الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تواصلا للجولات الملكية للمناطق الاقل حظا في المملكة * جلالته والملكة رانيا يزوران دار الضيافة للمسنين بمنطقة الجويدة * الملك يوعز بتجديد مر

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
تواصلا للجولات الملكية للمناطق الاقل حظا في المملكة * جلالته والملكة رانيا يزوران دار الضيافة للمسنين بمنطقة الجويدة * الملك يوعز بتجديد مر

 

 
عمان - الدستور - تيسير النعيمات
"قلبي على ولدي وقلب ولدي على حجر.."هذا المثل الشعبي يتطابق تماما مع قصة الحاجة فتحية (70 عاما) التي تقيم في دارالضيافة للمسنين (جمعية الاسرة البيضاء) في منطقة الجويدة منذ عشر سنوات بسبب عقوق ابنها التي افنت عمرها لتحسن تربيته ولم تبخل عليه يوما .
الحاجة فتحية والتي تحمل شهادة البكالوريس في ادارة الاعمال عانت من قسوة القدر الذي حرمها ابنتها التي كانت ترعاها اثر حريق شب في منزلها لتنتقل بعد ذلك الى منزل ابنها الذي اصرت زوجته على انها لا تستطيع خدمتها ليرسلها ابنها الى دار الضيافة بعد ان افنت عمرها سهرا على راحته .
الحاجة فتحية الى جانب حوالي 120 مسنا ومسنة يقيمون في الدار حظيت امس بزيارة جلالة الملك عبد الله الثانـي وجلالة الملكة رانيا ، لتبادر الحاجة جلالتيهما بالقول"اهلا بالحبايب" ، وسط فرحة غامرة من قبل المسنين وزغاريد مسنة ناهزت الثمانين غالبت فرحتها بلقاء جلالتيهما العجز لتطلق"المهاهاة"احتفالا وفرحا بمقدم جلالتيهما كصبية في العشرين .
ولم يفت عقوق الابن من عضد الحنان في قلب الحاجة فتحية التي طلبت من جلالة الملك بان يساعدها بعمل لحفيدها ، الذي انهى امتحان الثانوية العامة بتفوق وتخلى عنه والده ، في سلك الامن العام فامر جلالة الملك بتلبية طلبها .
وتفقد جلالتاهما دار ضيافة المسنين ومرافقها وصافحا جميع نزلائها ، وامر جلالة الملك باجراء صيانة عامة لمبنى الدار وتجديد مرافقه ، كما امر بتزويد مركز العلاج الطبيعي في الدار باجهزة حديثة بدل الاجهزة القديمة التي يزيد عمرها عن 28 عاما .
واوعز جلالته - خلال الزيارة التي رافقه فيها رئيس الديوان الملكي العامر سالم الترك ووزير التنمية الاجتماعية الدكتور سليمان الطراونه - الى الجهات المعنية بمعاملة نزلاء الدار معاملة المؤمنين صحيا من حيث سعر العلاج ، حيث يستهلك جزء كبير من موازنة الدار على اثمان الادوية وفق رئيسة جمعية الاسرة البيضاء هيفاء البشير .
واستمع جلالة الملك والملكة - في زيارته الثالثة للدار خلال السنوات القليلة الماضية - الى شرح من رئيسة الجمعية عن اوضاع الدار مشيرة الى انها تتسع الى 110 اسرة فيما تستضيف 120 نزيلا مكنها من ذلك استحداث غرفتين جديدتين .
واشارت البشير الى مشروع بناء 14 وحدة صغيرة حول الدار تتسع الواحدة لستة نزلاء ، وستستفيد هذه الوحدات من الدار الرئيسية في الادارة والخدمات بجميع اشكالها مما سيوفر كادرا وظيفيا .
وستعرض هذه الوحدات على المحسنين من اجل تغطية كلفة كل واحدة منها والبالغة نحو 90 الف دينار ، حيث يتعذر على الجمعية جمع مثل هذه المبالغ في الوقت الذي هي مشغولة بتأمين كلفة تشغيل الدار الرئيسية بانشطة مدرة للدخل لتغطية الكلفة التشغيلية والتي تزيد عن 325 الف .
وكان احد المحسنين ( وليد قطان ) تبرع بتغطية كلفة الدار الاولى عن روح شقيقته هند لتحمل هذه الدار اسمها .
وعودة الى قصص المسنين في الدار فهذا الحاج سالم (64) عاما الذي اتى الدار فزعا من ابنائه كما يقول ، معبرا عن بالغ فرحه وسروره لزيارة جلالة الملك ، واشاد الحاج سالم بمستوى الرعاية والخدمات في الدار .
وللحاج نشأت 54 عاما قصة اخرى حيث هجرته زوجته بعد ان اخذت بناته معها لتتركه وحيدا يعاني من عجز قدمه التي سقط عليها ، ليأتي الى الدار على حساب وزارة التنمية .
ويعرب عن فخره واعتزازه لزيارة جلالة الملك الذي يخفف عنا ظلم ذوي القربى .ويرفع يديه الى السماء ويلهج لسانه بالدعاء الى الله "ان ينصر جلالة الملك على كل من يعاديه ".
وفي الوقت الذي كان عقوق الوالدين سببا في وجود بعض المسنين في الدار كان الحرمان من نعمة البنين سببا اخر لوجود الحاج نائل (59 ) عاما في الدار ، والذي قال : "عانيت من ضائقة مالية ومن المرض مما اضطرني الى الحضور الى الدار التي القى فيها كل الرعاية .
الملك والملكة كعادتهما لم يتركا غرفة في الدار ، إلا ودخلاها حتى يطلعا على جميع الخدمات المقدمة للنزلاء ويطمئنا عليها ويأمرا بتوفير غير الموجود منها ، إذ تفقدا غرفة العلاج الطبيعي واطلعا على شكل الرعاية المقدمة في هذا المجال .
"نبيل" أقعده حادث سير في كرسيه منذ عام 1999 ولم يزره خلالها أحد من أهله سوى عميد آل البيت جلالة الملك عبدالله الثانـي الذي دخل غرفته للمرة الثالثة ليمسح بيده البيضاء عناء المرض عن نبيل ويلبي جميع ما يحتاج من الرعاية وتمكينه من العيش الكريم والاندماج في المجتمع من جديد .
وتاتي هذه الزيارة في اطار الجولات الانسانية التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله الثانـي والملكة رانيا العبدالله للاطلاع على احتياجات الشرائح الاقل حظا في المملكة وتقديم يد العون والمساعدة لها ودعم من يقدمون من وقتهم وجهدهم واموالهم خدمة لهذه الفئات.
رئيسة جمعية الاسرة البيضاء هيفاء البشير قالت :ان العاملين في الدار يبذلون قصارى جهودهم لرعاية النزلاء مؤكدة ان زيارة صاحبي الجلالة ادخلت الفرحة الى قلوب المسنين في الدار وكذلك العاملين فيها.
واوضحت البشير ان الجمعية ستقيم ناديا للمسنين بمساحة 800 متر مربع اضافة الى انها ستعمل بعد فترة على اقامة بناء مستقل بجانب دار الضيافة لان الطاقة الاستيعابية الحالية للدار توشك على الانتهاء.
واشارت البشير الى ان موازنة الدار تعانـي عجزا ماليا يبلغ نحو 97 الف دينار واعربت عن خشيتها من تزايد هذا العجز الى درجة لا تتمكن معه الجمعية من دفع رواتب موظفيها الذين يبلغ عددهم 52 موظفا وموظفة .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة