الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإعتداء على الأطباء والعــقــوبــات الـرادعــة

نزيه القسوس

الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 1573
مع الأسف الشديد لا يمر يوم لا نسمع فيه عن اعتداء على أحد الأطباء أو الممرضين وهذه الإعتداءات غير مبررة على الإطلاق فعندما تموت مريضة وتنتهي حياتها نهاية طبيعية يقوم أبناؤها أو أقاربها بالإعتداء على الطبيب الذي كان مشرفا عليها وكأنه هو الذي تسبب في موتها وعندما يأتي مريض إلى قسم الطوارىء في إحد المستشفيات وتكون حالته خطرة ثم يتوفاه الله يقوم ذووه بالإعتداء على الأطباء والممرضين وهذه الإعتداءات مع الأسف هي اعتداءات وحشية أحيانا تجعل الطبيب المعتدى عليه يرقد على سرير الشفاء لعدة أيام أو حتى أسابيع .
هذه الإعتداءات ليست جديدة بل تتكرر منذ عدة سنوات ونسمع تصريحات من بعض وزراء الصحة ومن مسؤولين آخرين بأنهم سيتخذون أشد الإجراءات بحق المعتدين لكننا لم نرَ حتى الآن اجراءات حقيقية رادعة .
والمشكلة أن بلدنا ما زال بلدا عشائريا فعندما يقوم أشخاص بالإعتداء على أحد الأطباء يتدخل بعض وجوه العشائر لكي يسقط الطبيب حقه الشخصي وتحت الضغوط العشائرية وضغوط بعض الأقارب يضطر الطبيب المعتدى عليه أن يسقط حقه لكن الحق العام لا يحكم على المعتدي الحكم الذي يستحقه وتذهب القضية أدراج الرياح ويكون الخاسر الوحيد هو الطبيب وبسبب ذلك نجد أن الإعتداءات على الأطباء تتكرر باستمرار في غياب العقوبات الرادعة التي تردع المعتدين .
لا يجوز أن تستمر هذه المهزلة بدون أن تكون هناك عقوبات رادعة وإذا كان لا بد من تعديل قانون العقوبات فما المانع من تعديله وما المشلكة في ذلك بحيث ينص التعديل على أنه حتى لو أسقط الطبيب حقه تحت بعض الضغوطات العشائرية فيبقى الحق العام الذي من خلاله يمكن الحكم على المعتدي .
مع الأسف الشديد لم نسمع في أي دولة عن مثل هذه الإعتداءات ولا نكاد نستوعب ما يجري عندنا من تجاوز على القوانين وعلى الشأن العام فعندما يقبض على أحد المجرمين أو المطلوبين يقوم ذووه بإغلاق الطرق وحرق الإطارات ولا يعاقبون العقاب الذي يستحقونه .
نحن نفترض أننا نعيش في دولة المؤسسات ودولة القانون ويجب أن يكون الجميع تحت القانون ومن يتطاول على هذا القانون يجب أن يعاقب وأن يكون عبرة لغيره .
الطبيب الذي يناوب في المستشفى أربعا وعشرين ساعة ويكون مرهقا من التعب والسهر هل من المعقول أن نتركه عرضة للإعتداء من أقارب المرضى ؟، ففي كل مستشفى من المتوقع أن يموت بعض الأشخاص الذين تعتبر حالاتهم خطرة فهل من المعقول أن يقوم أقارب كل مريض يتوفاه الله بالإعتداء على الطبيب المناوب .
هذه الملاحظة نتمنى أن تؤخذ بالإهتمام الذي يستحق لأنها ملاحظة مهمة ولأن هذه المسألة زادت عن حدها كثيرا في الآونة الأخيرة .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل