الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملة لتنشيط السياحة الى المدينة الوردية * الوضع السياحي للبتراء لم يعد بالامكان حله بالمسكنات * »السياحة« ستتكفل بتعويض الفنادق عن فروقات الاسعار

تم نشره في الاثنين 18 آب / أغسطس 2003. 02:00 مـساءً
حملة لتنشيط السياحة الى المدينة الوردية * الوضع السياحي للبتراء لم يعد بالامكان حله بالمسكنات * »السياحة« ستتكفل بتعويض الفنادق عن فروقات الاسعار

 

 
عمان- الدستور- نيفين عبدالهادي: لم يعد الوضع الاقتصادي والسياحي في مدينة البتراء وضعا عاديا يمكن تجاوزه بقليل من المسكنات او »الفزعات« ولم تعد يحتمل البحث عن اي انماط علاجية تتبع لتجاوز الازمة الخانقة التي تمر بها المدينة، لكنه اصبح هناك حتمية لتكاتف الجهود المعنية لصنع وصياغة حزمة اجراءات تقوم على مبادئ تنقذ الوضع اقتصاديا واجتماعيا وسياحيا.
ويجدر هنا ان نشير الى ان المبادرات والاجراءات الرامية لتحسين الاوضاع في المدينة تعددت لكن للاسف حتى الان لم تصل الى حلول جذرية جادة، وكل ما اتخذ بهذا الاطار لم يتجاوز حدود الاعلانات عن خطط واستراتيجيات دون اي مردود فعلي على ارض الواقع، الامر الذي ادى بعدد من اصحاب الفنادق والمطاعم بالمدينة الى تسريح العاملين لديهم فيما عرض بعضهم فنادقهم للبيع واخرون تجاوزت ديونهم مئات الالاف من الدنانير وحلقة متواصلة من المشاكل التي باتت تهدد مدينة وسكانها وليس قطاعا بعينه.

مشروع جديد
ونحو خطة جدية للخروج من ركود المدينة وايجاد مخارج لازمتها، تقدم وزارة السياحة والآثار مشروعا جديدا لتنشيط السياحة الى المدينة وهو الاول من نوعه بدأت بتنفيذه وسيستمر حتى الاول من رمضان المبارك حيث اتفقت الوزارة مع الفنادق تقديم عروض لزيارة المدينة تشمل الاقامة بالفندق وتقديم وجبة والمواصلات ورسوم دخول البتراء الاثرية والضريبة والخدمات باسعار مخفضة تبدأ من »7« دنانير للشخص في حين ستقوم الوزارة بالتعاون مع وزارة التخطيط وهيئة تنشيط السياحة بتغطية جزء من تكاليف البرامج السياحية المقدمة للسائح الاردني حتى لا يقع على الفنادق اي خسائر مالية وعمل خطة اعلانية واعلامية للمشروع، بدأت فيها بنشر اعلانات يومية حول المشروع وبرامجه في الصحف اليومية.

حملة متأخرة
غير ان عددا من اصحاب الفنادق في المدينة اكدوا في استطلاع لـ »الدستور« ان الحملة جاءت متأخرة فالاجازة الصيفية شارفت على الانتهاء كما انها تأتي في نهاية موسم الصيف وقلة من المواطنين لم يسافر لقضاءاجازته اضافة الى ان الحملة استثنت السياحة العربية وهذا من شأنه التأثير سلبا عليهم، وحكموا عليها بالفشل قبل ان تبدأ القلة الاقبال على الحجوزات حتى الان، اضافة الى ان تخفيض الاسعار لا يناسبهم وسيبقى الحصة الاكبر للفنادق الكبرى وتستمر ازمة الفنادق الصغيرة.

تعويض
فيما اكد مصدر مأذون في وزارة السياحة والآثار ان الوزارة ستتكفل بتعويض الفنادق عن اي خسائر تلحق بهم نتيجة لتخفيض اسعارهم وستدفع فارق الاسعار لكل فندق وعن كل نزيل، مؤكدا ان الحملة لصالح الفنادق والمدينة ذلك ان آثارها الايجابية ستنعكس على القطاع السياحي والمجتمع المحلي بالمدينة.

م. ابو هديب
في ذات الاطار ناشد رئيس سلطة اقليم البتراء المهندس شحادة ابو هديب وزارة السياحة ان تشمل الحملة المواطنين والسياح العرب ويكون هناك ترويج حقيقي للمدينة في الاسواق العربية سعيا للخروج من الازمة التي تعيشها.
واكد ابو هديب انه مع اي توجه يزيد نشاط الحركة السياحية في المدينة وتحديدا السياحة الداخلية، في ظل قناعة المواطن ان الاسعار في البتراء مرتفعة لكن الان نتمنى ان تنجح هذه الحملة ويكون لها مردود ايجابي على المدينة لافتا الى وجود حركة سياحية متواضعة بالمدينة خلال الايام الاخيرة.

وزارة السياحة
من جانبها اشارت مصادر وزارة السياحة الى انه نظرا للوضع العام الذي تمر فيه مدينة البتراء السياحية وتأثرها بصورة خاصة بانخفاض اعداد السياح العرب والاجانب وعدم استطاعة القطاع الخاص والجهات الحكومية المعنية بالسياحة في البتراء على ايجاد برامج واسعار جاذبة للسياحة العربية والمحلية فقد تم وضع خطة لدعم القطاع السياحي في البتراء عن طريق مشروع برنامج للسياحة الداخلية تنعكس آثاره ايجابا على القطاع السياحي في البتراء وعلى المجتمع المحلي الذي يعتمد اعتمادا كليا على هذه الصناعة اعتبارا من 10/8/2003 وحتى شهر رمضان المبارك.
وقد بدأت هيئة تنشيط السياحة بالاعلان عن العروض السياحية الخاصة في الصحافة المحلية.
وستشمل المساهمة الحكومية في تمويل المشروع من خلال قيام وزارة السياحة والآثار ووزارة التخطيط وهيئة تنشيط السياحة بدعم القطاع السياحي في مدينة البتراء عن طريق تغطية نسبة معلومة من تكاليف البرنامج السياحي الموجه للسائح الاردني لتحفيزه على زيارة البتراء وحضور الفعاليات التي يقيمها القطاع الخاص لهذا الغرض وعمل خطة اعلانية واعلامية محلية في الصحف ووسائل الاعلام الاخرى للترويج للبرنامج.
واشارت المصادر الى انه من حيث مقومات البرنامج فان هيئة تنشيط السياحة ستقوم بالتعاقد مع شركات النقل لتسيير رحلات منظمة الى مدينة البتراء حسب برنامج حجوزات يضمن وصول وعودة المشاركين في البرنامج من والى البتراء وباسعار يتم الاتفاق عليها مسبقا.
وتقوم هيئة تنشيط السياحة بالتعاقد مع فنادق البتراء الراغبة في المشاركة في البرنامج ضمن اسعار محددة للاردنيين تشمل الاقامة ووجبة الافطار ووجبة اخرى Half Board ورسوم الدخول للمواقع الاثرية اضافة الى خصومات على خدمات الطعام والشراب في الفندق.
ويتم الاتفاق مع مزودي الخدمات الاخرى مثل اصحاب الخيول لتقديم اسعار رمزية للمشاركين في البرنامج.
ويتم الاتفاق مع منظمي الحفلات الكبرى في الاردن لعمل برامج دورية وحفلات كبيرة خلال فترة البرنامج لخدمة الهدف الاساسي للبرنامج.

اصحاب الفنادق
اما فيما يتعلق باصحاب الفنادق في المدينة فهناك توقعات متناقضة بشأن الحملة فهناك من يؤكد نجاحها نظرا للحاجة الماسة لمثل هذه الحملات بالمدينة والتي من شأنها تحريك القطاع الذي يعاني منذ اكثر من ثلاث سنوات من ازمة حادة وتشجيع المواطنين على مثل هذا النوع من السياحة التي تكاد تكون معدومة في مجتمعنا المحلي، مؤكدين انها خطوة رائدة وهامة.
في حين اكدت اراء ان تجاوب المواطنين مع هذه الحملات غير مضمونة كما ان الاقبال سيكون على الفنادق ذات الخمس والاربع نجوم فيما ستبقى ازمة الفنادق الصغيرة تراوح مكانها مؤكدين ان الامر بحاجة الى حلول اكثر واقعية وجدية من ذلك فالامر لا يمكن وصفه الان الا »بالفزعة« وسرعان ما تعود الامور الى سابق عهدها، مشيرين الى ان الوضع حرج وبحاجة الى حلول اكثر واقعية كأن تدخل البتراء في برامج العقبة السياحية بحيث تكون الرحلة الى العقبة ثلاثة ايام وثلاثة اخرى في البتراء وهذا حل يمكن اتباعه قد يساهم بحل جزء من الواقع المؤلم.
عماد زعبورة -المدير العام لفندق »مايو-بترا« (5) نجوم، اكد ان الخطوة جيدة ومبادرة هي الاولى من نوعها لوزارة السياحة من شأنها تحريك القطاع والمدينة بشكل عام، كما انها ستغير قناعة المواطنين ان السياحة الداخلية مرتفعة الاسعار وفرصة جيدة ليندمج المواطن مع المجتمع السياحي المحلي وتعليم اطفالهم الكثير عن تاريخ الوطن.
وشدد زعبورة ان البتراء كنز سياحي يجب استثماره ودعمه وفي ظل مبادرات كمبادرة وزارة السياحة حتما ستنجح بما نصبو اليه، سيما وان القطاع لن يتأثر ذلك ان الوضع بالاساس سيء للغاية ومثل هذه الحملات ستدفع بالمواطنين زيارة المدينة ولن يترتب علينا اي خسائر فالوزارة ستدفع لنا اي خسائر تلحق بنا نتيجة لتخفيض الاسعار.
صالح هلالات مدير الاستقبال في فندق »كراون بلازا« (4) نجوم اكد ان الخطوة هامة ومفيدة للقطاع خاصة وان البتراء من اكثر المناطق تضررا كما ان لسياقها طابع خاص يختلف عن العقبة وعمان فلا يوجد سياحة داخلية على الاطلاق ومن خلال هذه الحملات حتى سيكون هناك توجه للسياحة الداخلية.
واشار الى ان الفندق استقبل خلال امس عددا بسيطا من الاتصالات للاستفسار عن العروض وهذا بحد ذاته يبشر بالخير، لكن لا يزال الحكم على نجاح او فشل الحملة صعب فالمواطن لا يمكن المراهنة على مدى تجاوبه مع البرنامج.
وصفي فرجات- فندق قصر البتراء (3) نجوم اكد ان الامر مرهون بمدى تجاوب المواطنين مع الحملة لكن بشكل عام الخطوة جيدة من شأنها تحريك الوضع عامة في البتراء سياحيا وتجاريا.
واشار الى انهم استقبلوا عددا لا بأس به من الاتصالات للاستفسار عن العروض لكن حتى الان لا يوجد اي حجوزات وهذا يعتبر تجاوبا مبدئيا مع الحملة لكن ليس نجاحها.
اما اصحاب الفنادق المصنفة بنجمتين ونجمة فهم الاكثر يأسا وسط هذه الاجواء، ضيف الله النوافلة صاحب فندق الهضاب (نجمة) اكد ان الحملة فاشلة وغير مرتب لها بالصورة التي تتناسب والاوضاع بالبتراء، مطالبا بضم البتراء للبرامج السياحية التابعة لمدينة العقبة حتى يمكن تجاوز الازمة التي يمرون بها.
واشار الى ان الحملة متأخرة جدا والاوضاع تحتاج الى خطوات جادة لتجاوز الازمة وليس تخفيض اسعار وبالتالي ستبقى الفنادق الكبرى المستفيد الاول والاخير من هذه الخطط.
واكد النوافلة ان ديون الفندق تجاوزت »150« الف دينار، وبالتالي فان هذه الحملة او غيرها غير قادرة على حل مشاكلهم وتجاوز خسائرهم، على الرغم من ان البتراء هي عصب السياحة الاردنية وبوابتها.
واتفق ثابت صابر -جنة البتراء (نجمة) مع النوافلة على ان الاوضاع سيئة للغاية وتحتاج الى اجراءات اكثر واقعية لحل ازمتهم، وحملات كهذه من شأنها تحريك السياحة لدى الفنادق الكبرى فيما تبقى الازمة تعاني منها الفنادق الصغيرة.

السعة الفندقية في البتراء
بقي ان نقول ان مدينة البتراء الاثرية تضم »6« فنادق خمس نجوم سعتها الايوائية »760« غرفة فندقية، وفندقين اربع نجوم سعتها »200« غرفة فندقية، وخمسة فنادق ثلاث نجوم سعتها »391« غرفة، وفندقين فئة النجمتين تضم »88« غرفة وعشر فنادق فئة النجمة »تضم »302« غرفة فندقية.


رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل