الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يشهد مرور 3700 شخص و 800 شاحنة و 550 مركبة: حركة عبور طبيعية في مركز حدود الكرامة يوميا * توقف ادخال الخردة للمناطق الحرة لعدم توفر المكان

تم نشره في الأحد 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 03:00 مـساءً
يشهد مرور 3700 شخص و 800 شاحنة و 550 مركبة: حركة عبور طبيعية في مركز حدود الكرامة يوميا * توقف ادخال الخردة للمناطق الحرة لعدم توفر المكان

 

 
المفرق- الدستور - علي العرقان: يقوم مركز حدود الكرامة بدور وطني وقومي يعتبر المنفذ الوحيد الآمن للعراق الشقيق وادى واجبا قوميا عندما كانت تتدفق من خلاله الشاحنات محملة بالمواد التموينية والغذائية للشعب العراقي الشقيق مما وفر للعراق كافة احتياجاته وقد تطلب ذلك جهودا كبيرة من كافة الاجهزة العاملة في هذا المركز وتقديم الخدمات وتسهيل حركة المسافرين سواء أكانوا مغادرين او قادمين.
وللحدث عن المركز وخدماته وواقعه التقت (الدستور) العقيد وضاح الحمود مدير المركز الذي اكد ان المراكز الحدودية هي صمام امان والاردن يعتبر من الدول التي تبذل جهودا وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين من اجل ضبط المداخل الحدودية من الناحية الامنية وخدمة المسافرين بكل يسر وسهولة.
وقال ان مركز حدود الكرامة كغيره من المراكز الحدودية الاردنية يلقى اهتماما كبيرا من كافة اجهزة الدولة خاصة في ظل الظروف الامنية التي يشهدها العراق الشقيق ونقوم في هذا المركز باتخاذ كافة الاجراءات الامنية من حيث استخدام الاساليب اليدوية والاساليب العلمية التكنولوجية في تفتيش المركبات والاشخاص والتدقيق الدقيق في وثائق المسافرين وباحدث الاجهزة العلمية المتطورة كما يقدم المركز كافة السبل والاجراءات للتسهيل على المسافرين وتقديم الخدمة لهم وبما يتوافق مع امن وسلامة الوطن.
وقال العقيد الحمود ان جميع الاجهزة العاملة في المركز تعمل على مدارس الساعة وباقصى طاقتها وقد تم في المركز التوسع في تقديم الخدمات للمسافرين واستراحة خاصة برجال الاعمال والشخصيات الهامة وان العمل جار على فصل القادمين عن مسرب المغادرين كما سيتم تزويد المركز باجهزة فحص اشعاعية حديثة وتقديم خدمة افضل وسرعة في انجاز المعاملات وبناء على توجيهات وزير الداخلية ومدير الامن العام فقد تم تخصيص مسرب للشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والعلاجات واعطائه الاولوية وذلك شعورا من الحكومة الاردنية مع الاشقاء العراقيين.
واشار الى ان حركة السيارات والمسافرين عبر المركز لم تتغير فهي ما زالت كما كانت في السابق حيث ان معدل القادمين والمغادرين يتراوح بين 3600 - 3700 يوميا. كما ان معدل الشاحنات القادمة والمغادرة تتراوح ما بين 750 - 800 شاحنة يوميا اما معدل سيارات الركوب فتتراوح ما بين 500 - 550 مركبة مؤكدا ان العملية الاجرامية التي قامت بها فئة حاقدة لم تؤثر على الحركة عبر هذا المركز الحيوي.
وقال العقيد الحمود اننا نعاني كثيرا من مشكلة الوثائق غير السليمة سواء كانت جوازات سفر او رخص سوق او غير ذلك ونقوم بالمركز باعادة الاشخاص الذين يتم الشك في عدم صحة وثائقهم وهذا الاجراء متعارف عليه دوليا.
اما بالنسبة لتجارة الخردة فهي موقوفة حاليا ولا يسمح بدخولها الى الاردن وذلك تنفيذا لقرار السيد رئيس الوزراء الى حين توفير ساحات فحص مجهزة امنيا، وفحصها من جميع الجوانب، واستيعاب المنطقة الحرة لكميات الخردة.
وقال انه وتنفيذا لتوجيهات جلالة الملك فاننا نقدم للاخوة العراقيين كافة التسهيلات وهم محل ترحاب في اي وقت يأتون الى وطنهم الثاني الاردن، كما نقدم الرعاية الكاملة لمن يعاني من حالات انسانية، حيث يوجد في المركز، مركز صحي ومركز للدفاع المدني والاسعاف بالاضافة الى استراحات تقدم كافة الخدمات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش