرها، ولفت الى ان المقام يقع على قطعة ارض برأس جبل شرقي مدينة جرش مساحتها نحو دونم من الارض وعليها سور وبوابة لمبنى المقام ومن الجهة الشرقية منه مدخل للكهف يعتقد اهل القرية انه يوصل الى مكة المكرمة، كما يحيط بالمقام ابنية قديمة من الحجارة والطين ومن جهته الجنوبية مقبرة لابناء البلدة.
وعن اعمال الترميم والصيانة قال الشيخ المومني ان وزارة الأوقاف خصصت مبلغ ثمانية آلاف دينار لهذه الغاية قبل عدة سنوات ثم رفعت هذا المبلغ ليصبح (12) الف دينار وشكلت لجنة لهذه الغاية من بلدية جرش والآثار والاوقاف وقامت هذه اللجنة بعمل دراسة لاعمال الصيانة للموقع ثم حول عملها الى اللجنة الملكية لاعمار المقامات والاضرحة، لافتا الى ان لجنة الاعمار تقوم بدراسة التصاميم اللازمة لهذا الموقع وهي بصدد عرض هذا المشروع على وزارة التخطيط تمهيداً لتنفيذه والذي من المتوقع المباشرة به خلال شهر آب القادم.
والجدير ذكره هنا ان مشروع تطوير السياحة الثاني في جرش ضم مجموعة من المواقع التي كان من المفترض المباشرة باجراء الصيانة والترميم اللازمين لها ومن ابرز هذه المواقع الحمامات الشرقية (المجمع القديم) والجامع الهاشمي والسوق القديم حيث بوشر بالعمل في هذه المواقع اما المناطق الاخرى مثل موقع النبي هود عليه السلام وسيدنا موسى عليه السلام قرب جسر نهر الزرقاء وبعض المقامات الاخرى في بلدتي سوف ودير الليات فهي ما زالت تنتظر العمل لتنفيذ مثل هذه المشاريع فيها والتي من شأنها تشجيع السياحة الدينية فيها.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل