الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب ثالوث المرض وتدني الانتاجية والاسعار: مزارعو الحمضيات في الاغوار الشمالية يعيشون اسوأ موسم منذ اكثر من عشر سنوات

تم نشره في الاثنين 1 أيلول / سبتمبر 2003. 02:00 مـساءً
بسبب ثالوث المرض وتدني الانتاجية والاسعار: مزارعو الحمضيات في الاغوار الشمالية يعيشون اسوأ موسم منذ اكثر من عشر سنوات

 

 
الاغوار الشمالية - محمد ابو زبيد: فوجىء مزارعو الحمضيات في الاغوار الشمالية بعزوف تجار الحمضيات عن الاقبال على ضمان بياراتهم في الوقت الذي يعكفون فيه على بذل الجهود الكبيرة في مكافحة الآفة الزراعية الجديدة »ذبابة الحمضيات« التي غزت البيارات في المنطقة، حيث يؤكد التجار تدني مستوى الانتاجية لهذا الموسم، وتدني اسعار البيع.
بعض المزارعين اكد ان هذه الحالة لم يشهد مزارعو الحمضيات لها مثيلا، منذ سنوات طويلة، في الوقت الذي ينتج فيه لواء الاغوار الشمالية اكثر من 80% من حمضيات المملكة.
وطالبوا في احاديثهم توفير الدعم اللازم لهم في مكافحة الامراض الزراعية، وتأجيل سداد القروض الزراعية لعدة سنوات قادمة مع اعفائهم من الفوائد المستحقة عليها.
(الدستور) استطلعت آراء عدد من مزارعي الحمضيات في المنطقة فكانت المحصلة:
المزارع حقي ارسلان من المنشية، اشار الى ان التجار الذين الفنا قدومهم سنويا، ابتعدوا هذا الموسم عن ضمان بيارات الحمضيات الا في اضيق الحدود، ولم يأتوا كما كانوا في السابق بحجة ان البيارات غزاها المرض، وهذا يخيفهم حيث تصطبغ الثمار باللون الاسود، وعندما يتم ارسالها الى السوق لا تعود على صاحبها الا بربع القيمة المستحقة.
الثمار اقل انتاجية من العام الماضي او حتى لعدة سنوات سابقة بسبب الظروف المناخية التي سادت في بداية عقد الازهار في شهر ايار الماضي، ولكن هذه الانتاجية تختلف من بيارة لاخرى وبنسب متفاوتة.
اطالب بتأجيل القروض المستحقة على المزارعين لمؤسسة الاقراض الزراعي والجهات الاقراضية الاخرى، واعفائهم من الفوائد لان موسم الحمضيات الحالي يعد اسوأ موسم حمضيات منذ اكثر من عشر سنوات.
وبين المزارع عبدالله خالد الربيع من الشونة الشمالية ان الموسم الحالي سيء، فلم يتمكن 6 عمال من تنظيف 40 صندوق ليمون من السواد الذي لحق به جراء ذبابة الحمضيات، فهذا السواد لا يعطيها فرصة للبيع في الاسواق، بل انتشر المرض في معظم البيارات في المنطقة بشكل واضح وكبير، واخذ تجار الحمضيات يبتعدون عن ضمان البيارات المصابة بهذا المرض الجديد.
اطالب وزارة الزراعة بتكثيف دورها في مكافحة هذه الذبابة والتي اثرت بشكل واضح على هذا الموسم والذي يعد من اسوأ مواسم الحمضيات منذ فترة طويلة.
نطالب ايضا بدعم المزارعين والتخفيف عنهم في حملة المكافحة المستمرة في مختلف مناطق اللواء، حيث تم سحب بعض ماتورات الرش الى منطقة دير علا لمكافحة الذباب المنزلي هناك ضمن مشروع الحملة الوطنية لمكافحة الذباب.
المزارع اسعد قاسم الخطيب من بلدة وادي الريان، قال: ثمار بعض انواع الحمضيات قليل الانتاجية هذا الموسم، بسبب موجة الحر المزعجة التي اجتاحت المنطقة لمدة اسبوع في ايار الماضي وادت الى تساقط ازهار وثمار الحمضيات وهي في بداية تكون عقدها.
كما ان المرض الجديد »ذبابة الحمضيات« جعل المزارعين يتكبدون مبالغ باهظة في الغسيل والمكافحة، ولا زالت هذه الذبابة موجودة تفترس المنطقة وتؤثر على الثمار وتسويقها.
وتجار الحمضيات ايضا عزفوا عن ضمان البيارات لهذا الموسم بشكل واضح وكبير بسبب الاسعار المتدنية وقلة الانتاجية والمرض الجديد الذي غزا المنطقة.
اطالب بتأجيل القروض لعدة سنوات قادمة واعفاء المزارعين من الفوائد المترتبة على تلك القروض لمواجهة الحالة الطارئة لمزارعي الحمضيات في المنطقة.
واوضح المزارع توفيق شلاش مهداوي من المشارع ان الثمر في بعض المناطق المحاذية لنهر الاردن من الشرق شبه معدوم فالذي سلم من موجة الحر في نيسان وايار الماضيين لم يسلم من الفيضانات التي غمرت المنطقة من نهر الاردن، فأتت على الازهار والثمار وهي في اوج عقدها وتفتحها تقريبا. فأصبحت هذه البيارات بلا ثمار تقريبا، والمناطق الاخرى البعيدة عن النهر ايضا جاء حملها لهذا الموسم دون ربع ثمار المواسم السابقة.
وحتى تجار الحمضيات غابوا عن الساحة لعدم وجود حمل في الثمار وتدني الاسعار، والمرض الجديد ايضا خطير جدا لانه يترك اثرا بالغا على الاشجار وخاصة الاوراق والثمار، واصبح الامر مكلفا على المزارعين، فأحد مزارعي الشونة الشمالية كلفته بيارته مرتين رش نحو 2500 دينار ولم يستفد من ذلك.
المهندس الزراعي محمد ظاهر الغزاوي /مدير اتحاد المزارعين في المنشية وتل الاربعين اوضح قائلا: ان الحمل لثمار الحمضيات هذا الموسم ضعيف، والمزارعون يتكبدون اعباء اضافية، والانتاجية لهذا الموسم اقل من السنة الماضية بنسبة 50% وهناك تخوّف واضح من تدني الاسعار من قبل تجار الحمضيات مما جعلهم يعزفون عن ضمان البيارات لهذا الموسم، ويدفعون ثمنا بخسا بحجة ان الثمر قليل وانتشار المرض الجديد الذي اصبح مشكلة في المنطقة، فالاشجار المصابة تؤثر على تسويق الثمار بشكل مباشر.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل