الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اثبت على الدوام انه جهاز وطني قادر على تحقيق الامن والاستقرار: الامن العام يحتفل بالذكرى الرابعة والثمانين لتأسيسه

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
اثبت على الدوام انه جهاز وطني قادر على تحقيق الامن والاستقرار: الامن العام يحتفل بالذكرى الرابعة والثمانين لتأسيسه

 

 
* العيطان: دعم القيادة الهاشمية للجهاز جعله الاكثر تطورا عربيا ودوليا
* الاردن خال من الجريمة المنظمة من حيث اهدافها واساليب تنفيذها
* الارتقاء بالاداء الشرطي بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن
* تقديم الخدمات الانسانية الجليلة لجميع شرائح المجتمع محليا ودوليا
عمان - الدستور - نايف المعاني: يحتفل جهاز الأمن العام في الحادي عشر من نيسان من كل عام بيوم تأسيسه والذي اثبت على الدوام بأنه جهاز وطني قادر على تحمل المسؤولية الوطنية بكل امانة واخلاص وترجمتها الى رسالة انسانية نبيلة يقدم من خلالها خدمات امنية جليلة لكافة شرائح المجتمع ويساهم بشكل فاعل في توفير عنصري الأمن والاستقرار اللذين يعتبران الارضية الصلبة والخصبة لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة .
فمن نعم الله على هذا البلد الصامد المرابط ان قيض له قيادة هاشمية حكيمة جمعت الى الشرعية الدينية الشرعية السياسية وتوارثت كابرا عن كابر مبادىء اطهر ثورة عرفها تاريخ العرب الحديث ومراحل النضال التي استهدفت تحرير الأمة وتحقيق اهدافها وطموحاتها في الحرية والاستقلال واخذ مكانتها اللائقة بين الامم في هذا العالم المترامي الاطراف .
فقد ادركت هذه القيادة الهاشمية الملهمة بفطنتها وحنكتها ابعاد وضرورة الأمن كركن اساسي من اركان القاعدة العريضة التي يقوم عليها البناء وانطلاق المسيرة الحضارية في المجالات الانسانية كافة مع ضرورة توفير اسباب منعة المجتمع وتوفير المناخ الايجابي لتمكين مؤسسات الوطن من اداء دورها على الوجه الاكمل، ولم يتوقف الاهتمام الهاشمي بجهاز الأمن العام وتطور ادائه وامكاناته في حدود مرحلة تاريخية بعينها بل استمر الدعم والاهتمام الهاشمي بهذا الجهاز. ان واصل جلالة الملك عبدالله الثاني سليل الدوحة الهاشمية هذه المؤسسة الرعاية والاهتمام وشكل هذا الدعم حافزا وسندا قويا للامن العام للاستمرار في دوره في وضع الخطط والبرامج والاستراتيجيات الأمنية القائمة على التحديث والتطوير للأرتقاء بالاداء الشرطي بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن .
وقال مدير الأمن العام اللواء الركن محمد ماجد العيطان بمناسبة الذكرى الرابعة والثمانين لتأسيس الأمن العام ... ان جهاز الأمن العام حظي منذ تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الاعلى للقوات المسلحة بالرعاية والاهتمام البالغين ايمانا من جلالته بأهمية ترسيخ حالة الأمن الفريدة التي يحظى بها الأردن ليس في المنطقة فحسب وانما على صعيد الاقليم برمته واهمية ذلك في توفير المناخ الايجابي لاستمرار دوران عجلة النماء وحماية ما تحقق من منجزات على مختلف المستويات .
واضاف ان قيادة الجهاز وضعت الخطط والاستراتيجيات المختلفة للنهوض بالجهاز تنظيماً وتأهيلاً باعتبارهما العنصرين الأساسيين اللذين يتمحور عليهما الأمن والامان حيث عمدت إلى أعادة هيكلة الكثير من وحدات الامن العام لتتواكب مع المتغيرات العصرية والتطورات الحضارية التي تشهدها كافة الاجهزة الشرطية بهدف تقديم الخدمة الأمنية الفضلى للمواطنين مع عدم اغفال الاهتمام بالعنصر البشري وصقل مهاراته وخبراته صقلاً شاملاً ابتداءً من المستوى التدريبي والبدني العالي ومروراً بسيكولوجية هادئة ليتعامل مع الأحداث والواجبات المناطة به وفق ما يقتضيه القانون وانتهاء بسلوك اخلاقي رفيع المستوى يعكس الصورة الحقيقية لرجل الأمن العام .
وأوضح اللواء العيطان أنه من الثوابت الاساسية التي يرتكز عليها العمل الأمني ملاحقة الجريمة والتحقيق فيها حيث اتخذت خطوات علمية وعملية لمواجهة أية مستجدات يشهدها الواقع الجرمي وذلك بانشاء ادارة البحث الجنائي وتزويدها بالكوادر البشرية المتخصصة والامكانيات المادية التي تخدم أهدافها المتمثلة بمهمة المتابعة المستمرة للجريمة ودراستها بفهم وتعمق والتعامل معها وفق احدث النظريات الشرطية والاساليب العلمية الحديثة المتبعة بهذا المجال وقد شكلت هذه الخطوة منطلقا جديدا للتعامل مع الجريمة بعيدا عن الاسلوب التقليدي المتعارف عليه سابقا.
وحول الجريمة المنظمة قال مدير الأمن العام انني أؤكد بأن الأردن خالٍ من الجريمة المنظمة من حيث طبيعتها واهدافها واساليب تنفيذها والتخطيط لها ولا يمكن ان تصل الى الاردن خلال المستقبل المنظور بأي حال من الاحوال وإن كانت هنالك محاولات جرمية اتسمت بالتعقيد لكنها لا تعد من الجرائم المنظمة ، وفي هذا المقام يحق لنا ان نفخر بأن نسبة اكتشاف الجريمة في الاردن هي من اعلى النسب بالعالم .
وأشار اللواء العيطان الى ان تعزيز العلاقة القائمة بين رجل الأمن العام والمواطن هي من اولويات الجهاز ايمانا بالدور الذي يضطلع به المواطن في مكافحة الجريمة من خلال تحصين نفسه من مسبباتها ومد يد العون لرجال الأمن العام باعتباره شريكاً حقيقياً فيها والسند القوي والذراع المتين لهم وفق مفهوم الشرطة المجتمعية الحضارية المعاصرة .
وأضاف مدير الأمن العام ... أنه لإكساب مرتبات الأمن العام خبرات شرطية عصرية من مشارب مختلفة فقد بدأت مديرية الأمن العام واعتباراً من بداية العام 2005م بالمشاركة في الدورات والنشاطات التي ينفذها حلف شمال الأطلسي وبالتعاون مع دول الجوار في مجالات التعاون المدني والعسكري والتخطيط للطوارىء المدنية وأمن الحدود وكذلك مكافحة الارهاب وادارة الأزمات اضافة الى فتح آفاق تعاون جديدة مع الاتحاد الأوروبي والاستفادة من خطة العمل الأوروبية ذ الأردنية للعام 2005م بالتنسيق مع وزارة الخارجية والسفارة الأردنية / بروكسل (مقر الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي) .
وقال اللواء العيطان أنه فيما يتعلق بمشاركة الأردن في قوات حفظ السلام انه وانطلاقا من المكانة الدولية التي حققها الأردن بفضل القيادة الهاشمية وتمشيا مع الحرص على ممارسة دوره الدولي في تحقيق مبادىء الأمم المتحدة التي تستهدف تحقيق الأمن والسلام وتخفيف ويلات الحرب اندفع الأردن بحماس لأداء الدور الإنساني منذ بداية تسعينيات القرن العشرين والى الآن بدعم موصول من القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني الذي يولي هذه المهمة الدولية الإنسانية جل اهتمامه ، حيث تم تركيز هيئة الأمم المتحدة على قوات الأمن العام الأردنية نظرا لما يتمتع به جهاز الأمن العام من سمعة أمنية على المستويين المحلي والدولي .
مديرية شرطة محافظة العاصمة :
وقد قال العقيد الدكتور محمد العكايله مدير شرطة محافظة العاصمة أنه تم اعداد برنامج للحملات الأمنية وذلك لقطع الطريق على كل من تسول له نفسه العبث بالأمن والاستقرار وتم القاء القبض على عدد من الأشخاص المطلوبين والمشبوهين والمتوارين عن أنظار الشرطة ولاقت هذه الحملات استحسان المواطنين وكان لها ردود فعل طيبة .
وأضاف ... أنه ومن أجل تعزيز التواجد الأمني وبث روح الطمأنينة في نفوس المواطنين وتقديم الخدمة الأمنية الفضلى بالسرعة الممكنة تم مؤخراً وبتوجيهات من قيادة الجهاز استحداث عدد من الأكواخ الأمنية ضمن منطقة اختصاص شرطة العاصمة حيث تمكن المواطن من اللجوء اليها للاخبار عن أي حادث أو طلباً للمساعدة أو تقديم شكوى .
ادارة الاقامة والحدود :
وحول انجازات وواجبات ادارة الاقامة والحدود قال العقيد محمد الجريري مديـر الادارة ... أنه وتنفيذاً لأحكام قانون الاقامة وشؤون الأجانب فقد تم استحداث ادارة تتولى الاشراف على دخول وخروج الاجانب من والى المملكة من جميع المنافذ الحدودية للأردن وتنظيم اقامتهم بالبلاد ومنحهم تأشيرات الدخول ومتابعة شؤونهم وفقا للقوانين والانظمة المرعية وسيتم في المستقبل القريب استحداث مكتب لشؤون المستثمرين يضم مندوبين من كافة الادارات المعنية من أجل تسهيل وتبسيط اجراءات معاملاتهم توفيراً للوقت والجهد ، الأمر الذي ينعكس ايجاباً على تشجيع الاستثمار ودفع عجلة التنمية الشاملة الى الامام .
ادارة البحث الجنائي :
وعن واقع الجريمة في الأردن قال العقيد عبد المهدي الضمور مدير ادارة البحث الجنائي ... لقد تم استحداث ادارة البحث الجنائي وأنيط بها مهمة التحقيق في جميع الجرائم الواقعة على الانسان وعلى الأموال وكذلك التحقيق في الجرائم الاقتصادية وملاحقة المطلوبين ومراقبة المشبوهين ورصد الأساليب الجرمية الجديدة غير المألوفة في مجتمعنا ووضع الخطط اللازمة وتنفيذها لمواجهة مثل هذه الجرائم . وأضاف ... ان الادارة قامت في الآونة الأخيرة بالتنسيق مع مديريات الشرطة بحملات أمنية في معظم محافظات المملكة الأمر الذي نجم عنه القاء القبض على العديد من المطلوبين بقضايا مختلفة .
ادارة مكافحة المخدرات :
أما في مجال مكافحة المخدرات فقد أكد مدير ادارة مكافحة المخدرات العقيد طايل المجالي أن المخدرات تعتبر مشكلة ذات أبعاد دولية وليست اقليمية فحسب فهي من المشكلات التي تواجه كل المجتمعات فقد نجح جهاز الأمن العام على ضبط مئات القضايا واحباط العديد من محاولات تهريب المخدرات عبر أراضي المملكة مستغلين موقع الاردن الجغرافي المتوسط بين دول الانتاج والاستهلاك .
وأضاف .. انه بالرغم من الجهود التي يبذلها الجهاز للحد من عمليات تهريب المخدرات لم يغفل الاهتمام بمحور التعاطي والادمان في الأردن حيث أولاه قسطاً كبيراً من جهوده لتجنيب أبناء الوطن هذه الآفة الخطرة حيث تم انشاء مركز معالجة المدمنين التابع للادارة ليتم معالجة المدمنين الراغبين بالمعالجة فيه بالتنسيق مع وزارة الصحة .
ادارة التنفيذ القضائي :
أما بالنسبة لكيفية التعاون مع طلبات المحاكم المختلفة قال مدير ادارة التنفيذ القضائي العقيد حسين الطراونه ... تقوم الادارة بواجباتها لغايات التسريع في اجراءات التقاضي،حيث اسند اليها تبليغ مذكرات دعوى الشهود واحضار المتخلفين منهم عن الحضور وتبليغ المذكرات الخاصة بالمشتكى عليهم واحضارهم عند الضرورة وتنفيذ اوامر القبض على الاشخاص المشتكى عليهم الفارين من وجه العدالة وضبط وسائط النقل التي يتقرر حجزها واجراء الحجوزات على الاموال المنقولة وغير المنقولة ، كما تم استحداث شاشة تدعى شاشة الجمهور والتي يتم من خلالها تزويد المطلوبين قضائياً بعدد قضاياهم والجهات المطلوبين إليها تسهيلاً عليهم وتوفيراً للوقت والجهد ، وكذلك تم استحداث أقسام للادارة في المحاكم الشرعية وتزويدها بالكوادر المتخصصة للتسهيل على المواطنين والمطلوبين في القضايا الشرعية .
ادارة حماية الأسرة :
وقال العقيد فاضل الحمود مدير ادارة حماية الاسرة انه وانطلاقاً من اهتمام مديرية الأمن العام في مجال الأسرة واستقرارها كونها اللبنة الأساسية في بناء المجتمع فقد استحدثت ادارة حماية الأسرة حيث تتولى هذه الادارة التحقيق في قضايا العنف الأسري والاعتداءات والاساءات الواقعة على النساء والأطفال بصورة تراعي خصوصية المراكز الاجتماعية والاوضاع السائدة في الاسرة الاردنية وبطريقة حضارية تحفظ امن وكرامة الضحية وتقديم المساعدة اللازمة لمن يحتاج اليها من الاطفال والنساء .
وأضاف .... أن التعاون قائم بين مديرية الأمن العام ووزارة الصحة ووزارة التنمية الاجتماعية ووزارة العدل حيث يتواجد في الادارة كل من الطبيب الشرعي والباحث الاجتماعي والمدعي العام المختص والذين يتعاملون مع هذه القضايا بسرية تامة وباجراءات وبوسائل تحقيق منظمة وخاصة . هذا وتشتمل الإدارة على أربعة أقسام في محافظات اربد والبلقاء والزرقاء والعقبة إضافة إلى العاصمة عمان ونظراً للدور الكبير الذي تقوم به الإدارة سيتم في المستقبل القريب فتح أقسام لها في بقية المحافظات ، ومن الجدير ذكره انه تم اعتماد الإدارة كمركز تدريب وطني إقليمي في حقل حماية الأسرة.
ادارة مراكز الاصلاح والتأهيل :
وقال العقيد سعد العجرمي مدير ادارة مراكز الاصلاح والتأهيل أن هذه الادارة تبنت فلسفة الاصلاح والتأهيل منهجاً وهدفاً لها بدلاً من نظرية العقاب في السجون القديمة وذلك تمشياً مع التوجه العالمي نحو حماية حقوق الانسان والمحافظة عليها باعتبار أن هذه المراكز صاحبة الدور البارز في هذا المجال ، وتكريساً للمفهوم الحديث في الاصلاح والتأهيل فقد تم انشاء مراكز اصلاح وتأهيل حديثة من حيث البناء والامكانات التدريبية اللازمة بالتعاون مع المؤسسات الحكومية الاخرى لإعادة تأهيل انزيل وتقويم سلوكه ليعود الى المجتمع مواطناً صالحاً منتجاً .
ادارة السير :
وقال العميد محمد المعايطه مدير ادارة السير أن هذه الادارة تقوم بوضع الخطط الرقابية المرورية اللازمة داخل المدن من خلال التركيز على المخالفات المتحركة وتكثيف الرقابة على الشوارع ووسائط النقل باستخدام أفضل الأجهزة المرورية الحديثة وكذلك نشر الدوريات الراجلة والآلية والمباحث المرورية وتم استحداث كاميرات التصوير ووضعها على الاشارات التي تشهد ازدحاماً مرورياً لمراقبة سلوك السائقين وضبط المخالفين منهم من خلالها .
ادارة شؤون الشرطة النسائية :
قالت المقدم كفى هلسه مدير ادارة شؤون الشرطة النسائية لقد حقق الأمن العام خطوة رائدة بافساح المجال أمام الفتاة الأردنية بمشاركة الرجل في مجال العمل الشرطي حيث أصبحت هذه الإدارة متخصصة في تدريب الشرطة النسائية وتأهيلهن للعمل الشرطي المختص ومن الجدير ذكره انه قد تم اعداد جزء من الشرطة النسائية للعمل في مجال السير وكذلك تم إشراك عدد آخر منهن في دورات حراسة الشخصيات .
المهندس المجالي
وقال الفريق أول الركن المتقاعد عبدالهادي المجالي رئيس مجلس النواب (مدير أمن عام أسبق ) أن الأمن العام هو الحلقة الأولى لبناء الأردن منذ فجر التاريخ حيث ساهمت المخافر المنتشرة في الأراضي الأردنية في عقد العشرينات والثلاثينات في إيجاد حالة من الأمن والأمان ودفعت الأردنيين إلى بناء اللبنات الأولى في أساس الدولة الأردنية وأن جهاز الأمن العام خطا خطوات نوعية باتجاه الحضارية العالمية فهو من أفضل أجهزة العالم لما يملكه من معدات وأجهزة شرطية حديثة وقوى بشرية مؤهلة للتعامل مع الحدث بكل كفاءة واقتدار .
وأضاف ... إن جهاز الأمن العام الكفء والقادر على التعامل مع المعطيات الأمنية يساهم في تقدم المجتمع اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً إضافةً لدوره التقليدي في المحافظة على أرواح وأعراض وممتلكات الناس ويحافظ على المكتسبات الوطنية
وتمنى رئيس مجلس النواب دوام التقدم والنجاح لجهاز الأمن العام الساهر على راحة أمن الوطن والمواطن هذا الجهاز الذي يحتاج كل الدعم والمساندة المادية حتى يستطيع تنفيذ واجباته بكل احترافية شرطية عالية .
الفريق فاضل علي
وقال الفريق الركن المتقاعد فاضل علي فهيد ( مدير أمن عام أسبق ) ... إنني أهنئ كافة إخواني وزملائي من أبناء جهاز الأمن العام بهذه المناسبة والإنجازات الأمنية العظيمة التي تم تحقيقها والتي ساهمت في بناء الأردن على مر العقود الماضية ولبت طموحات وتطلعات قيادتنا الهاشمية وإنني فخور بهذا الجهاز الذي كنت يوماً ما قائداً له حيث أصبح مثالاً يحتذى به ليس في المنطقة العربية فحسب وإنما في كافّة أنحاء العالم بفضل الصورة الطيبة التي تركها منتسبوه من خلال مشاركتهم في قوات حفظ السلام الدولية وكذلك المساهمة في بناء الكثير من أجهزة الشرطة العربية التي مازالت بصماتهم واضحةٌ للعيان حتى هذه اللحظة .
ولالقاء الضوء على جهود جهاز الأمن العام في منع الجريمة وسرعة اكتشافها التقينا مع عدد من المواطنين تعرضوا لمحاولات سرقة وكان جهاز الأمن العام حاضرا في هذه القضايا وكما هي العادة : حيث قال احد أصحاب الشركات والمحال التجارية:
لقد تعرضت محلاتي إلى محاولة سرقة من قبل احد الأشخاص وأبلغت رجال الأمن العام الذين تحركوا فورا وقاموا بملاحقة الفاعل وإلقاء القبض عليه بسرعة غير مسبوقة وإرجاع الحق لأصحابه فبارك الله جهودهم والى الأمام .
وأكد احد المواطنين الذي تعرض منزله لمحاولة سرقة وكان به مجموعه من المصاغات الذهبية انه لم يقم بإبلاغ جهاز الأمن العام عن هذه المحاولة لأنه توقع أن تكون السرقة داخلية ولكنني فوجئت برجال الأمن العام يطرقون باب بيتي ويبلغونني انه قد تم القبض على احد الأشخاص واعترف بسرقة منزلي وقاموا بإرجاع المسروقات لي فأنا اشكر جهود رجال جهاز الأمن العام حيث انه يولي أهمية خاصة لأمن الوطن والمواطن فأبقاهم الله درعا حصينا لهذا الوطن تحت ظل الراية الهاشمية .
ومن ناحية أخرى قال مدير احدى الشركات الذي تعرضت شركته لمحاوله سرقة وقام جهاز الأمن العام بإحباط هذه المحاولة إن جهاز الأمن العام يشهد تطورا ملحوظا خلال الفترة الماضية حيث انه يتعامل مع المواطنين بطريقة حضارية وعصرية وهنالك تحديث على الأجهزة والآليات بشكل مستمر بالإضافة إلى الدوريات المنتشرة بأحياء العاصمة التي توحي بالاستقرار والطمأنينة عند المواطنين مشيرا إلى انه لم يجد التعبير المناسب لشكر هذا الجهاز ومنتسبيه ممن يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل أمن المواطن وراحتـه.
وأخيراً فان كل هذه الإنجازات والتطورات ما كانت لتتحقق لولا دعم وتوجيه جلالة قائدنا الأعلى الذي أولى امن الوطن والمواطن كل الاهتمام والرعاية وجعل راحة المواطن وطمأنينته من الأولويات الملحة عند جلالتـه، وجهاز الأمن العام بما وصل إليه من تقدم وتطور ما هو إلا ثمرة من الثمار الكبيرة والكثيرة التي يقطفها المجتمع الأردني من دولة المؤسسات والقانون التي شيدتها قيادتنا الهاشمية الحكيمـة.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة