الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انا وقدومي في صف واحد: انا وقدومي نختلف ونتفق وكلنا في صف واحد * عباس لاعضاء المجلس الوطني المتواجدين في الاردن:

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
انا وقدومي في صف واحد: انا وقدومي نختلف ونتفق وكلنا في صف واحد * عباس لاعضاء المجلس الوطني المتواجدين في الاردن:

 

 
* بوش تحدث عن دولة متصلة وعن حدود 1949
عمان- الدستور- كمال زكارنة: استعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس في لقاء مع اعضاء المجلس الوطني الفلسطيني المتواجدين في الاردن في مقر المجلس بعمان التطورات التي مرت بها القضية الفلسطينية خلال الاشهر القليلة الماضية معربا عن امله في ان يكون المستقبل جيدا والايام القادمة افضل من التي نعيشها الان كما قال.
وقال الرئيس عباس منذ ان توفي الرئيس الراحل ابو عمار تحملنا العبء ولا مجال للتهرب من المسؤولية وسنقوم بكل ما نستطيع لخدمة قضيتنا وشعبنا.
ومنذ اكثر من اربعة اشهر بدأنا مسيرة حاولنا ان تكون جديدة وان نوحد الصف الفلسطيني على موقف امني موحد وبادرنا الى عقد اجتماعات لجميع القوى والفصائل الفلسطينية في الداخل والخارج لنعلن عن مبادرة تهدئة وتمكنا من النجاح في تحقيق ذلك في لقاء موسع بمشاركة كافة الفصائل في القاهرة.
وقال ان هذا الاتفاق كان محرجا لاسرائيل التي لا تريد التهدئة ونحن نتعامل مع الواقع مع حكومة اسرائيل الموجودة برئاسة شارون.
وعندما اعلنا عن التهدئة بادر الاسرائيليون بالاتصال بنا وجرت مفاوضات مكثفة اسفرت عن الاتفاق على الانسحاب من خمس مناطق فلسطينية في الضفة الغربية ووقف ملاحقة المطاردين وعودة المبعدين (64) من غزة واوروبا الى منازلهم في الضفة الغربية والافراج عن مئات الاسرى الفلسطينيين وبدأنا مسيرة صعبة في هذا الموضوع وخاصة في المعايير التي يجب ان توضع للافراج عن الاسرى الذين يتم الافراج عنهم حتى اليوم حسب المزاج الاسرائيلي وهذه البنود مجتمعة سميت اتفاق شرم الشيخ.
واضاف الرئيس الفلسطيني يقول بدأنا بالتنفيذ ثم توقفت الحكومة الاسرائىلية عن التنفيذ بحجة عملية تل ابيب التي انطلقت من طولكرم بعد ان انسحبوا جزئيا من مدينتي اريحا وطولكرم واعادوا 20 مبعدا .
وقال ان موعد اللقاء مع شارون الذي كان مقررا في السابع من الشهر الحالي تأجل حتى »21 الجاري« وهذا نوع من المماطلة والتسويف الاسرائىلي ومن المفترض ان يتم خلال هذا اللقاء اذا تم بحث جميع القضايا المطروحة على جدول الاعمال.. مثل الانسحابات والاسرى والمطاردين والمبعدين وغيرها.
وتحدث الرئيس عباس عن الانسحاب من غزة وقال معروف ان هذا الانسحاب جاء بمبادرة احادية الجانب من اسرائيل عرضها شارون على الاميركان ورحبوا بها واعجبتهم واضافوا لها نقطة وهي ان المستوطنات في الضفة الغربية اصبحت امرا واقعا ولا عودة للاجئين الفلسطينيين وهذه هي الضمانات الاميركية لاسرائىل مقابل الانسحاب من قطاع غزة.
وقال نحن غير ملتزمين بما الزم بوش نفسه به لانه اجحاف، بنتائج اي مفاوضات يمكن ان تحصل مستقبلا فهم يقدمون النتائج ومصير المستوطنات واللاجئين قبل التفاوض حولها وهذا غير مقبول فالمستوطنات غير شرعية بالمطلق وقضية اللاجئين يمكن ان تناقش حسب القرارات الدولية الخاصة بها.
وقد اوضحنا موقفنا من قضايا اللاجئين والمستوطنات وابدينا استعدادنا للتعاون والتفاوض حول المستوطنات في قطاع غزة التي نرحب باخلائها ومستعدون للتنسيق لكي نجعل هذا الانسحاب مريحا وسهلا ليرحلوا عن الارض الفلسطينية .. لكن لا تتوفر حتى الان اي معلومات مؤكدة حول ماهية هذا الانسحاب .. هل سينسحبون من المعابر .. ما هو مصير معبر فيلادلفيا .. ما هو مصير الفضاء والبر الفلسطيني مع العالم.
وقال كنا نخشى ان تكون غزة اولا واخيرا لنضع في الاعتبار ان شارون يفكر بالدولة ذات الحدود المؤقتة الواردة في خريطة الطريق وهو متمسك بها ويريد ان يلوي الحقيقة وخريطة الطريق تقول في هذا البند بالذات، حسب خيار الاطراف ونحن بالتأكيد نرفض هذا الخيار.
وقال الرئيس عباس نحن نريد ان نعرف ما بعد الانسحاب من قطاع غزة وقد حملنا هذه التساؤلات للأميركان... هل غزة اولاً واخيراً وهل غزة مرتبطة بالضفة الغربية هل هي جزء من خريطة الطريق ماذا عن احتلال الاراضي بعد 28/9/2000 ماذا عن القدس والاستيطان والحائط والمستوطنات التي قلتم لشارون انها اصبحت امراً واقعاً.
وهناك يضيف الرئيس عباس بدأنا بعقد لقاءات مكثفة علماً بأن شارون سبقنا بأكثر من زيارة وكانت الادارة الاميركية منقطعة عنا وكانت الساحة مفتوحة بالكامل للاسرائيليين وكانوا يقررون معاً مصيرنا معاً ونحن غائبون... وقبل ان نذهب للولايات المتحدة كنا نعتقد بأننا سنواجه بعاصفة من الرفض والاتهامات لكن جوبهنا بعواصف واباطيل واتهامات كثيرة معدة من خلال الاعلام والبرمجة الاسرائيلية.
فقد التقينا في الكونغرس مع الشرائح المختلفة وعقدنا سبعة لقاءات في يوم واحد ثم بدأنا اتصالات مع اللوبي اليهودي ومع المجتمع المسيحي الامريكي ومع ديك تشيني الذي كان اللقاء معه من اصعب انواع الاجتماعات ثم مع وزارة الخارجية وانتهت اللقاءات بلقاء الرئيس بوش.
وقال الرئيس عباس ان جورج بوش قال ان غزة مرتبطة بالضفة الغربية وجزء من خريطة الطريق والانسحاب الى ما قبل 28/9/2000 واشار الى القدس لأول مرة وتكلم عن دولة فلسطينية متصلة وهذا يهمنا جداً بل واكثر من الحديث عن دولة مستقلة لأن التجمعات الاستيطانية في الضفة الغربية تقطعها الى اربعة معازل.
وحذر من ان البعض يقول ان مساحة هذه المستوطنات فقط 2% من اراضي الضفة الغربية وقال لو اعترفنا بذلك فان كل اراضي الضفة الغربية لا تكفي لتوسعة هذه المستوطنات ونموها.
وقال عباس ان بوش تحدث لاول مرة عن حدود 1949 وان هذا الموضوع يجب ان يخضع لاتفاق الطرفين ونحن لم نطلب اكثر من هذا.
وقال ان ما وصلنا اليه نظريا لا بأس به والمهم ان يبدأ التطبيق على الارض لكن شارون اجل موعد اللقاء بيننا من 7/6 الى 21/6 دعونا ننتظر حتى نرى فالارض ليست مفروشة بالزهور والوضع صعب واهلنا لا زالوا يعانون والتهدئة محققة بنسبة 80% وهناك اعتقالات وضرب ونهب وسلب والحياة الاقتصادية صعبة ووعدنا الاميركان بتقديم 50 مليون دولار ومبالغ اخرى عن طريق المنظمات غير الحكومية وهذا مبلغ قليل قياسا بما يعطى للدول الاخرى.
وتحدث الرئيس عباس عن المصالحة بينه وبين رئيس اللجنة المركزية لحركة فتح فاروق القدومي وقال انا متفائل جدا وسوف نلتقي خلال هذا الشهر في الاجتماع الاول للجنة المركزية لحركة فتح منذ وفاة الرئيس ابو عمار الذي سيعقد في الخارج في النصف الثاني من الشهر الحالي ونحن نختلف ونتفق وكلنا في صف واحد وفي النهاية نلتقي في خط واحد لاننا ابناء قضية واحدة وتوحدنا باستمرار القضايا الجدية والمصيرية.
وفي هذا الاطار قال رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون ان جهودا كثيرة بذلت من الاخوة في فتح لتقريب وجهات النظر بين الرئيس ابو مازن وابو اللطف لكن اصر ابو مازن ان يحل هذا الاشكال بنفسه فقرر زيارة ابو اللطف في منزله بتونس.
وقال الزعنون تلقيت اتصالا هاتفيا من القدومي وان المكالمة كانت هادئة ومستبشرة وان القدومي قال علينا الوقوف الى جانب ابو مازن واتفقنا ان يعقد اجتماع اللجنة المركزية ما بين 20 - 25 الجاري واكد ان الامور مبشرة جدا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش