الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترصد من ريع مسابقة الملكة علياء للعمل الاجتماعي * الاميرة بسمة تعلن تخصيص 30 الف دينار لتوفير التدفئة بالمدارس الاقل حظا

تم نشره في الخميس 17 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
ترصد من ريع مسابقة الملكة علياء للعمل الاجتماعي * الاميرة بسمة تعلن تخصيص 30 الف دينار لتوفير التدفئة بالمدارس الاقل حظا

 

 
* طوقان: المسابقة تعد محطة في مسيرة الطلبة المبدعين
عمان - الدستور- عز الدين خليفة: أعلنت سمو الأميرة بسمة بنت طلال تخصيص ثلاثين ألف دينار من ريع مسابقة الملكة علياء للعمل الإجتماعي التطوعي لتوفير وسائل التدفئة للطلبة في المدارس الأقل حظا في المناطق المحتاجة بالمملكة خلال رعايتها الحفل الختامي للمسابقة العام الحالي في قاعة المركز الثقافي الإسلامي بمسجد الشهيد الملك عبدالله الأول.
وقالت سموها أن المسابقة العام الحالي طرقت موضوعا في غاية الأهمية هو تفعيل دور مؤسساتنا الوطنية في رعاية القيم الأخلاقية والسلوكية كقاعدة أساسية لتعزيز مقومات النهوض والرقي في الوطن عبر تعزيز القيم الإيجابية وتعميق الوعي بها لدى أبنائنا وبناتنا الذين يمثلون مستقبلنا.
وأوضحت أن المسابقة أكدت ضرورة ترجمة قيمنا الأخلاقية إلى نماذج سلوكية على مستوى الأسرة والمجتمع على حد سواء سعيا لتحقيق حالة من المواطنة القويمة التي تكرس القيم الإيجابية بحيث تنعكس على العلاقات الأسرية والمجتمعية وتعمق علاقات الأبناء بالآباء وعلاقة النشء بوطنهم وأمتهم وأبناء الأمم الأخرى ليعيشوا في أجواء من الطمأنينة واحترام الحقوق والواجبات وصون الحريات وتقدير المواهب والإبداعات.
وقالت سموها: نتطلع إلى تكريس القيم الإيجابية لمواكبة حركة التقدم والنهوض في عصر يتسم بالحركة ويرفض الجمود وهو ما يمكننا في الوقت ذاته من الاستجابة بشكل حيوي لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في بناء الأردن الحديث.
وأوضحت أن تخصيص جزء من ريع المسابقة لتدفئة المدارس الأقل حظا جاء تقديرا للدور الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم ومديرية التعليم والثقافة العسكرية ووكالة الغوث الدولية وحرصا من الصندوق الأردني الهاشمي على دعم الجهود التي تقوم بها مديريات التربية والتعليم في توفير البيئة المناسبة للطلبة.
وقال وزير التربية والتعليم الدكتور خالد طوقان ان مسابقة الملكة علياء للعمل الاجتماعي التطوعي تعد محطة مهمة في مسيرة الطلبة الأردنيين المبدعين لما تغرسه فيهم من قيم أخلاقية وأنماط سلوكية إيجابية، وكما تلعب دورا هاما في خلق المنافسة بينهم وحثهم على إعمال فكرهم في مجالات العلوم والمعرفة المختلفة.
وبين أن وزارة التربية شكلت لجانا خاصة في مديريات التربية تولت مهمة نشر فكرة المسابقة والتعريف بأهدافها والتسويق لنسخ المسابقة بين طلبة المدارس التابعة لها.
ورأى أن موضوع وشعار المسابقة العام الحالي هو اختيار صائب نظرا لحاجة أبنائنا الطلبة له في ظل تسلل بعض القيم الاستهلاكية بالمعنى الواسع للكلمة إلى عقول شبابنا وفي ضوء ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والانفتاح العالمي وعالمية المعرفة التي يشهدها العالم اليوم.
وقال رئيس اللجنة العليا للمسابقة المهندس مزاحم المحيسن أن المسابقة استهدفت العام الحالي وبناء على توجيهات سمو الأميرة بسمة توجيه اهتمام الأبناء والآباء والأسرة الأردنية الكريمة إلى القيم الأخلاقية النبيلة وأنماط السلوك الاجتماعي الفاضلة التي تعكس روح حضارتنا في وقت تتعرض فيه الأمة إلى حملة شرسة لا تستثني أحدا وتبنى على جهل الناس بتاريخهم ودينهم.
وأعلن أن المسابقة التي تناولت موضوع (القيم الاخلاقية وانماط السلوك الاجتماعي) من خلال شعار (قيم اخلاقية وسلوكية.. مجتمع حضاري متميز) وزعت على (550) ألف شخص من الطلبة والمواطنين، وأن إيراد المسابقة تجاوز ما خطط له في البداية ليصل إلى (260) ألف دينار ،فيما توزعت جوائز المسابقة على (193) جائزة رئيسية والعديد من جوائز الترضية.
وألقى مدير تربية لواء الكورة عبد المجيد عبيدات كلمة بالنيابة عن لجان مديريات التربية والتعليم أكد فيها على أهمية المسابقة في ترسيخ القيم الأخلاقية ونوه إلى الجهد الذي بذلته المديريات في توزيع نسخ المسابقة.
وعقب كلمات الحفل وزعت الأميرة بسمة الجوائز الرئيسية على الفائزين وعددهم (30)، وكرمت الجهات الداعمة للمسابقة بتوزيع الدروع التكريمية عليهم وعددهم(150) جهة، بالإضافة لتوزيع الشهادات التقديرية على الأفراد والمؤسسات الداعمة للمسابقة وعددهم(65).
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل