الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المخدرات والخطر القادم

نزيه القسوس

الاثنين 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 1591
المخدرات آفة خطرة  جدا على المجتمعات وكل دول العالم بدون استثناء تحاربها وتكافحها بكل الطرق والأساليب وتسن القوانين الصارمة بحق من يبيعها أو ينقلها أو يتعاطاها بل إن بعض الدول سنت عقوبة الإعدام لكل مهرب لهذه الآفة وكل تاجر وكل متعاط ونفذت عشرات الأحكام بحق هؤلاء .
في بلدنا كان المسؤولون دائما يعلنون أن الأردن بلد مرور للمخدرات وليس بلد مقر ولكن الآن ثبت أنه بلد مرور وبلد مقر وأن نسبة من أبنائه يتعاطون ببعض أنواع المخدرات الرخيصة والمتوفرة وأن ناقوس الخطر إذا لم يدق وبأعلى صوت فستكون النتيجة كارثية على بلدنا وعلى أبنائه .
العقوبات المفروضة على المهربين والتجار والمتعاطين مخففة جدا وهذه العقوبات لا يحسب لها حساب . ففي مجلس النواب السابق جرى تعديل قانون مكافحة المخدرات وأصبح المتعاطي للمرة الأولى لا يعاقب بالسجن أما المروج فلا ينال أكثر من سنة واحدة سجن والتاجر الذي يحمل الملايين من حبوب الهلوسة لا يحكم بالإعدام من المرة الأولى بل بخمس عشرة سنة سجن تخفض إلى سبع سنوات ونصف السنة وإذا أعاد عملية التهريب مرة أخرى يحكم بالإعدام .
من متابعتنا لمجريات الأمور في بلدنا لم نسمع أن حكما بالإعدام قد نفذ بأحد تجار المخدرات منذ سنوات طويلة وهذا التراخي في الأحكام على تجار المخدرات ومروجيها ومتعاطيها جعل هذه الآفة تزداد بين الشباب بل إن ناقوس الخطر يجب أن يدق بأعلى صوته لأن هذه الظاهرة تزداد يوما بعد يوم سواء من حيث التهريب أو الترويج أو التعاطي .
نحن نعرف بأن الأجهزة الأمنية ورجال المكافحة يبذلون جهودا كبيرة جدا للقبض على تجار المخدرات والمهربين لكن هذا لا يكفي في غياب الأحكام الرادعة ، فالمهرب والتاجر والمتعاطي يجب أن يحسبوا ألف حساب للأحكام والعقوبات التي تنتظرهم، لذلك يجب تعديل قانون العقوبات الخاص بالمخدرات وازالة كل الأسباب المخففة للأحكام التي تصدرها المحاكم بحقهم .
المخدرات آفة يجب محاربتها بكل الوسائل الممكنة ويجب أن تقف الحكومة موقفا صارما من كل الذين يجلبون السموم لشبابنا وتوريطهم بهذه الآفة فمن غير المعقول أن يحكم المروج بسنة سجن واحدة وسنة السجن كما هو معروف تسعة أشهر فهذه الأشهر بالنسبة له تعتبر نزهة لأنه سيخرج من السجن ويعود إلى ممارسة نفس المهنة وهي الترويج بينما لو كان الحكم خمس سنوات على سبيل المثال لارتدع وفكر ألف مرة قبل أن يعود لهذه المهنة .
نتمنى أن تقوم الحكومة بدراسة قانون مكافحة المخدرات وتعيد النظر في بعض مواده وتغلظ العقوبات لكل الذين يهربون المخدرات أو يروجونها أو يتعاطونها .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل