الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انشاء نزل سياحي في وادي فينان ...افتقار محافظة الطفيلة للمتنزهات العامة والمدن الترفيهية

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2003. 03:00 مـساءً
انشاء نزل سياحي في وادي فينان ...افتقار محافظة الطفيلة للمتنزهات العامة والمدن الترفيهية

 

 
الطفيلة- الدستور- سمير المرايات

كشفت عطلة عيد الفطر افتقار محافظة الطفيلة للمتنزهات العامة والمدن الترفيهية السياحية التي تعتبر رديفا لتطوير المنتج السياحي وتفعيل السياحة الداخلية حيث قصدت مئات الاسر المحافظات الاخرى لقضاء اوقاتهم خارج ربوع الطفيلة وخاصة الى العقبة وعمان للبحث عن مدن الترفيه والمتنزهات العامة التي تتوافر فيها الخدمات السياحية الى جانب استغلال هذه العطل في التسوق نتيجة فرق الاسعار وتوفر كافة المستلزمات التي تهم هذه الاسر.
ويرى المواطن يحيى القمول ان محافظة الطفيلة تعتبر متنزها شاملا و متنوعا يحوي كافة عناصر الجذب السياحي ابتداء من مزارع الزيتون مرورا بالاثار والقلاع وانتهاءفي محمية ضانا الطبيعية غير ان افتقار المحافظة لاماكن الترويج والعاب الاطفال جعل من هذه المواقع مقصدا للافواج السياحية من خارج المحافظة واضطر العديد من العائلات للاتجاه نحو عمان والعقبة حيث تتوافر المدن الترفيهية والمتنزهات فيما يبقى ذوو الدخل المحدود خلال عطلة العيد في منازلهم.
واضاف زيد العجارمة ان المحافظة تفتقر لاماكن الترويج والمتنزهات العامة وحدائق الاطفال في الوقت الذي تنتشر في ربوع هذه المحافظة المواقع السياحية والبيئية التي تخلو في العطل والاعياد من الزوار المحليين حيث يعزى ذلك الى بحث المواطن عن اماكن للعب الاطفال ومتنزهات تحوي كافة الخدمات السياحية.
واشار الى ان المواطن في الطفيلة يضطر الى التنزه في المحافظات الاخرى كالعقبة الى جانب التسوق في ضوء انخفاض اسعار بعض السلع وجودتها.
ويشير رئيس غرفة تجارة الطفيلة حمد القيسي بان اتجاه المواطنين لقضاء عطلة العيد في العقبة وعمان يؤدي الي توقف الحركة التجارية في المدينة الى جانب حركة المواصلات وخلوها من الحياة بمختلف جوانبها وذلك لبحث العديد من المواطنين عن اماكن الترفيه التي تكلف البعض للحصول عليها التزامات مالية اضافية.
ويشير عدد من المواطنين الى ان زيارة هذه المواقع السياحية داخل المحافظة تناسب العائلات ذوات الدخول المحدودة وتوفر للمواطنين ملاذا للراحة والاستجمام والعلاج من الامراض المختلفة كما في حمامات عفرا والبربيطة المعدنية اضافة الى قربها من محافظتي الكرك والطفيلة وتوفر بعض الخدمات السياحية فيها.
وبين مدير سياحة محمية ضانا الطبيعية موسى السعيدين ان السياحة الداخلية لمحمية ضانا المحمية تشهد خلال العطل والاعياد الرسمية والدينية انخفاضا ملحوظا جراء توجه المواطنين نحو المحافظات المجاورة كمدينة العقبة وعمان والمحافظات الاخرى بحثا عن اماكن الترفيه والمتنزهات العامة التي تزخز بها محمية ضانا الطبيعية حيث تعتبر المحمية مستودعا طبيعيا يحتضن كافة المقومات السياحية المتنوعة من اماكن اثرية وسياحية بيئية.
واشار السعيدين الى ان ذلك يتطلب اهمية ايجاد مشروعات سياحية ومدن ترفيهية الى جانب المتنزهات العامة التي تعتبر مناطق جاذبة للسياحة الداخلية والخارجية الامر الذي سيسهم في انعاش السياحة وابراز المناطق السياحية الهامة التي تجد عزوفا من ابناء المحافظة.
وبين السعيدين ان الجمعية الملكية لحماية الطبيعة قامت بانشاء نزل سياحي في وادي فينان يحتوي على قرابة 30 غرفة ومرافق سياحية وبيئية تتناسب مع طبيعة المكان والتراث الحضاري لموقع فينان مع مراعاة الاثار البيئية للموقع الذي يحتضن عددا من الآثار التي خلفتها الحضارات العريقة كأنفاق النحاس وغيرها من الآثار التي لا تزال بقاياها بارزة للعيان.
ويؤمل من هذا المشروع الاسهام في استقطاب الزوار المحليين للاستمتاع بالمناظر الطبيعية في هذا الموقع والاطلاع على اثار الحضارات السابقة التي استغلت هذا الوادي لصهر النحاس وممارسة الزراعة حيث توافر المياه.
وقال مدير مشروع حمامات عفرا احمد المحيسن ان حمامات عفرا تشهد خلال عطل الاعياد حركة سياحية خارجيا تتمثل بزيارة الاشقاء من دول الخليج العربي لموقع الحمامات فيما تشكل نسبة السياح المحليين حوالي 20% من نسبة السياح القادمين لموقع عفرا حيث تبين هذه النسبة الضئيلة افتقار السياحة الداخلية للمشروعات السياحية الجاذبة الامر الذي يضطر بالمواطنين للتوجه الى الاماكن التي تتوفر فيها العاب الاطفال والمتنزهات.
واوضح المحيسن ان الحركة السياحية لموقع حمامات عفرا المعدني تضاعفت خلال الثلاث سنوات الاخيرة نتيجة لمشروعات التطوير السياحي التي نفذتها وزارة السياحة والتي جعلت من الموقع نقطة جذب سياحية للباحثين عن الاستشفاء من امراض الجلد والعظام التي توفرها المياه المعدنية ذات الخصائص الرادونية.
واشار المحيسن الى ان وزارة السياحة تعكف حاليا على تطوير موقع الحمامات المعدنية حيث تم بناء 11 غرفة لايواء الزوار ومسطحات مزروعة بالنخيل الطبيعي مبينا ان مؤسسة المتقاعدين العسكريين التي تدير الموقع تسعى الى توفير سبل الراحة للزوار من اضاءة للمواقع واعمال النظافة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش