الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلدية تدعو المستثمرين لاقامة المشاريع الترفيهية * مواطنو اربد يشكون قلة الحدائق العامة والأماكن الترويحية

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
البلدية تدعو المستثمرين لاقامة المشاريع الترفيهية * مواطنو اربد يشكون قلة الحدائق العامة والأماكن الترويحية

 

 
اربد - الدستور - حازم الصياحين
يفتقر المواطنون في محافظة اربد لقلة الأماكن والحدائق العامة إضافة إلى الأماكن الترويحية (الملاهي) والتي تبرز الحاجة لمثلها بشكل واضح في فترة الأعياد والعطل الرسمية ، نظرا لأنها تعمل على تلبية حاجاتهم ومتطلباتهم من ناحية الترفيه وكونها مكانا آمنا لهم ولأطفالهم بعيدا عن خطر السيارات والضوضاء.
هذا الوضع دفع الكثيرين للذهاب الى العاصمة لتوفر مثل هذه الحدائق والأماكن الترويحية بالإضافة إلى الخدمات الأخرى فيما يضطر آخرون للجوء إلى الشوارع العامة التي تكاد تخلو من المقاعد المخصصة للجلوس في حين يجد الأطفال الملاذ الوحيد لهم بالذهاب إلى محلات الألعاب الالكترونية والساحات التي يتم تخصيصها لركوب الخيل الأمر الذي يتطلب مبالغ مالية ليست متوفرة في يد الجميع فضلا عن أنها لا تخلو من الخطر على حياتهم وسلامتهم.
وطالب المواطنون الجهات المسؤولة وذات العلاقة بضرورة العمل على توفير الحدائق العامة والأماكن الترويحية والترفيهية بالمحافظة ليتسنى لهم الذهاب إليها مع عائلاتهم بعيدا عن الشوارع التي تسبب الإزعاجات المختلفة سواء من السيارات او من بعض الشباب الطائشين.
وتساءلوا عن سر تجاهل تنفيذ مشاريع ترفيهية وترويحية في المدينة على غرار العاصمة عمان ليتمكن المواطنون من قضاء أوقات فراغهم وعطلهم فيها ، معربين عن أملهم برئيس البلدية الحالي العمل على تنفيذ مطالبهم بإنشاء حدائق ومتنزهات عامة والتي باتت مطلبا هاما وضروريا. وقال المواطن احمد سعادة إن المدينة بحاجة للعديد من المرافق العامة التي يحتاجها المواطنون لقضاء أوقات فراغهم وإجازاتهم متأملا من أصحاب القرار في مدينة اربد العمل على إنشاء مثل هذه المرافق التي تعتبر متنفسا لأبناء المحافظة.
وقالت المواطنة ام خالد إن الحدائق والأماكن العامة في اربد قليلة ولا تلبي حاجات ومتطلبات المواطنين مؤكدة أنها تضطر في فترة الأعياد والعطل الى الذهاب للعاصمة حتى يتمكن أطفالها من التمتع بالخدمات المتوفرة فيها.
وقال شادي الزعبي انه يجب تسهيل القوانين والإجراءات اللازمة لتشجيع المستثمرين وتحفيزهم على إنشاء أماكن ترويحية للأطفال لقضاء حوائجهم بالإضافة إلى بناء العديد من الحدائق العامة في المدينة من قبل بلدية اربد الكبرى.
رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس احمد الغزوي وتعقيبا على مطالب المواطنين قال ان البلدية تحرص كل الحرص على تقديم الخدمات للمواطنين سواء الترفيهية منها او الخدمية ، مشيرا إلى أن البلدية أعلنت عن تخصيص أراض تعود ملكيتها للبلدية لتشجيع المستثمرين على إنشاء الأماكن الترويحية كونها بحاجة لكلفة عالية مبينا انه تقدم العديد من المستثمرين الراغبين لهذه الغاية وان الموضوع ما زال قيد الدراسة للتأكد من الخدمات التي سيتم تقديمها للمواطنين وقدرة المشروع على تلبية حاجاتهم ومتطلباتهم بالإضافة لمدى مساهمة المشروع في دعم البلدية داعيا المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال لزيادة الاستثمار في مدينة اربد الذي ينعكس إيجابا على الوطن والمواطن.
وأكد الغزوي أن البلدية بصدد البدء بعملية إعادة تأهيل وإصلاح لكافة الحدائق الموجودة في اربد ضمن الإمكانيات المتاحة والمتوفرة موضحا بان نية البلدية تتجه إلى إنشاء حديقة في المنطقة المحاذية لبيت النابلسي الذي تم استملاكه من قبل البلدية لأغراض المصلحة العامة مؤخرا ، وسيتم ذلك حال الانتهاء من إجراء الدراسات والمخططات اللازمة لهذه الغاية.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل