الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رأي : أخطار معاناة الاردنيين...* احمد جميل شاكر

تم نشره في الأحد 15 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
رأي : أخطار معاناة الاردنيين...* احمد جميل شاكر

 

 
لم يعد سراً أن نحو 60 بالمئة من المواطنين الاردنيين يعانون من نقص في فيتامين ب 12 ، وأن آخر دراسة ميدانية اجريت في عمان على (300) مواطن بينهم (130) رجلا 170و من النساء تتراوح أعمارهم بين 16 الى 72 عاماً ، تبين أن اكثر من خمسين بالمئة من هذه العينة تعاني من تدني مستوى الفيتامين ، فيما أشارت دراسات سابقة أعدها الدكتور محمد خيري لبادة الى ن 7 من كل عشرة اردنيين سيجدون نقصاً في هذا الفيتامين اذا ما تم فحصهم.
خطورة هذا النقص في فيتامين ب 12 أنه يقف وراء الوظائف الخارجية والخاصة بالتعب والانحطاط منذ ساعات الصباح الاولى ، مما يعيق أداء العمل مع عصبية ونعاس شديد.
ربما نقص فيتامين ب 12 يفسر العصبية التي يمتاز بها المواطن الاردني ، والوهن الجسماني كذلك كما يفسر سبب الكشرة التي يقال انها ترافقنا وكأنها أصبحت سمة من سمات مجتمعنا ، الأمر الذي ينعكس على حياتنا وسلوكنا اليومي وعلى مستوى أدائنا لوظائفنا ، وأعمالنا اليومية مما يستدعي من كل الجهات المعنية الاهتمام بهذا الأمر ، لأنه خرج من دائرة المرض الفردي الذي يؤذي صاحبه الى ظاهرة مرضية تصيب المجتمع بأسره.
نقص هذا الفيتامين في جسم الانسان يؤدي ايضاً الى خلل في الرؤية ، والاجهاد البصري واضطرابات في النوم ، وحالات ضعف السمع وطنين الاذن ، وقلة النشاط ، وشلل عصب الوجه.
هذا الفيتامين مهم جداً لعلاج اعتلال الاعصاب لدى مرضى السكري ، والذي من أهم أعراضه خدر وألم في اليدين والقدمين ، مما يؤدي الى خلل الأعضاء الداخلية مثل الجهاز الهضمي ، والقلب ، ويؤدي الى سوء الهضم والاسهال او الامساك ، والدوخة والتهابات في المثانة.
هذا الفيتامين مهم لكبار السن لأنه مع قدم العمر يقل تدريجياً مما يؤدي الى أعراض عصبية ونفسية مثل كثرة النسيان والخرف ، اضافة الى انه يمكن ان يحمي من ظهور مرض الزهايمر لدي كبار السن.
ويقول الأطباء ان النمط الغذائي عندنا يحتاج الى اعادة نظر ، وأنه لا بد من التركيز على تناول الاطعمة التي يتواجد فيها هذا الفيتامين والتي تتركز في المصادر الحيوانية مثل اللحوم والبيض والحليب لأنه غير موجود في الخضروات وأن العلاج يكمن بتناول هذا الفيتامين عن طريق الحقن في العضل وليس عن طريق الحبوب ، لأن المعدة لا تمتص هذا الفيتامين عند اصابتها بالنقص الحاد في فيتامين ب 12.
هذا الأمر يتطلب وضع استراتيجية عامة ، حتى ولو أدى ذلك الى توزيع وجبات الحليب على كافة اطفال وطلاب المملكة وبالمجان ودعم مادة الحليب والأجبان واللحوم والبيض ، لأنها مواد رئيسية وقلتها يسبب هذا النقص الحاد في فيتامين ب 12.
واذا كان الأمر يتطلب توزيع الحقن على المصابين فان جميع شركات التأمين الخاصة تضع هذا الفيتامين في قائمة الادوية التي لا تلتزم بها ، ويقع على المواطن تسديد ثمنها ، وكذلك توسع وزارة الصحة والخدمات الطبية في اجراء هذا الفحص ، وتنظيم برامج لتزويد المواطنين بالعلاج المناسب والقيام بحملة اعلامية للتوعية بأخطار النقص في هذا الفيتامين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش