الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المخابرات العامة حصن الوطن وذراعه القوي: النواب الذين دافعوا عن المؤسسة الامنية عبروا عن نبض الشعب

تم نشره في السبت 16 آب / أغسطس 2003. 02:00 مـساءً
المخابرات العامة حصن الوطن وذراعه القوي: النواب الذين دافعوا عن المؤسسة الامنية عبروا عن نبض الشعب

 

 
* كتب: نايف المعاني: اما وقد انتهى مراثون الثقة واستمر اسبوعا كاملا تميز في اغلبه بالقضايا المطلبية والخدمية الا ان البعض من النواب قد خرج على النص وهاجم المخابرات العامة.
ولا ننكر ان البعض من النواب قد تصدوا لهذه الاصوات مطالبين بعدم المس بهذا الجهاز الوطني وعدم الانتقاص من حقه وحقوقه علينا والذي ثبت خلال عقود طويلة بأنه حصن الوطن الامين والذراع القوي الذي تذود عنه والعين الساهرة ابدا ليبقى ابناؤنا قريري العين.
نكتب عن جهاز المخابرات العامة تحديدا وبكل فخر ودون مواربة لانه جهاز وطني نعتز به وبانجازاته على الصعيدين المحلي والعربي، ونعتز بالمناخ الذي اوجده هذا الجهاز الهام وما يتمتع به من ضوابط تحمي الوطن وابناء الوطن، ونذكر بهذا الصدد انه لا يجرؤ احد في الدول العربية وغيرها من مهاجمة جهاز المخابرات في بلدهم او الاقتراب منه تلميحا او تصريحا.. وكل من يحاول ذلك فان مصيره معروف يقبع في السجون ولا يخرج الا والسرطان قد انتشر في جسده وأكل اعضاءه. يتكلم النواب وبعض المعارضين وهم مطمئنون بانه لن يمسهم سوء وهذه شهادة في هذا الجهاز الوطني.
لقد اكتشف جهاز المخابرات الكثير من القضايا التي تضر الوطن وتضرأ منه واستطاع ان يعالجها بكل حكمة وروية بعد ان احال المتهمين الى القضاء العادل.. وهو في كل الحالات لا يقبل من كوادره وابنائه المنتمين اليه استغلال الدائرة ونفوذها وفي هذا الصدد نستذكر موقف المخابرات العامة من مديرها السابق.
هذا الجهاز هو الذي اكتشف ما يعرف بقضية التسهيلات ولم يتردد بتسمية الاشياء بأسمائها واحال المتهمين الى القضاء العادل ليبقى هذا الجهاز يجسد صورة الوطن الحقيقية، وغير بعيد عن هذا ما تقوم به دائرة مكافحة الفساد الذراع الايمن القوي للمخابرات العامة والتي كشفت الكثير من وجوه الفساد والمفسدين ووضعت حدا لفسادهم وحمت الاقتصاد الوطني ووفرت عشرات الملايين من الدنانير على الخزينة العامة.
ان اهم انجاز لدائرة مكافحة الفساد انها زرعت في قلوب الفاسدين الخوف وأشعرتهم بانها ليست بنائمة او غافلة عن اعمالهم الشريرة.
كان الاجدر بالنواب الذين هاجموا هذا الجهاز الوطني ان يعطوا كل ذي حق حقه فيشكروا هذا الجهاز ويشيدوا بتضحيات ابنائه عملا بالقول المأثور من لا يشكر الناس لا يشكر الله.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل