الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتجت بسبب اعمال الانشاءات في الجانب السعودي * انتهاء أزمة تدفق الشاحنات في «حدود العمري» * المساعدة : المركز تعامل مع 1000 شاحنة يوميا الأسب

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
نتجت بسبب اعمال الانشاءات في الجانب السعودي * انتهاء أزمة تدفق الشاحنات في «حدود العمري» * المساعدة : المركز تعامل مع 1000 شاحنة يوميا الأسب

 

 
الرمثا - الدستور - محمد ابوطبنجة
انهت كوادر الجمارك الاردنية العاملة في مركز حدود العمري ازمة تدفق الشاحنات التي أغلقت المنطقة الواقعة بين حدي العمري الاردني وحديثة السعودي والتي استمرت خمسة أيام الاسبوع الماضي.
واكد مدير جمرك حدود العمري راكان المساعدة الذي اشرف بنفسه على عملية وسرعة انجاز المعاملات بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية والجهات ذات العلاقة ان الأسباب التي أدت إلى الأزمة تتمثل بالإنشاءات الجديدة وإعادة توسعة الطريق من الجانب السعودي مما أربك العمل لدى الجانب الأردني.
وقال المساعدة أن الكوادر الجمركية تعاملت مع الأزمة بكل مهنية وتم تمديد أوقات الدوام الرسمي حتى ساعات متأخرة لادخال اكبر عدد من الشاحنات إلى أراضي المملكة مشيرا إلى دخول وخروج حوالي (4900) شاحنة خلال الأزمة بما يعادل (1000) شاحنة يوميا ، وهذا يشير إلى أن هناك جهودا بذلت لإنهاء الأزمة.
وبين المساعدة أن مدير عام الجمارك علاء البطاينة تابع باهتمام بالغ لإنهاء الأزمة والذي اصدر تعليماته إلى المركز بالعمل على مدار الساعة والتعامل مع أصحاب الشاحنات بشفافية مطلقة مؤكدا الحرص على إعطاء النواحي الأمنية كل الاهتمام ، لافتا المساعدة إلى أن قضية الأمن عبر حدود العمري تعتبر من أولويات العمل لدى كافة الأجهزة المعنية. ونفى مدير جمرك العمري بان الأزمة كانت بسبب بطء إجراءات التفتيش كما ادعى بعض السائقين وإنما جاءت بسبب التوسعة الجديدة للطريق عبر الحدود ومن الجانب السعودي وقدوم آلاف الشاحنات دفعة واحدة مما خلق أزمة.
من جهته ثمن المسؤول الإقليمي لنقابة أصحاب الشاحنات في الشمال عبد الرحيم الجمال الجهود التي بذلت لإنهاء الأزمة من كافة الأجهزة المعنية في المركز الحدودي مؤكدا ضرورة زيادة كوادرالجمارك للتعامل مع أية أزمة محتملة بكل أريحية حتى لا تحدث إرباكات وأزمات واغلاقات مستقبلا.
وقال الجمال أن مدير عام الجمارك اكد انه سيتم التنسيق مع كافة الجهات المعنية لتنظيم دخول وخروج الشاحنات المحملة والفارغة إلى المملكة بالترفيق (قوافل) محروسة وذلك لتسهيل حركة السير وحل الأزمات المحتملة ، كما سيتم واعتبارا من بداية العام الجديد ربط قضية إجراءات التفتيش والمعاينة والمراقبة والمتابعة من قبل الأمن والجمارك مشيرا الى إن الوضع الحالي يرتبط بـ(11) جهازا يشرف على ذلك مما يعيق حركة المرور وسهولة الإجراءات. وطالب الجمال بضرورة العدول عن قرار مدير الجمارك المتمثل بتخفيض الغرامة بالترفيق الى (50) دينارا وضرورة الإبقاء على ما كانت علية سابقا (500) دينار أسوة بالدول المجاورة التي تطبق هذا القرار على الشاحنات الاردنية.
مديرعام مؤسسة بلاد الشام للتخليص ضيف الله العواقلة أشاد بالجهود التي بذلت من قبل مديرالجمرك وكافة الأجهزة المعنية في المركز الحدودي ، مشيرا الى إن شركات التخليص تعاملت مع الأزمة وأنجزت المعاملات بكل دقة.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل