الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة تحتفي بـ»صديقتي اليهودية» للروائي صبحي فحماوي

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء
نوقشت رواية «صديقتي اليهودية»، للروائي صبحي فحماوي، مساء أول أمس، في رابطة الكتاب الأردنيين، من خلال ندوة شارك فيها: الناقدة الدكتورة ماجدة صلاح من «ليبيا»، والناقد الشاعر نضال القاسم، فيما قدم فحماوي شهادة في روايته، وأدار الندوة وشارك فيها الناقد الدكتور عبد الرحيم مراشدة، بحضور حشد كبير من المثقفين والمهتمين.
د. مراشدة الندوة في مستهل الندوة قال: يتسم النص الروائي لصبحي فحماوي بميزتين، الأولى، أن المخزون المعرفي وتجربة صبحي فحماوي «الرحال»، تعطيه القدرة على رسم جماليات المكان وذاكرة الزمان في نصه الروائي، والميزة الثانية أن خطابه يرتقي إلى العالمية، وهذه أبرز مقومات التألق في مسيرة صبحي فحماوي الروائية.
إلى ذلك قدمت الناقدة ماجدة صلاح، قراءة في رواية فحماوي، قالت فيها: «صديقتي اليهودية»، هي رواية متنوعة المعارف والأجناس، يمكن تصنيفها ضمن الروايات السياسية التاريخية الواقعية وأدب الرحلات حيث تأخذنا إلى العديد من الدول وتعرّفنا على أشهر معالمها والأماكن السياحية فيها، مشيرة إلى أن الرواية تستمد أحداثَها وشخصياتِها من الواقع، وتنقل بثورة درامية أحداثا حدثت وتحدث للمواطن الفلسطيني والعربي، وترصد المحطات الفارقة في تاريخ القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي بامتياز، يحاول الراوي تسليط الضوء على بعض الأحداث السياسية والسجالات الدائرة بين الطرفين من خلال الحوار الذي يدور بين جمال قاسم وجارته على مقعد الحافلة السياحية يائيل اليهودية المكسيكية.كما تصف الأماكن السياحية بدقة متناهية، لافتة النظر إلى أن الرواية ترصد أيضا الرواية رحلة جمال قاسم السياحية على هيئة يوميات موثقة بالتاريخ الذي أغنى عن العناوين الفرعية للرواية، إذ جنح الروائي عن مألوف رواياته وإن احتفظ برؤاه وأفكاره، وطريقة تقديم الأحداث.
من جهته قدم القاسم قراءة  بعنوان «المكان ودلالته الجمالية في رواية  صديقتي اليهودية»، لصبحي فحماوي، أكد فيها حين قال: رغم ما يمكن أن يقال عن حداثة تجربة صبحي فحماوي الروائية، التي برزت في مطلع الألفية الجديدة، فإنها الأكثر حضوراً وتألقاً خلال السنوات العشر الماضية، من حيث نوعية الكتابة وخصوصية موضوعاتها، المرتبطة ارتباطاً عميقاً بالقضية الفلسطينية،والتي تمزج ما بين الواقعي والرمزي والخيالي في مشاهد تثير الدهشة والإعجاب، وتعبّر عن موهبة ينتظرها الكثير من الإنتشار. ويرى القاسم أن رواية «صديقتي اليهودية»، من أهم روايات صبحي فحماوي، الذي يُعد أحد أشهر الروائيين الاردنيين وأكثرهم إثارة للجدل، لكنها تظل عملاً جديراً بالقراءة والتأمل لمؤلف طالما أجاد اتخاذ وجهات مغايرة وجديدة.
من جهته قدم فحماوي شهادة إبداعية قال فيها: قالوا لي لماذا صديقتك يهودية؟ قلت لأننا ورغم كل الدمار الذي يعيشه الشعب الفلسطيني بفعل جرائم الاحتلال الصهيوني، والمآسي التي تتعرض لها كافة الشعوب العربية، بلا استثناء، بسبب هذا الاحتلال الغاشم، فإننا لا نكره اليهود، ولكننا نكره المحتلين القتلة المدمرين لكل شيء أمامهم، من أية جهة جاءوا، ونقاومهم بشتى السبل الممكنة، حتى نعود إلى وطننا المغتصب، ونخلع شوكة الكراهية، ونضع بدلاً عنها وردة عيد الحب الذي لم تذبل وردته بعد.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل