الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لم يتقدم احد من سكان بلدات عيمة واضباعة وارحاب في الطفيلة لتسجيل اسمه في جداول الناخبين للبلديات

تم نشره في السبت 24 أيار / مايو 2003. 02:00 مـساءً
لم يتقدم احد من سكان بلدات عيمة واضباعة وارحاب في الطفيلة لتسجيل اسمه في جداول الناخبين للبلديات

 

 
الطفيلة - الدستور - ماجد القرعان: رغم اقتراب موعد انتهاء الفترة القانونية للتسجيل في جداول الناخبين للانتخابات البلدية العامة »نهاية دوام يوم الخميس القادم« التي ستجري في جميع بلديات المملكة في السابع والعشرين من شهر تموز القادم فإن ايا من سكان بلدة عيمة وقريتي اضباعة وارحاب »5 آلاف نسمة تقريبا« لم يتقدم الى لجنة التسجيل لادراج اسمه ضمن جداول ناخبي منطقة عيمة »بلدية سابقا« التي اصبحت جراء عملية الدمج احدى مناطق بلدية الطفيلة الكبرى في حين فإن الاقبال على التسجيل في باقي مناطق البلدية الكبرى »45 الف نسمة تقريبا« يشهد فتورا كبيرا وقدر مجموعة المسجلين من جميع المناطق مع نهاية يوم الخميس الماضي نحو 4155 ناخبا وناخبة يشكلون ما نسبته اقل من 10% من مجموع سكان البلدية الكبرى.
وبحسب استطلاع ومتابعة لـ»الدستور« »وفق ما ذكره عدد من سكانها« فإن عدم الاقبال على التسجيل من قبل سكان بلدة عيمة وقريتي اضباعة وارحاب التي تتصف بطبيعة جغرافية قاسية يأتي احتجاجها على دمج بلدية عيمة ضمن بلدية الطفيلة الكبرى والذي بحسب رأيهم قد اضعف من مستوى الخدمات البلدية المقدمة لهم وحرمهم من تنفيذ مشروعات تسهم في تنميتها وفي احداث هجرة معاكسة اليها خاصة رغم انها المنطقة الوحيدة من بين مناطق محافظة الطفيلة التي افرزت نوابا للمحافظة من بين ابنائها في جميع الدورات البرلمانية السابقة منذ الدورة التكميلية.
وتبعد عيمة عن مركز البلدية الكبرى نحو 10كم في حين تبعد قرية ارحاب نحو 25كم وهي تشهد باستمرار هجرة ابنائها الى مناطق اخرى في المملكة بحثا عن فرص عمل حيث يتجاوز مجموعة ابنائها الذين يقطنون فقط في حي الطفايلة في العاصمة عمان اكثر من 20 الف نسمة.
وعدم اقبال سكان منطقة عيمة على تسجيل اسمائهم في جداول الناخبين يتوافق ايضا مع الكثيرين من سكان باقي مناطق البلدية الكبرى التي تشهد فتورا في التسجيل والذين اثارهم قرار وزارة البلديات باستثناء مجلس بلدية الطفيلة الكبرى من بين مجالس البلديات في مراكز محافظات المملكة بأن تكون الغالبية في المجلس البلدي للاعضاء المنتخبين والذي بلغت نسبتهم على سبيل المثال في بلديتي اربد والكرك 70% في حين بلغت في بلدية الطفيلة الكبرى 50% وهو الامر »من وجهة نظر كثيرين« الذي سيضعف دور وقرار الممثلين الشعبيين ويحول كذلك دون ان تقوم الحكومة بتعيين رئيس اللجنة من بين الاعضاء المنتخبين.
وحتى نهاية الاسبوع الماضي سجلت لجنة منطقتي مركز البلدية الكبرى نحو 2015 ناخبا وناخبة وسجلت لجنة بلدية منطقة العين البيضاء نحو 1300 ناخب وناخبة ولجنة بلدية الحسين 590 ناخبا وناخبة وفي منطقة العيص 250 ناخبا وناخبة في حين بقي سجل التسجيل لمنطقة عيمة صفحة بيضاء.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل