الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استعرضت تطور جهاز الامن العام وآلية التواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة العسكريين * ورشة عمل في اربد حول دور الشرطة المجتمعية في حفظ الامن الدا

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2006. 03:00 مـساءً
استعرضت تطور جهاز الامن العام وآلية التواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة العسكريين * ورشة عمل في اربد حول دور الشرطة المجتمعية في حفظ الامن الدا

 

 
»11432« جريمة تعامل معها جهاز الامن العام الماضي اكتشف منها »87%«

اربد - الدستور - صهيب التل
ناقش المشاركون في ورشة العمل التي نظمتها مديرية شرطة محافظة اربد بالتعاون مع الجمعية الهاشمية الخيرية لذوي الاحتياجات الخاصة من العسكريين والتي رعاها محافظ اربد بالوكالة وليد أبده بحضور قائد شرطة إقليم الشمال العميد خالد العطيوي عدة أوراق عمل قدمها عدد من الضباط المختصين في مديرية شرطة محافظة اربد وذلك لتبيان التطور الذي شهده جهاز الأمن العام منذ نشوئه وحتى اليوم والية التواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة من العسكريين للاستفادة من خبراتهم في توثيق الصلة بين جهاز الأمن العام والمواطنين للوقاية من الجريمة قبل وقوعها ومكافحتها والحد من أثارها السلبية إذا ما وقعت.
وبين مدير العلاقات العامة في الجمعية مصعب النجار إن الهدف من إنشاء الجمعية هو لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة من العسكريين والتواصل معهم ليكونوا شريحة فاعلة ونشطة في خدمة مجتمعهم المحلي ضمن خطط وتطلعات وضعت للنهوض بهذه الشريحة ليكونوا رديفا للجهاز الذي انتسبوا اليه.
وقال مدير شرطة اربد العقيد عايد العجرمي إن عقد مثل هذه الورشة ماهو إلا ترجمة حقيقية للتوجهات الملكية السامية للعناية بأفراد وضباط هذا الجهاز بدءا من التحاقهم بشرف الخدمة فيه وحتى مابعد الانفكاك عنه للاستفادة من خبراتهم التراكمية التي تولدت خلال أدائهم شرف الخدمة في هذا الجهاز.
وبين العجرمي خطورة العمل في جهاز اخذ على عاتقه حماية الأمن الداخلي للوطن بغض النظر عما قد يصيب أفراده من إصابات أفضى بعضها الى شرف الشهادة خلال القيام بالواجب أو حمل أوسمة يتزين بها ذوو الاحتياجات الخاصة من العسكريين مؤكدا أهمية العناية بهذه الفئة من المصابين العسكريين والعمل على التواصل معهم باستمرار ليكونوا يد عون ورديفا لإخوانهم العاملين في الجهاز مؤكدا أهمية تعميق مفهوم الشرطة المجتمعية التي أصبحت من أولويات القائمين على سياسة جهاز الأمن العام والتي تتمحور حول توثيق الصلة مابين المواطن ورجل الأمن ليكونوا شركاء بحفظ الأمن والوقاية من الجريمة قبل وقوعها والحد من أثارها السلبية إذا ماوقعت لافتا الى إن ذلك لايتحقق الأ من خلال نشر الثقافة الأمنية وإيجاد وعي عام لدى المواطنين بمخاطر الجريمة والانحراف مع أهمية تضافر كافة الجهود الرسمية والشعبية للوصول لتحقيق مبدأ الشرطة المجتمعية.
وقدم الرائد علي الفقير رئيس قسم الأمن الوقائي في مديرية شرطة محافظة اربد ورقة عمل بين فيها مفهوم الأمن لغة واصطلاحا ، مشيرا الى ان الامن يعرف الدول ويعطيها فرصة تحديد هويتها وبناء كينونتها. وأشار رئيس قسم الأمن الوقائي في مديرية شرطة محافظة اربد الى مستويات الأمن حسب مصنفاتها وهي: أولا: أمن الفرد ضد أية أخطار تهدد حياته أو ممتلكاته أو اسرته.
ثانيا: أمن الوطن ضد أية أخطار خارجية أو داخلية وهو مايعرف بالأمن الوطني.
ثالثا: الأمن القطري أو الجماعي وهو اتفاق عدة دول في إطار الإقليم الواحد على التخطيط لمواجهة التهديدات التي تواجهها داخليا وخارجيا وهو مايعرف بالأمن القومي.
رابعا: الأمن الدولي وهو الذي تتولاه المنظمات الدولية سواء منها الجمعية العامة للأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي ودورهما في الحفاظ على الامن.
وقدم رئيس مركز امن اربد الجنوبي المقدم محمد ذنيبات ورقة عمل حول تطبيقات الشرطة المجتمعية والمجالس المحلية تطرق فيها الى مفهوم الشرطة المجتمعية والتي تعني تأهيل المواطنين للمشاركة في اعمال الشرطة . وبين المقدم ذنيبات العديد من واجبات الشرطة المجتمعية مبينا فوائدها المتمثلة في مكافحة الجريمة والوقاية منها وخفض معدلها والمحافظة على الأمن والنظام وحماية الأفراد وممتلكاتهم إضافة الى دعم تنفيذ القانون وتعزيز الالتزام به . وبين رئيس قسم حماية الأسرة في مديرية شرطة محافظة اربد الرائد طلال العبداللات دور إدارة حماية الأسرة في تنمية المجتمع المحلي من خلال ورقة عمل طرح من خلالها طبيعة الحالات التي تتعامل معها الإدارة وكيفية تلقيها للشكاوي والية عملها. وبينت ورقة عمل قسم مرور شرطة محافظة اربد التي قدمها المقدم خالد الحياري حجم الواقع المروري والتي بينت إن (65%) من حوادث الطرق تقع على من هم دون سن الخامسة عشرة من العمر وغالبيتهم العظمى من طلبة المدارس .
وبينت الورقة إن(6984) مواطنا فقدوا حياتهم وجرح (175555) مواطنا آخر على الطرقات خلال العقد الماضي جراء(540343) حادثا مروريا بتكلفة مالية قدرت بعشرات الملايين في حين إن حوادث المرور التي شهدتها محافظة اربد خلال العام الماضي (6863) حادثا نجم عنها(51) حالة وفاة فورية و(2627) إصابة مختلفة. وبين الحياري إن من أهم أسباب الحوادث عدم الالتزام بالقوانين والأنظمة من قبل السائقين ووقوع معظم المدارس على الطرق الرئيسية مما يزيد من إمكانية تعرض الطلبة للحوادث المرورية إضافة الى عدم الجاهزية الفنية للمركبات أثناء سيرها وافتقار الطرق لوسائل السلامة العامة مثل الأرصفة التي صادرها التجار لعرض بضائعهم. وقدمت الورقة عدة حلول مقترحة للتخفيف من حدة الحوادث وأثارها السلبية على المواطنين. وقدم مدير مركز امن بني عبيد الرائد احمد السيايدة ورقة استعرض فيها تاريخ نشأة جهاز الأمن العام منذ عام (1921) والتطورات التاريخية والقانونية والمراحل المفصلية التي مر بها الجهاز حتى وصل الى ماوصل إليه اليوم من كفاءة بشرية ذات تدريب مميز وأجهزة متطورة أهلته لان يكون في مصاف الأجهزة الأمنية العالمية. وبين إن جهاز الأمن العام تعامل خلال العام الماضي مع (11432) جريمة قتل وسرقة موصوفة وعادية وسلب ونشل وسرقة سيارات واحتيال اكتشف منها (9923) جريمة أي مانسبته (87%) من الجرائم الواقعة وان العمل جار على قدم وساق لكشف باقي الجرائم الاخرى. وحضر الورشة عدد من ضباط الأمن العام ومديري الدوائر في مدينة اربد وأعضاء الجمعية الهاشمية وحشد من المدعوين.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة